ما هو نظام التعليم الالكتروني؟ ودوره في التعلم والتطوير عبر الإنترنت

ما هو نظام التعليم الالكتروني؟ و لماذا الاتجاه نحو التعليم الالكتروني أصبح أمرا حتميا اليوم؟ هذا السؤال يطرح نفسه لدى كافة المهتمين بالعملية التعليمية. 

والإجابة على هذا الأسئلة بسيطة للغاية : حيث أصبح العالم يتقدم اليوم بصورة متسارعة في كافة مناح الحية، بفضل الثورة التكنولوجية الحديثة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ، وهو ما انعكس على قطاع التعليم ضمن كافة المجالات والقطاعات الأخرى ، فأصبح نظام التعليم الالكتروني له دور بارز في التعلم والتطوير عبر الانترنت .

فمع العدد المتزايد من التطبيقات التقنية التي تُستخدم للتواصل ونقل المعرفة. وأصبح الفصل الدراسي التقليدي ، يقتصر اكتساب المعرفة على المعلومات التي يمتلكها المعلم ويقوم بتوصيلها إلى الطلاب . ومع ذلك ، فإن ربط الطلاب بالعالم الخارجي يعزز قدرتهم على بناء معرفة جديدة.

سنلقي الضوء في هذا المقال على نظام التعلم الإلكتروني ونمعن النظر بشكل ثاقب على ودوره تطور التربية والتعليم  و العملية التعليمية ككل ، وفي تطور التعلم عبر الإنترنت بشكل خاص .


نظام التعليم الالكتروني

ما هو نظام التعليم الالكتروني؟

نظام التعلم الإلكتروني عبارة عن هو مصطلح شامل يستخدم لوصف مجموعة واسعة من الطرق الإلكترونية التي تتيح الوصول إلى التعليم ، والعملية التعليمية في حد ذاتها بشكل إلكتروني وبصورة تقنية حديثة . وتشمل هذه التقيات والتكنولوجيا : 

  • الفصول الافتراضية Virtual Classrooms 
  • والتعلم المرتكز إلى الويب Web Based Learning
  • والتعلم القائم على الكمبيوتر Computer Based Learning
  • والتعاون الرقمي digital collaboration
  • وتسجيلات الفيديو والصوت video and audio recordings
  • والتلفزيون التفاعلي interactive TV

وغيرها الكثير. 

وبالتالي ، فإن نظام التعلم الإلكتروني يناسب أساليب التعلم المرنة و التعليم عن بعد . ومع ذلك ، يمكن أن يقترن نظام التعلم الإلكتروني بنمط التعليم وجهاً لوجه ، وهو ما يسمى بنمط التعلم المدمج Blended Learning.


تعريف التعليم الالكتروني

يمكننا أن نعرف التعليم الإلكتروني بأنه نظام التعليم الذي يستخدم التكنولوجيا الإلكترونية لتوفير الدراسة والتدريب عن بعد عن طريق استخدام تقنيات تعليمية مختلفة . حيث يعمل هذا النظام لإنشاء الدروس الإلكترونية، و المراجع الإلكترونية، الإختبارات الإلكترونية، النشاطات الإضافية الإلكترونية، الشبكات الإجتماعية الإلكترونية، وغيرها. 

يسهل نظام التعليم الإلكتروني الوصول إلى موارد ومصادر الدراسة عند الطلب، ويخلق بيئات تعلم افتراضية للإطلاع على الدروس و المحتوى الدراسي عن بعد بالاعتماد على شبكة الانترنت وتوثيق العملية التعليمية وأنشطتها إلكترونيا ، ويمكن كفة عناصر العملية التعليمية من ممارسة أدوارهم بشكل إلكتروني فعال .


تاريخ تطور نظام التعليم الالكتروني

بادئ ذي بدء فمنذ طرحه في بداية التسعينات من القرن المنصرم فقد قطع نظام التعليم الإلكتروني شوطًا طويلاً ، ويمكننا أن نرجع تاريخ مفهوم التعليم الإلكتروني إلى أيام التعليم عن بعد الذي كان يستخدم في البرامج الإذاعية في العشرينيات القرن الماضي. 

وأضحى نظام PLATO ، أول أداة تعليمية قائمة على الكمبيوتر بشكل برمجي ، قدمها البروفيسور دون بيتزر في عام 1960 ، علامة بارزة في عالم التعليم الإلكتروني ، حيث كان الغرض الأساسي منه هو تضخيم وتعزيز معرفة القراءة والكتابة لدى الطلاب.

كما أدى العقد الماضي إلى إحداث تحول جذري في نظام التعليم الالكتروني. ففي الأيام الأولى ، كانت الدورات التدريبية المقدمة  عادةً ما يتم إنشاؤها خصيصًا بواسطة مجموعات من المبرمجين الذين ساعدتهم أدوات إنشاء و تصميم المحتوى التعليمي . و أدى التقدم التكنولوجي إلى إنشاء شبكة ويب عالمية ، وهو ما سهل عملية إنشاء دورات التعليم الإلكتروني و المحتوى التعليمي الرقمي بشكل كبير ، وأصبح يمكن لأي شخص ليس لديه معرفة برمجية إكمالها.

وبمرور الوقت جلبت التغييرات في التكنولوجيا أجهزة جديدة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة ، مما جعل من السهل جدًا على المتعلمين الوصول إلى مواد الدورة التدريبية عبر الإنترنت. 

و اليوم ، يستخدم العديد من الأشخاص الأجهزة اللوحية Tablet والهواتف الذكية Smart Phones من أجل الوصول إلى الفصول الدراسية الافتراضية عبر الإنترنت وندوات الويب أو الندوات عبر الإنترنت.


أهمية التعليم الإلكتروني

تم إدخال هذا النظام الخاص بالتعليم الإلكتروني في العملية التعليمية لغرض تحقيق أهداف عديدة ولعل أهمها هو تعزيز محو أمية الطلاب و المتعلمين . مع تطور التكنولوجيا وظهور مجموعة متنوعة من مواقع الويب والتطبيقات التي تدعم التعلم الإلكتروني ، تم تمكين المستخدمين من الحصول على التعليم الأساسي والمهارات .

حيث يجمع نظام التعليم الالكتروني جميع المعلمين والخبراء والمتعلمين والممارسين في مكان واحد ، في بيئة إلكترونية حديثة يتم من خلالها توصيل و إدارة العملية التعليمية بشكل يحاكي الدراسة الإلكترونية من خلال الدخول إلى هذه الأنظمة وممارسة الأدوار الخاصة بكل عنصر من عناصرها .

فيما يمارس المعلم التدريس من خلال الأدوات الخاصة به ، ويقوم الطالب بتلقى المعارف والمهارات بشكل متزامن أو غير متزامن كل وفق للإمكانتا والقدرات والخطو الزاتي الخاص به . بينما يقومون الإداريين بإدارة عملية التعلم بشكل إلكتروني أكثر تنظيما .



ميزات نظام التعليم الإلكتروني

لنظام التعليم الالكتروني ميزات عديدة أشرنا لها سابقا ، لكننا نعرضها هنا بشكل آخر ، محصور في ثلاث مجالات أساسية ، وهي:


1. رابطة أدوات التعلم المتنوعة

تمكن أدوات التعلم المختلطة Association of Diverse Learning Tools الطلاب و المتعلمين من من توسيع آفاقهم. عادةً ما تستخدم منصات التعلم الإلكتروني الأصول المدمجة عبر الإنترنت لصالحها. وهو يتألف من عدد من الأدوات التي يمكن للطلاب والمعلمين الوصول إليها.


2. قوائم الدورات على الإنترنت

يشكل نظام إدارة التعلم الالكتروني LMS مثل نظام مودل Moodle أو بلاكبورد Blackboard جداول وقوائم مناسبة للدورات التي يتعين عليهم تقديمها. ويمكن للمستخدمين الانتقال بسهولة إلى المقررات الدراسية أو الدورات التدريبية في المدرسة أو الجامعة أو أي مؤسسة تعليمية ، و الحصول على لمحات سريعة عنها والتسجيل بمجرد التمرير عبر القوائم أو الكتالوجات الخاصة بهذه المؤسسات.


3. واجهة سهلة الاستخدام

للقضاء على رتابة التعلم المعتاد ، فإن النظم الخاصة بتطبيقات التعلم الإلكتروني و بيئة و مواقع الويب لديها الفرصة لجعل التعلم أكثر شمولاً وتفاعلية من خلال التصميم الجذاب والجماليات الجريئة والواجهات الجذابة User Friendly Interface.


أنواع نظام التعليم الالكتروني

يمكن تصنيف أنظمة التعلم الالكتروني من خلال طرق مشاركته من المعلم إلى الطلبة . شكل التوزيع غير الرسمي للتعليم الإلكتروني هو أحد الأشكال التي يتم فيها الوثوق بالطلاب لعرض مواد الدورة التدريبية المتاحة ، ولا يتم تتبعهم أو اختبارهم لإكمالها.


في شكل التوزيع الرسمي للتعلم الإلكتروني ، يتتبع المدرسون عادةً ويقومون بتسجيلات تقدم المتعلم ونتائجه. تمتلك معظم المؤسسات التعليمية التي تقدم شهادات للطلاب أنظمة ومعايير محددة لقياس درجات الطلاب.


تُستخدم أنظمة إدارة التعلم LMS تكنولوجيات خاصة لتتبع الدرجات ولضمان الحفاظ على معايير الطلاب لكل دورة. إنها منصات تمكن المستخدمين من إنشاء دورات جيدة عبر الإنترنت ؛ وكذلك الطلاب ليتمكنوا من الوصول إلى هذه الدورات. هذه المنصات من أنواع مختلفة ولها قدرات مختلفة. بعضها بعضها يكون في صورة موقع مجاني بينما يتم تقديم البعض الآخر مقابل رسوم.


عناصر نظام التعليم الالكتروني

عند إنشاء دورة تدريبية عبر الإنترنت ، هناك عدد من المعايير التي يجب الوفاء بها. يضمن وضع قائمة بالمعايير استفادة الطلاب بشكل كامل من الدورة التي اشتركوا فيها.

بعض العناصر المشتركة في التعلم الإلكتروني هي كما يلي:


  1. الدور الذي يلعبه المعلم  : وهو دور حيوي و ضروري لتقديم الملاحظات اللازمة للطلاب . كما أنه مسؤول أحيانًا عن الحفاظ على تقدم الطلاب أو ارتفاع درجاتهم.
  2. نظام إدارة التعلم جيد التنظيم  : ضروري أيضا و يجب أن يكون سهل التنقل من قبل كل من الطلبة والمدرس .
  3. المواد التعليمية الالكترونية : وهي السمة الرئيسية في التعلم الإلكتروني. وعادة ما يتم تنسيق مواد و محتوى المقررات الدراسية بطريقة بسيطة كي يسهل على الطلاب الوصول إليها.
  4. التواصل مع المتعلمين : لتتمكن من الوصول إلى الدورات الدراسية عبر الإنترنت من المعلم ، يتعين على الطلاب استخدام واحد أو أكثر من طرق الاتصال أو طرق التسليم العديدة.

يوجد اليوم عدد لا يحصى من الأجهزة التي تسمح للمعلمين والمتعلمين بمشاركة المعرفة . حيث يتصل المدرس أو عضو هيئة التدريس بجمهوره من الدارسين أو المتدربين بشكل تفاعلي ، باستخدام الوسائط المتعددة والاتصالات الصوتية ومقاطع فيديو (الحية المباشرة أو المسجلة ) والعروض التقديمية والمحادثات النصية ، ويتم ذلك غالبا بشكل الكتروني عبر الانترنت .


كيف يعمل نظام التعلم الألكتروني ؟

يشير التعلم الإلكتروني ، أو التعلم الإلكتروني ، إلى تقديم محتوى تعليمي وإرشادات عبر الوسائل الإلكترونية ، مثل الإنترنت أو التقنيات الرقمية الأخرى.

يمكن أن تتضمن أنظمة التعلم الإلكتروني مجموعة متنوعة من الأدوات والأنظمة الأساسية ، مثل أنظمة إدارة التعلم Learning Management Systems و تطبيق الدورات التدريبية عبر الإنترنت و الفصول الدراسية الافتراضية وتطبيقات الأجهزة المحمولة. 

يمكن استخدام هذه الأنظمة للتعلم المتزامن أو غير المتزامن في أي برنامج تعليمي ، ويمكن أن تتضمن ميزات مثل محاضرات الفيديو والاختبارات الالكترونية ومنتديات المناقشة. 

تعتمد الوظائف والميزات المحددة لنظام التعلم الإلكتروني على النظام الأساسي أو البرنامج المستخدم وما صمم هذا النظام من أجله .

عادة ما تتضمن أنظمة التعلم الإلكتروني مجموعة من التقنيات والأساليب التربوية المختلفة. على سبيل المثال ، قد تتضمن دورة التعلم الإلكتروني مزيجًا من محاضرات الفيديو المسجلة مسبقًا والاختبارات التفاعلية وجلسات الفصل الافتراضية الحية. يسمح هذا بالمرونة من حيث متى وأين يمكن للمتعلم الوصول إلى المحتوى ، بالإضافة إلى قدرة المعلم على تتبع تقدم الطالب وتقديم الملاحظات.

تستخدم بعض أنظمة التعلم الإلكتروني نهج "التعلم المدمج" ، والذي يجمع بين التعليم عبر الإنترنت والتعليم الشخصي. يمكن أن يكون هذا مفيدًا للمتعلمين الذين قد يحتاجون إلى دعم إضافي أو الذين يفضلون إعداد الفصل الدراسي التقليدي.

و تسمح أنظمة التعلم الإلكتروني أيضًا باستخدام الوسائط المتعددة المختلفة ، مثل الصور والصوت و مشاهدة الفيديو ، لتعزيز تجربة التعلم. بالإضافة إلى ذلك ، تم تصميم العديد من أنظمة التعلم الإلكتروني لتكون متوافقة مع الأجهزة المحمولة ، مما يتيح للمتعلمين الوصول إلى المحتوى أثناء التنقل باستخدام هواتفهم الذكية أو الأجهزة اللوحية.

بشكل عام ، يتمثل الهدف من التعلم الإلكتروني في تزويد المتعلمين بطريقة مرنة وملائمة للوصول إلى التعليم والتدريب مع ضمان حصولهم على تجربة تعليمية عالية الجودة.



أنواع التعليم الالكتروني

يتخذ نظام التعليم الالكتروني أنواع مختلفة ، وهي بشكل عام تتمثل في:

التعليم الالكتروني الشامل

وهو يتضمن الدراسة عبر الإنترنت، ويدعم بشكل كامل الطلاب الذين يدرسون عن بعد.

التعليم الالكتروني الجزئي

و يستخدم لدعم التعليم الشخصي، ويشمل الإضافة إلى الدروس الحضورية.

التعليم الالكتروني الذكي

وهو النظام الذي يستخدم التقنيات الذكية لتحسين التعليم، مثل التعليم الذاتي الذكي.

التعليم الالكتروني الإضافي

يتضمن التعليم الإلكتروني الإضافي الدراسة عبر الإنترنت، ولكن لا يدعم الدراسة الشاملة.

التعليم الالكتروني التدريبي

يستخدم التعليم الإلكتروني التدريبي في قطاع التدريب في المؤسسات والشركات لتدريب العاملين و تنمية مهاراتهم المختلفة .



مزايا نظام التعليم الاكتروني

تمتلك منصات التعلم الإلكتروني أدوات ذكية تتسم بالدهاء التكنولوجي ، وتمكن المستخدمين من الوصول إلى المحتوى التعليمي الرقمي والمعرفة من الدرجة الأولى.


1. أدوات الوسائط المتعددة

يعتمد المحتوى الرقمي في نظام التعلم الالكتروني بشكل كبير على عناصر الوسائط المتعددة من الرسومات إلى مقاطع الفيديو الممتعة ، تجعل عملية التعلم الإلكتروني الدراسة مقنعة. بدلاً من الخوض في دروس عادية ، تمتلك منصات التعلم الإلكتروني أدوات وسائط متعددة عالية التقنية للتفاعل مع المستخدمين.


2. الاشتباك الحسي

تزيد ميزات وأدوات التعلم الالكتروني من المشاركة الحسية للمستخدمين. تتطلب طرق التعلم من المتعلمين استخدام آذانهم وأعينهم وأيديهم بنشاط أثناء أخذ الدرس . و تجعل هذه المشاركة المستخدم مشاركًا في مهمة معينة.


3. المزيد من التخصيص

كل فرد لديه مجموعة مختلفة من المهارات. تتباين سرعة وقوة الاحتفاظ في كل مستخدم . تقر منصات التعلم الإلكتروني هذه الحقيقة ، وبالتالي تقدم تجربة فردية لكل مستخدم.


4. تصحيح المسار

توفر منصات التعلم الإلكتروني ملاحظات فورية للطلاب. يتم تصحيح المستخدمين في الحال ويتم توجيههم نحو الإجابة الصحيحة. تقوم التعليقات المباشرة بمسح استفسارات المستخدمين.


5. السرعة

بدلاً من إضاعة الوقت ، يمكن لمستخدمي التعلم الإلكتروني تسريع عملية التعلم ، فإذا كان لدى المستخدمين بالفعل المعرفة المطلوبة بالموضوع ، فيمكنهم اختبار معرفتهم من خلال اختبارات وهمية وبالتالي توفير الوقت والموارد.


6. رضا المتعلم

تعمل لوحات النتائج والشهادات والمقاييس التي يوفرها التعلم الإلكتروني لمستخدميه على تعزيز ثقة المستخدمين. إنه يرضي المستخدمين عندما يرون ثمار عملهم.


7. البيانات والتحليلات

بمساعدة البيانات والتحليلات ، يمكن التحقق من استجابات المستخدم. يمكن لنظام إدارة التعلم التعلم من ردود المستخدمين وإجراء التغييرات اللازمة.


8. التوحيد

يجعل نظام التعلم الإلكتروني محتواه ومواده سهلة الاستخدام لإشراك المستخدم. إن تشكيل طرق التعلم حسب حاجة المستخدم يجعل من السهل على المستخدم استيعابها والاحتفاظ بها بشكل أفضل.


9. التكليفات المتكررة

هناك الكثير من الاختبارات الوهمية والاختبارات والواجبات على كل منصة تعليم إلكتروني للمستخدمين لاختبار معرفتهم. لا تساعد هذه المهام المستخدم على استخدام معرفته فحسب ، بل إنها تعزز ثقته أيضًا.


10. صديقة للبيئة ويمكن صيانتها

لا تهدر أدوات التعلم الإلكتروني الموارد بل هي مفيدة للبيئة بدلاً من ذلك. تستهلك هذه الأدوات طاقة أقل وتحقق نتائج أفضل.


11. قابلية التوسع

يعكس نظام التعلم الإلكتروني القدرة على السماح لعدد كبير من المستخدمين بالاتصال من جميع أنحاء العالم حيث أنه يمتلك مقومات كبيرة تمكنه من إدارة وتنظيم المستخدمين في فروع مختلفة دون تأخير.


عيوب نظام التعليم الالكتروني

في حين أن هناك دائمًا جانب آخر للعملة ، فإن التعليم الالكتروني له أيضًا بعض العيوب في حد ذاته ، والتي تتمثل في النقاط التالية.


1. العزلة الاجتماعية

غالبًا ما يتعلم مستخدمو منصات التعلم الألكتروني الابتعاد عن العالم الحقيقي. يجلس المستخدمون في مساحتهم الشخصية ، ويقاومون الخروج في المساحات الخارجية. إنهم يعزلون أنفسهم عن المجتمع وبالتالي يجدون أنفسهم وحيدين.


2. نقص المعرفة التكنولوجية

ليس كل شخص لديه حق الوصول إلى التكنولوجيا والموارد الرقمية . بالنسبة لأولئك الذين لديهم وصول قد لا يعرفون كيفية العمل والاستفادة منها . لا يزال قسم كبير من المجتمع غير قادر على تحمل أو الوصول إلى الموارد والأجهزة اللازمة لعملية التعلم الإلكتروني .


3. قلة مهارات إدارة الوقت

غالبًا ما يلاحظ مستخدمو منصات التعلم الإلكتروني المماطلة من قبل الطلبة والمتعلمين وهو ما يؤثر أحيانا على الأداء . حيث يتجاهل المستخدمون دروسهم لليوم التالي لأن لديهم البديل للوصول إلى المواد التعليمية في أي وقت يفضلونه. وبالتالي يطور المستخدمون مهارات إدارة الوقت الضعيفة.


في عالم اليوم سريع الخطى والموجه نحو التكنولوجيا ، يتبنى الناس التكنولوجيا ويجدون طرقًا جديدة لدمجها في دعم التعليم. يقود التعلم الإلكتروني الطريق ، ويعيد تعريف الطرق التي يتم من خلالها اكتساب المعرفة.


التعليم الإلكتروني في الجامعات

نظام التعليم الإلكتروني هو نظام يستخدم في الجامعات لتزويد الطلاب بالدراسة الإلكترونية، وهو يشمل الوحدات الدراسية، المراجع، الدروس، الإختبارات الالكترونية ، و النشاطات الإضافية، وغيرها من أدوات الدراسة . يويستخدم ستخدم نظام التعليم الإلكتروني في الجامعات للحد من الحضور الشخصي للطلاب، ومتابعة الطلاب لتزويدهم بالدراسة عند الطلب، ولتحسين وتقييم الجودة العامة للتعليم ، وكان له دوره البارز أثناء جائحة كورونا .

يعد نظام التعليم الإلكتروني في الجامعات أداة قوية لتحسين التعليم، حيث يزيد من التنوع في الطرق التي يتم التعليم بها، ويعزز من فرص اطلاع الطلاب على المحتوى الدراسي والمراجع الدراسية ، و المحاضرات المسجلة أو المباشرة ، كم إنه يسهل من تفاعل الطلاب مع الإختبارات و النشاطات الدراسية المختلفة ، ويزيد من الإطلاع على النشاطات الإضافية .

كما يسهل نظام التعليم الإلكتروني في الجامعات التعامل بين الطلاب و أعضاء هيئة التدريس ، كما يزيد من التواصل بينهم والتفاعل الاجتماعي .

علاوة على ذلك، يعد نظام التعليم الإلكتروني في الجامعات بمثابة أداة فعالة لتحسين الإدارة الجامعية ، حيث إنه يسهل العديد من المهام الإدارية مثل ادارة عملية تسجيل الطلاب في الدورات والمقررات الدراسية ، وتسجيل ورصد الدرجات وتتبع أداء الطلاب ، وتنفيذ واستخراج التقارير المختلفة وفقا لحاجة الجامعة أو المعهد أو المؤسسة التعليمية .



نظام التعليم الإلكتروني وكيف تؤثر عليه العوامل

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نظام التعليم الإلكتروني في التعليم ، وتتضمن تلك العوامل :


التكنولوجيا: الجهاز الذكي، والشبكات اللاسلكية، والإنترنت، يجب أن يكونوا متاحين للطلاب والمدرسين لتتيح لهم الدخول إلى الدراسة الإلكترونية.


الإدارة: يجب أن يكون الإدارة في الجامعات و المدارس تدعم النظام الإلكتروني، ويجب أن تطلع لتخطيط إدخاله في العملية التعليمية بشكل سلس وناجح وتعمل أيضا لتطويره وأن تتخذ الاجراءات اللازمة لذلك .


الخبرة: الطلاب والمدرسين يجب أن يكونوا متأهلين للعمل مع التكنولوجيا الجديدة، ويجب أن يتلقوا التدريب اللازم للعمل مع النظام الإلكتروني.


الصيغة الدراسية: يجب أن تكون الصيغة الدراسية الإلكترونية مخصصة للطلاب، وتشمل الدروس، الإختبارات، المراجع، النشاطات الإضافية، وغيرها.


الدعم الفني: يجب أن يكون هناك فريق دعم فني للمساعدة يدعم الطلاب والمدرسين في العمل مع النظام الإلكتروني.


الخاتمة

تعرفنا في هذا المقال على مفهوم نظام التعليم الالكتروني ، والفوائد الكثيرة التي يعود بها للمتعلم و لإدارة العملية التعليمية في الجامعات و مؤسسات التعليم العالي وفي قطاع التعليم العام لضمان تحقيق التطور في التعلم عبر الانترنت .

يقدم نظام التعليم الالكتروني خدمات مميزة عند تطبيقه في المؤسسات التعليمية في كافة المراحل الدراسية وبرامج التعليم المختلفة ، فهو يتيح عن طريق استخدام نظام إدارة التعلم استكمال الدراسة ومتابعتها بشكل إلكتروني من خلال الفصول الافتراضية والمكونات و الأدوات الأخرى ، ويخفف أعباء المعلمون ويمكنهم من إدارة وتقويم الطلاب ويسهل من تواصلهم معهم ، وييسر مهام الإدارة التعليمية ويمكن من التغلب على الكثير من مشكلاتها والتوثيق الدقيق لكافة أعمالها .






حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-