أخر الاخبار

عشر ممارسات فعالة لتصميم التعليم المدمج blended learning

يعتبر التعلم المدمج Blended learning نظام تعليمي متكامل يدمج الأسلوب التقليدي للتعلم وجهاً لوجه (Face to Face) مع التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت (Web­ based e learning).


ويهدف إلى توجيه ومساعدة المتعلمين خلال كل مرحلة من مراحل التعلم، كأحد المداخل الحديثة القائمة على استخدام تكنولوجيا التعليم في تصميم مواقف تعليمية جديدة.


blended learning


ممارسات فعالة لتصميم التعليم المدمج blended learning

يهدف نمط التعلم المدمج blended learning بشكل أساسي إلى تزويد المتعلمين أو المتدربين بأكثر الخبرات التعليمية كفاءة وفاعلية عبر المزج بين ما يلي:

  • أشكال المثيرات المستخدمة في تقديم التعليم.
  • طرق، وأساليب تقديم التعليم (السمعية، والبصرية).
  • نماذج، واستراتيجيات التدريس.
  • أساليب التعلم.


يتناول هذا الموضوع النقاط التالية:

1- مزايا التعليم المدمج

2- أمثلة

3- أفضل عشر ممارسات لتصميم التعليم المدمج


مزايا التعليم المدمج


تتضمن بعض مزايا استراتيجيات استخدام التعليم المدمج الفعالة ما يلي:

  • تعدد وسائط وقنوات التوصيل المتاحة لتحقيق الأهداف التعليمية أو التدريبية أمام المصممون والمتعلمون.
  • يعزز التعليم المدمج نهج التعلم المستمر continuous learning وهو أكثر فعالية في إحداث التغيير وتحقيق التعلم العميق.
  • يوفر المزيد من الفرص للتعلم الاجتماعي والتعاون وزيادة المشاركة وتفعيل الاستراتيجيات غير الرسمية.
  • يمكن أن يوفر استخدام كل من الأساليب المتزامنة وغير المتزامنة التي تمارس في هذا النمط من التعليم المزيد من الفرص للمتعلمين لتنمية المهارات وتطبيقها.
  • يتيح إمكانية لتطوير أسرع وخفض التكاليف اعتمادًا على الأساليب التي يتم اختيارها.


أمثلة


في التدريب في مكان العمل workplace training، يمكن أن تتضمن تعليمات التعليم المختلط blended instruction أي استراتيجيات تعمل على تحسين الأداء والرضا أثناء العمل on the job performance evaluation


على سبيل المثال:

  • قد يتمثل نهج التعليم المختلط ندوة عبر الإنترنت webinar معززة بمناقشات المنتدى ومجهزة بأدوات دعم الهاتف المحمول. 
  • أو قد يتضمن فصلًا دراسيًا افتراضيًا مقلوبًا flipped virtual classroom والعمل مع معلم. 
  • فنمط التعليم المدمج يشبه إلأى حد كبير تركيب قطع الألغاز مع بعضها البعض لتحقيق رحلة تعليمية شاملة.


أفضل الممارسات


يختلف التصميم الخاص بالتعليم المدمج عن التصميم للدورات التدريبية أو المناهج التعليمية القائمة بذاتها. 


فتصميم التعليم المدمج يحتاج إلى عقلية شاملة للتأكد من أنها تتناسب مع بعضها البعض بطريقة فعالة. 


وفي محاولة لتحديد استراتيجيات التصميم الفعالة لهذا النهج من التعليم، تم البحث وتوليف أفضل الممارسات العشر التالية.


1. تصميم يلبي مخرجات التعلم ، وليس لاستخدام تقنيات معينة

  • اختر الأساليب التي ستحقق نتائج التعلم، بدلاً من التركيز على تقنية معينة. 
  • دع ملاءمة تلبية أهداف الأداء لها الأسبقية في التصميم.


2. تصميم لتلبية الدوافع التنظيمية

  • حدد الغرض من استخدام نمط التعليم المدمج. 
  • هل هو الوصول إلى جمهور أوسع أم لتلبية احتياجات متعلمين متنوعين؟ 
  • عندما تتوافق الدوافع التنظيمية للتعليم المدمج مع أهداف مؤسستك، فمن المرجح أن تحصل على دعم داخلي جيد. 
  • يتيح لك هذا أيضًا ربط التدريب بالمقاييس التنظيمية لتقييم نجاح البرنامج بشكل أفضل.


3. التصميم من أجل التآزر

  • حدد كيف تتناسب مكونات إستراتيجية التعليم المدمج مع بعضها البعض كوحدة متكاملة.
  • اربط خبرات التعلم من كل مكون من مكونات المزيج ببعضها البعض حتى تعمل على تعزيز وتقوية بعضها البعض. 
  • فكر في مصطلح نسج نسيج (weaving a tapestry). 
  • تحقق من التصميم الداخلي لعناصر ومكونات التعليم المدمج (استمع أو اقرأ النص).


4. النظر في تفضيلات المتعلم والسياق

  • ضع تفضيلات المتعلم في الاعتبار أثناء التصميم والتطوير. 
  • قم بإجراء مسح للجمهور لاكتشاف بيئات التعلم التي يفضلونها أو التي يجدونها أكثر ملاءمة. 
  • على سبيل المثال، إذا تم عزل أعضاء الجمهور عن أقرانهم ، فقد يفضلون المناقشات عبر الإنترنت على الدورات التدريبية الذاتية.


5. تصميم مقرر دراسي أو منهج من البداية بدلاً من إعادة تصميمه

  • ابدأ في التصميم للتعليم المدمج من منظور جديد. 
  • لا تتقيد بالمناهج أو الدورات التدريبية التي سبق تقديمها من قبل حتى لا تتقيد بالنهج السابقة، والتي لن تكون فعالة لهذا النهج الجديد.


6. النظر في النطاق الكامل للخيارات

  • على الرغم من أن تنوع تقنيات التعلم المتاحة أمر مثير، لا تنس الخيارات المخصصة. 
  • يمكن أن يكون خبراء التدريب والتوجيه والتظليل جزءًا فعالًا من برنامج التعلم المدمج.


7. تمكين التعلم التعاوني

  • يمكن أن يكون التعلم الجماعي من خلال المشاريع التعاونية وسيلة قوية للاستفادة من فوائد التفاعل الاجتماعي. 
  • هذا أيضا لديه القدرة على تعزيز التعلم من خلال الجمع بين الموارد المعرفية للمجموعة. حيث يقلل التعلم التعاونيى من الحمل المعرفي.


8. تأكد من أن جميع المكونات ذات قيمة متساوية

  • إذا كنت منحازًا نحو التعلم القائم على التكنولوجيا technology-based learning أو تعتقد أن التعلم الشخصي أكثر فاعلية، فمن المهم تطوير موقف موضوعي تجاه جميع الأساليب. 
  • حدد أفضل ما يدعم أهداف الأداء والسياق. 
  • عاملهم جميعًا كمكونات ذات قيمة لعملية التعليم أو التدريب.


9. تقييم البرنامج التجريبي

  • لتقييم برنامج مدمج، ابدأ صغيرًا بإصدار تجريبي أو نموذج أولي. 
  • حدد ما إذا كان بإمكان المتعلمين فهم كيفية ملاءمتها معًا وراقبها لترى أين قد يتعثر الناس. 
  • لاحظ الجوانب المحفزة والفعالة وأيها محبط. تنفيذ استراتيجية التحسين المستمر.


10. إعداد المتعلمين

  • ستكون الإستراتيجية المختلطة جديدة على العديد من الموظفين. 
  • قدم التوجيه والأساس المنطقي لاستخدام هذا النهج. قد تحتاج إلى تقديمه على المستوى التنظيمي ، والحصول على موافقة من الإدارة العليا. 
  • قد يتمتع المشاركون بالحرية والتنوع في برنامج مدمج. دعهم يعرفون عن فوائدها. 


للمزيد:


تعرف على أنماط وأمثلة أخرى للتعليم المدمج


-------------------------------

تمت ترجمة هذا المقال عن مقال:



المراجع:





  • Oliver, M. , & Trigwell , K. Can “blended learning” be redeemed? E-Learning , 2 ( 1 ), 17 – 26, 2005.

  • Schuhmann, R. & Skopek, T. Blurring the Lines: A Blended Learning Model in a Graduate Public Administration Program. The Quarterly Review of Distance Education, 10(2), 2009.

  • Singh, H. Building Effective Blended Learning Programs. Educational Technology, 43 (6), 51-54, 2003.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -