ispring free certification offer
مقالات متنوعة

كيف تستفيد من أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن والغير متزامن؟

في عالمنا المتغير باستمرار، يصبح التعليم أكثر أهمية من أي وقت مضى. ولكن كيف يمكن للمعلمين والطلاب التكيف مع التحديات والفرص التي يوفرها العصر الرقمي؟ وكيف يمكن للتعليم الإلكتروني أن يساعدهم في تحقيق أهدافهم التعليمية والمهنية؟

في هذا المقال، سنتعرف على مفهومي التعليم المتزامن وغير المتزامن، وسنستعرض أهم مميزات وعيوب كل منهما، وسنذكر بعض أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن والغير متزامن الشائعة والمفيدة التي تستخدم في كل نوع منهما. وسنختم ببعض التوصيات للمعلمين والطلاب الراغبين في الاستفادة من التعليم الإلكتروني في تطوير مهاراتهم وإبداعهم.

هل أنت مستعد للبدء؟ تابع معنا هذا المقال...


أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن والغير متزامن


ما هو التعليم المتزامن والغير متزامن؟

تعريف التعليم المتزامن والغير متزامن

التعليم المتزامن synchronous e-learning هو التعليم الذي يتم في وقت محدد، ويتطلب تواجد المعلم والطالب في نفس الوقت عبر منصة إلكترونية، مثل البث المباشر أو غرف الدردشة أو السبورة التفاعلية. ويتميز هذا النوع من التعليم بالتفاعل المباشر والمناقشة الحية والمشاركة الفعالة بين الأفراد.

التعليم غير المتزامن asynchronous e-learning هو التعليم الذي لا يتم في وقت محدد، ولا يتطلب تواجد المعلم والطالب في نفس الوقت. ويتميز هذا النوع من التعليم بالمرونة في الوقت والمكان، والاستقلالية في التعلم، والتكيف مع وتيرة الطالب. ومن أهم أدوات التعليم غير المتزامن البريد الإلكتروني والمحاضرات المسجلة والاختبارات القصيرة والمحافظ الرقمية.


أهمية التعليم المتزامن والغير متزامن في العصر الرقمي

تعتبر أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن والغير متزامن من الوسائل الحديثة والفعالة لتحسين العملية التعليمية وتنمية مهارات وإبداع الطلاب. ففي ظل التحديات والفرص التي يوفرها العصر الرقمي، يصبح التعليم أكثر أهمية من أي وقت مضى.

ولكن كيف يمكن للمعلمين والطلاب التكيف مع هذا الواقع الجديد؟ وكيف يمكن للتعليم الإلكتروني أن يساعدهم في تحقيق أهدافهم التعليمية والمهنية؟

الإجابة تكمن في اختيار النوع المناسب من التعليم الإلكتروني بحسب الحاجة والظروف والموارد المتاحة. فبعض الطلاب قد يفضلون التعليم المتزامن لأنه يوفر لهم تجربة تعليمية قريبة من الواقع، ويمكنهم التواصل مع المعلم والزملاء بشكل مباشر والحصول على الإفادة والتوجيه في الوقت المناسب. وبعض الطلاب قد يفضلون التعليم غير المتزامن لأنه يوفر لهم مرونة في الوقت والمكان، ويمكنهم التعلم بوتيرتهم الخاصة والاستفادة من المواد المتنوعة والمحدثة.

وبالمثل، فبعض المعلمين قد يفضلون التعليم المتزامن لأنه يسمح لهم بإنشاء بيئة تعليمية تفاعلية وحيوية، ويمكنهم مراقبة تقدم الطلاب وتقييم أدائهم بشكل دقيق ومستمر. وبعض المعلمين قد يفضلون التعليم غير المتزامن لأنه يسمح لهم بتصميم محتوى تعليمي غني ومتعدد الوسائط، ويمكنهم توفير الدعم والملاحظات للطلاب بشكل فردي ومخصص.

وفي النهاية، يمكن القول إن التعليم المتزامن والغير متزامن ليسا متناقضين أو متضادين، بل هما مكملين ومتكاملين. فكل منهما يمتلك مزايا وعيوب، ويناسب احتياجات وظروف مختلفة. والمهم هو الاستفادة من كل ما يقدمه العصر الرقمي من أدوات ومنصات وموارد لتحقيق أقصى قدر من التعلم والتعليم.


تعرف على منهجية Agile للتصميم التعليمي الرشيق


أهم أدوات التعليم المتزامن والغير متزامن

أدوات التعليم الالكتروني المتزامن Synchronous e-learning tools

أدوات التعلم الإلكتروني المتزامة هي الأدوات المستخدمة التي تسمح بالتواصل بين المعلم والطالب في الوقت الفعلي بشكل مباشر عن طريق البث المباشر، السبورة التفاعلية، غرف الدردشة.


أدوات التعليم الالكتروني المتزامن


المحاضرات المباشرة

يستلزم التعليم الذي يهدف إلى التواصل الفعال بين المعلم والطلاب وجود كاميرا فيديو، حتى يستطيع المعلم التواصل مع طلابه في الوقت الفعلي عن طريق بث الفيديو المباشر عبر الإنترنت، والإجابة على الأسئلة بشكل مباشر ومشاركة الأفكار. ومن أشهر التطبيقات التي توفر هذه الخدمة تطبيق Zoom و مايكروسوفت تيمز، وبلاكبورد كلوباريت الترا Blackboard Collaborate Ultra.


السبورة التفاعلية أو اللوحة البيضاء

تعتبر المحاضرات المباشرة أحد أهم التعلم المتزامن ولا سيما تلك التي تتم عن طريق نظام إدارة التعلم مثل بلاكبورد ألترا. يتم التحكم في اللوحة البيضاء Whiteboard عن طريق لمس الشاشة أثناء البث المباشر للكتابة عليها وتدوين الملاحظات خلال الشرح حيث يجعل العملية التعليمية أكثر سهولة ومتعة للطلاب وتحفيزهم على المشاركة.


غرف الدردشة

تعتبر تطبيقات غرف الدردشة Chatting Rooms مهمة في التواصل بين الطلاب والمعلم، يستطيع الطلاب من خلالها الرد على أسئلة المعلم أثناء البث المباشر أو طرح أسئلتهم أو تبادل الآراء مع بعضهم البعض.


مميزات التعليم الإلكتروني المتزامن

  1. يوفر تفاعل مباشر وحي بين المعلم والطالب وبين الطلاب أنفسهم.
  2. يسمح بالحصول على الإفادة والتوجيه في الوقت المناسب.
  3. يخلق بيئة تعليمية تفاعلية وحيوية تشبه الواقع.
  4. يمكن مراقبة تقدم الطلاب وتقييم أدائهم بشكل دقيق ومستمر.
  5. يقلل من التكلفة مقارنة بالتعليم التقليدي في الفصول الدراسية.
  6. يستجيب لبعض المتعلمين الذين يفضلون التواصل الوجهي.

 


أدوات التعليم الإلكتروني غير المتزامن Asynchronous e-learning tools

أدوات التعليم الالكتروني غير المتزامن هي الأدوات التي تسمح للمعلم بالتواصل مع الطلاب بشكل غير مباشر أي أنها لا تتطلب تواجد المعلم والطالب في نفس الوقت معا، من أهم هذه الأدوات البريد الإلكتروني، المحاضرات المسجلة، الاختبارات القصيرة، المحافظ الرقمية.


أدوات التعليم الالكتروني غير المتزامن


البريد الإلكتروني

يستخدم البريد الالكتروني email كأداة من أدوات التعليم الإلكتروني الغير متزامن، فهو يعتبر كوسيلة بين المعلم والطلاب وذلك لإمكانية إرسال الرسائل النصية لجميع الطلاب، إرسال الواجبات المنزلية، الرد على أسئلة الطلاب، إرسال المواد الدراسية والمصادر المرجعية. وذلك جنبا إلى جنب المزايا التي قد يحصل عليها الطالب عن طريق الايميل الجامعي.


المحاضرات المسجلة

يمكن عن طريق المحاضرات المسجلة Recorded lectures تقديم تعليم يهدف إلى توفير المحتوى التعليمي للطلاب بشكل مسبق حتى يستطيعون مشاهدته في أي وقت يناسبهم وإعادته عند الحاجة. ومن أشهر المنصات التي توفر هذه الخدمة منصة ندرس ومنصة كورسيرا ومنصة أوداسيتي وغيرها من منصات التعليم عن بعد.


الاختبارات الالكترونية والتقييمات الذاتية

تعتبر الاختبارات الالكترونية والتققيمات الذاتية من أدوات التعليم الالكتروني الغير متزامن، فهي تمكن من تقديم تعليم يهدف إلى تقييم مستوى الطلاب ومدى فهمهم للمحتوى التعليمي بشكل سريع وسهل. حيث يمكن للمعلم إنشاء الاختبارات القصيرة عن طريق بعض الأدوات مثل Google Forms أو Kahoot أو Quizizz، وأيضا أدوات الاختبارات الإلكترونية المتاحة داخل أنظمة إدارة التعلم مثل بلاكبورد Blackboard ونظام مودل Moodle. حيث يمكن إرسالها للطلاب عبر البريد الإلكتروني أو روابط مباشرة أو إظهارها في صفحة البداية لنظام إدارة التعلم.


المحافظ الرقمية Digital Portfolios

تعتبر المحافظ الرقمية أداة مهمة من أدوات التعليم الإلكتروني غير المتزامن، فهي تمكن المتعلمين والمعلمين من تسجيل وتوثيق وعرض إنجازات الطلاب ومهاراتهم ومشاريعهم بشكل إلكتروني. ويمكن للطلاب إنشاء محافظ رقمية عن طريق بعض الأدوات مثل Google Sites  أو WordPress أو Wix ومشاركتها مع المعلم أو الزملاء أو الجهات المهتمة.


    مميزات التعليم الإلكتروني غير المتزامن

    1. يوفر مرونة في الوقت والمكان للطلاب في الوصول والحصول على المواد التعليمية في أي مكان وزمان.
    2. يسمح بالاستقلالية في التعلم والتكيف مع وتيرة الطالب.
    3. يوفر مواد تعليمية غنية ومتعددة الوسائط ومحدثة.
    4. يقلل من التكلفة مقارنة بالتعليم التقليدي أو المتزامن.
    5. يناسب بعض المتعلمين الذين يفضلون التعلم الذاتي.


    توصيات للمعلمين والطلاب لاستخدام أدوات التعلم المتزامن وغير المتزامن

    في ضوء ما سبق، يمكن تقديم بعض التوصيات للمعلمين والطلاب الراغبين في الاستفادة من أدوات التعليم المتزامن والغير متزامن في تطوير مهاراتهم وإبداعهم. وهذه بعض النقاط التي يمكن الاهتمام بها:

    • اختيار النوع المناسب من التعليم الإلكتروني أو التعليم عن بعد بحسب الحاجة والظروف والموارد المتاحة. فليس كل نوع من التعليم الإلكتروني يناسب كل موضوع أو مستوى أو طريقة تعلم. ويجب على المعلم والطالب أن يتفقا على النوع الأنسب لهما وأن يكونا مرنين في التغيير عند الحاجة.
    • استخدام الأدوات المناسبة لكل نوع من التعليم الإلكتروني. فليس كل أداة تعمل بشكل جيد مع كل نوع من التعليم الإلكتروني. ويجب على المعلم والطالب أن يتعرفا على الأدوات المتاحة وأن يختارا الأدوات التي تناسب أهدافهما واحتياجاتهما ومهاراتهما.
    • تحسين جودة وفعالية التعليم الإلكتروني. فليس كافياً أن يستخدم المعلم والطالب أدوات التعليم الإلكتروني، بل يجب أن يسعيا إلى تحسين جودة وفعالية التعليم الإلكتروني بشكل مستمر. ويمكن ذلك من خلال مراعاة بعض العوامل مثل التخطيط الجيد والتنظيم السليم والتواصل الواضح والتفاعل النشط والتقييم المنصف والتغذية الراجعة البناءة.
    • الاستفادة من المزايا والتغلب على العيوب. فكل نوع من التعليم الإلكتروني له مزايا وعيوب، ويجب على المعلم والطالب أن يستفيدا من المزايا وأن يتغلبا على العيوب. ويمكن ذلك من خلال الاستفادة من الموارد المتنوعة والمحدثة والموثوقة، والتعاون مع الآخرين، والتعلم من التجارب، والتحديث المستمر للمعرفة والمهارات.


    خاتمة

    في هذا المقال، تعرفنا على مفهومي التعليم الالكتروني المتزامن و التعلم الإلكتروني الغير متزامن، ومميزات كل منهما، واستعرضنا أهم الأدوات المستخدمة في التعليم في كل نوع منهما. وختمنا ببعض التوصيات للمعلمين والطلاب الراغبين في الاستفادة من التعليم الإلكتروني في تطوير مهاراتهم وإبداعهم.

    نأمل أن تكون قد استفدت من هذا المقال، وأن تكون قد حصلت على بعض الأفكار والمعلومات المفيدة لتحسين تجربتك التعليمية. وندعوك للتفاعل معنا ومشاركة رأيك وتجربتك في استخدام أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن والغير متزامن. ونتمنى لك التوفيق والنجاح في مسيرتك التعليمية والمهني. 

    تعليقات