ispring free certification offer
مقالات متنوعة

كل ما تود معرفته عن خصائص التعليم الإلكتروني 👀

ما هي خصائص التعليم الإلكتروني؟ وما هي مميزاته التي أدت الكثيرين للاتجاه نحوه؟

التعليم الإلكتروني e-learning هو نهج تعليمي حديث يعتمد على الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتقديم محتوى تعليمي تفاعلي للطلاب. وهناك خصائص عديدة تميز التعليم الإلكتروني عن التعليم التقليدي، مثل المرونة، والتعلم الذاتي، وتعدد أنماط التعلم، والتفاعل والمشاركة، والتحديث المستمر للمحتوى التعليمي.

وقد اكتسب التعليم الإلكتروني شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة. سنتعرف في هذا المقال بشكل مفصل عن خصائص التعليم الإلكتروني، وأهدافه، ومميزاته. وسنتناول أيضا خصائص بيئات التعليم الإلكتروني، وسنجيب في النهاية عن الأسئلة الشائعة حول خصائص التعليم الإلكتروني.


كل ما تود معرفته عن خصائص التعليم الإلكتروني


ما هي خصائص التعليم الإلكتروني؟

يمكننا أن نعرف التعليم الإلكتروني بأنه "طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكات ووسائطه المتعددة من صوت، وصورة، ورسومات، وآليات بحث، ومكتبات الكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي، المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائد ". (1)

إذا نظرنا إلى التعريف السابق يمكننا أن نشتق منه الخصائص المثالية التي يجب أن يتمتع به نظام التعلم الإلكتروني وأنماطه المختلفة.


تعرف على دور القلم الرصاص في عصر التعليم الإلكتروني


وتتمثل خصائص التعليم الإلكتروني فيما يلي:


المرونة الزمانية والمكانية أهم خصائص التعليم الالكتروني

تعتبر المرونة من أهم خصائص التعليم الإلكتروني، حيث يوفر التعليم الإلكتروني للطلاب حرية التعلم من أي مكان وفي أي وقت يناسبهم. فالمواد الدراسية متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويمكن للطلاب الدراسة وفقًا لجدولهم الزمني الخاص، سواء أكان ذلك خلال ساعات النهار أو الليل.


التعلم الذاتي من خصائص التعليم الالكتروني

يشجع التعليم الإلكتروني على تنمية مهارات التعلم الذاتي لدى الطلاب، حيث يعتمد بشكل كبير على المبادرة الذاتية للطالب في استكشاف المحتوى التعليمي وإنجاز المهام والواجبات.


تعدد أساليب التعلم

لا يقتصر التعليم الالكترونى على طريقة واحدة لتقديم المحتوى التعليمي، بل يوظف وسائل متعددة تشمل المحاضرات الإلكترونية، والمواد المكتوبة، والفيديوهات التعليمية، والتسجيلات الصوتية، والاختبارات التفاعلية، وغيرها. وهذا التنوع يساعد الطلاب على استيعاب المعلومات بطرق مختلفة تتناسب مع أنماط التعلم المفضلة لديهم.


التفاعلية والمشاركة

على الرغم من كون التعليم الإلكتروني تعليما عن بعد عن بعد، إلا أنه يوفر فرصا للتفاعل والمشاركة بين الطلاب والأساتذة والزملاء. ويمكن ذلك من خلال أدوات المحاضرات المباشرة، وباستخدام المنتديات الإلكترونية، وغرف المحادثة، وأدوات التعاون المختلفة عبر الإنترنت.


التحديث المستمر للمحتوى التعليمي

بما أن التعليم الإلكتروني يعتمد بشكل كبير على المنصات الرقمية، فإنه يتيح سهولة تحديث و تصميم المحتوى التعليمي  وتطويره بشكل مستمر. وهذا يضمن للطلاب الحصول على معلومات حديثة تواكب آخر التطورات في المجالات المختلفة.


ويمكننا اختصار خصائص التعليم الإلكتروني في كونه يقدم عبر أجهزة الكمبيوتر وشبكة الإنترنت، محتوى رقميا متعدد الوسائط، لتحقيق أهداف تعليمية محددة، ويدار هذا النمط التعليمي بشكل إلكتروني ليوفر العديد من الخدمات والمهام التعليمية للمعلمين والمتعلمين على حد سواء. (4)


احصل على شهادة محترف تعليم إلكتروني مجانا من iSprimg


أهداف التعليم الإلكتروني

للتعليم الإلكتروني أهداف عديدة يسعى إلى تحقيقها، وتسهم هذه الأهداف في تحديد خصائص التعليم الإلكتروني وتحدد مميزاته، ومن هذه الأهداف:


توسيع فرص التعليم

يهدف التعليم الإلكتروني إلى توفير فرص تعليمية للجميع بغض النظر عن الموقع الجغرافي أو الظروف الشخصية. فهو يمكّن الأفراد من مختلف المناطق من الالتحاق بالبرامج التعليمية التي تناسب تطلعاتهم المهنية أو الأكاديمية.


تحسين جودة التعلم

يسعى التعليم الإلكتروني إلى تعزيز جودة التعلم من خلال توفير محتوى تعليمي تفاعلي ومحفز، بالإضافة إلى منح الطلاب فرصة التعلم الذاتي وتطوير مهارات البحث والتفكير النقدي.


توفير التكاليف

يساهم التعليم الإلكتروني في تخفيض تكاليف التعليم بالنسبة للطلاب والمؤسسات التعليمية على حد سواء. إذ يوفر للطلاب مصاريف المواصلات والإقامة والسكن، بينما يقلل من تكاليف الطباعة وتجهيز المواد الدراسية بالنسبة للمؤسسات التعليمية.


إعداد خريجين مؤهلين لسوق العمل

يركز التعليم الإلكتروني على تزويد الطلاب بالمهارات الرقمية والتقنية التي يحتاجها سوق العمل الحديث. كما أنه يساعد على تنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير الإبداعي والعمل الجماعي، وهي مهارات مطلوبة بشدة من قبل أصحاب العمل.


 تلبية احتياجات المتعلمين المتنوعة

يسعى التعليم الإلكتروني إلى تلبية احتياجات المتعلمين المتنوعة من خلال توفير خيارات تعليمية متنوعة تناسب احتياجات المتعلمين من مختلف الأعمار والخلفيات والقدرات.


تحسين كفاءة العملية التعليمية

يمكن للتعليم الإلكتروني أن يساهم في تحسين كفاءة العملية التعليمية من خلال تقليل التكاليف وزيادة الإنتاجية.


تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين

تركز بيئة التعليم الإلكتروني على تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين لدى المتعلمين، مثل مهارات التفكير النقدي وحل المشكلات والتواصل والتعاون.


دعم التعليم المستمر

يُعد التعليم الإلكتروني أداة فعالة لدعم التعليم المستمر، حيث يسمح للمتعلمين بالوصول إلى محتوى تعليمي متنوع في أي وقت ومن أي مكان.


تحسين مهارات البحث

يُشجع التعليم الإلكتروني المتعلمين على تطوير مهارات البحث من خلال توفير أدوات بحث متقدمة وسهولة الوصول إلى المعلومات عبر الإنترنت.


تعزيز التعلم التعاوني

يُتيح التعليم الإلكتروني فرص عديدة للتعلم التعاوني والتعلم الإلكتروني التشاركي من خلال المنتديات الإلكترونية وغرف المحادثة ومشاريع العمل الجماعي عبر الإنترنت والأدوات المختلفة التي يتم تفعيلها في بيئات التعليم الالكتروني المتنوعة.



مميزات التعليم الإلكتروني

عددت الكثير من الدراسات والأبحاث في تقنيات التعليم والتعليم الإلكتروني المميزات الكثيرة التي يتميز بها التعليم الإلكتروني، ومنها: (2)

  • زيادة الفاعلية في دور المتعلمين: حيث يصبح المتعلم هو محور العملية التعليمية في نظام التعليم الإلكتروني، وبالتالي يزيد لدي الطلاب مهارات التعلم الذاتي.
  • سهولة الوصول إلى المواد التعليمية: يوفر التعليم الإلكتروني للطلاب إمكانية الوصول إلى المواد الدراسية بسهولة ويسر من أي جهاز متصل بالإنترنت.
  • إعادة مشاهدة الدروس والمواد: تتيح خاصية إعادة مشاهدة الدروس والمواد التعليمية للطلاب فرصة تعميق فهمهم للموضوعات الدراسية، ومراجعة أي جزء يحتاج إلى توضيح.
  • التقييم الذاتي والتقويم المستمر: يوفر التعليم الإلكتروني للطلاب فرصا للتقييم الذاتي من خلال الاختبارات القصيرة والتمارين التفاعلية، كما أنه يسمح للمدرسين بتقويم أداء الطلاب بشكل مستمر ومتابعة تقدمهم الدراسي.


كما ترى، فإن التعليم الإلكتروني يمتاز بالعديد من الخصائص والمميزات التي تجعله خياراً تعليمياً جاذباً للطلاب والباحثين عن العلم في عصرنا الرقمي. فهو يوفر المرونة.


خصائص بيئة التعليم الإلكتروني

بيئة التعلم الإلكتروني هي بيئة تعلم افتراضية، عن بعد تتوفر بها مجموعة من الأدوات التي تدعم العملية التعليمية، مثل: نظام إدارة التعلم LMS، ونظام إدارة المحتوى التعليمي الرقمي، وأنظمة التواصل والتفاعل بين المعلمين والمتعلمين، بالإضافة إلى أنظمة التقييم، وأنظمة تتبع أنشطة المتعلمين.

تتميز بيئة التعليم الإلكتروني بمجموعة من الخصائص التي تميزها عن بيئة التعليم التقليدية، وتجعلها خيارًا تعليميًا جذابًا للعديد من الطلاب والباحثين عن العلم. وتشمل هذه الخصائص ما يلي:


الشمولية والأمان

تسعى بيئة التعليم الإلكتروني إلى توفير بيئة تعليمية آمنة وشاملة لجميع المتعلمين، بغض النظر عن خلفياتهم أو قدراتهم.


سهولة الوصول إلى المواد التعليمية

توفر بيئة التعليم الإلكتروني للمتعلمين إمكانية الوصول إلى المواد الدراسية بسهولة ويسر من أي جهاز متصل بالإنترنت. كما توفر إمكانية الوصول إلى التعليم لمزيد من الأشخاص، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي أو ظروفهم الشخصية.


التقييم الذاتي والتقويم المستمر

توفر بيئة التعليم الإلكتروني للمتعلمين فرصًا للتقييم الذاتي من خلال الاختبارات القصيرة والتمارين التفاعلية، كما أنه يسمح للمدرسين بتقويم أداء المتعلمين بشكل مستمر ومتابعة تقدمهم الدراسي.


تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين

تركز بيئة التعليم الإلكتروني على تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين لدى المتعلمين، مثل مهارات التفكير الناقد ومهارات حل المشكلات و مهاارت التواصل الفعال والتعاون.


تلبية احتياجات المتعلمين المتنوعة

توفر بيئة التعليم الإلكتروني خيارات تعليمية متنوعة تناسب احتياجات المتعلمين من مختلف الأعمار والخلفيات والقدرات.


تحسين كفاءة العملية التعليمية

يمكن لبيئة التعليم الإلكتروني أن تساهم في تحسين كفاءة العملية التعليمية من خلال تقليل التكاليف وزيادة الإنتاجية.


الأسئلة الشائعة عن خصائص التعليم الإلكتروني


ما هي بيئة التعليم الالكتروني؟

بيئة التعليم الإلكتروني هي نظام تعليمي يعتمد على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتقديم محتوى تعليمي تفاعلي للطلاب. وتشمل هذه البيئة مجموعة من العناصر المترابطة، مثل: (3)

  • المحتوى التعليمي: يشمل المواد الدراسية والمحاضرات والفيديوهات والاختبارات وغيرها، ويتم تقديمه عبر المنصات الإلكترونية مثل المواقع الإلكترونية ومنصات التعلم الإلكتروني.
  • التكنولوجيا: تشمل أجهزة الحاسوب والإنترنت والبرامج التعليمية وأدوات التواصل عبر الإنترنت.
  • المتعلمون: هم الطلاب الذين يشاركون في العملية التعليمية باستخدام بيئة التعليم الإلكتروني.
  • المعلمون: هم الأساتذة والموجهون الذين يقدمون المحتوى التعليمي ويدعمون المتعلمين في رحلة التعلم.
  • التفاعل: يشمل التواصل بين المتعلمين والمعلمين والزملاء، ويمكن أن يتم من خلال المنتديات الإلكترونية وغرف المحادثة وأدوات التعاون عبر الإنترنت.
  • التقييم: يشمل تقييم أداء المتعلمين ومتابعة تقدمهم الدراسي، ويمكن أن يتم من خلال الاختبارات والتمارين التفاعلية وغيرها.


كيف التعليم الالكتروني يوفر بيئة تفاعلية؟

يتميز التعليم الإلكتروني بقدرته على توفير بيئة تفاعلية غنية تُعزز من مشاركة المتعلمين وتفاعلهم مع المحتوى التعليمي والمعلمين والزملاء. وتتجلى هذه التفاعلية في العديد من الممارسات والتقنيات التي تُوظفها بيئة التعليم الإلكتروني، ونذكر منها ما يلي:

1. أدوات التواصل المتنوعة

توفر بيئة التعليم الإلكتروني للمتعلمين مجموعة من أدوات التواصل المتنوعة التي تتيح لهم التفاعل والتواصل مع بعضهم البعض ومع المعلمين. وتشمل هذه الأدوات:

  • المنتديات الإلكترونية: وهي مساحات نقاشية عبر الإنترنت تسمح للمتعلمين بمشاركة أفكارهم ومناقشة الموضوعات الدراسية مع بعضهم البعض ومع المعلمين.
  • غرف المحادثة: وهي أدوات تواصل فورية تسمح للمتعلمين بالتواصل مع بعضهم البعض ومع المعلمين في الوقت الفعلي.
  • البريد الإلكتروني: وهو أداة تقليدية للتواصل بين المتعلمين والمعلمين.
  • أدوات التواصل الاجتماعي: مثل مجموعات الفيسبوك أو تويتر، يمكن استخدامها لتعزيز التواصل والمشاركة بين المتعلمين.

2. الأنشطة التفاعلية

تتضمن بيئة التعليم الإلكتروني مجموعة من الأنشطة التفاعلية التي تُشجع المتعلمين على المشاركة بشكل فعال في عملية التعلم، وتشمل هذه الأنشطة:

  • الاختبارات التفاعلية: وهي اختبارات تسمح للمتعلمين بالتفاعل مع الأسئلة والإجابة عليها بشكل مباشر عبر الإنترنت.
  • الاستطلاعات: تُستخدم الاستطلاعات لجمع آراء المتعلمين حول موضوعات معينة.
  • الألعاب التعليمية: تُستخدم الألعاب التعليمية لجعل التعلم أكثر متعة وجاذبية.
  • محاكاة الواقع: تُستخدم محاكاة الواقع لخلق بيئة افتراضية تُتيح للمتعلمين تجربة مواقف واقعية.
  • مشاريع العمل الجماعي: تُشجع مشاريع العمل الجماعي على التعاون والتفاعل بين المتعلمين.

3.  التفاعل مع المحتوى التعليمي

لا تقتصر التفاعلية في بيئة التعليم الإلكتروني على التواصل بين المتعلمين والمعلمين، بل تمتد لتشمل التفاعل مع المحتوى التعليمي نفسه. وتشمل أشكال التفاعل مع المحتوى التعليمي ما يلي:

  • المواد التعليمية التفاعلية: مثل مقاطع الفيديو التعليمية التي تسمح للمتعلمين بالتفاعل مع المحتوى.
  • أدوات التعلم الإلكتروني: مثل أنظمة إدارة التعلم (LMS) التي تتيح للمتعلمين التفاعل مع المحتوى التعليمي وإنجاز المهام والواجبات.
  • التعليقات والتقييمات: يمكن للمتعلمين تقديم التعليقات والتقييمات على المحتوى التعليمي، مما يُساعد على تحسينه وتطويره.

4. بيئة تعليمية مفتوحة

تسعى بيئة التعليم الإلكتروني إلى توفير بيئة تعليمية مفتوحة تُشجع الطالب على التبادل الحر للأفكار والمعلومات. وتشمل هذه البيئة ما يلي:

  • منتديات النقاش المفتوحة: تسمح للمتعلمين بمشاركة أفكارهم ومناقشة الموضوعات بحرية.
  • مشاركة المعرفة: يُشجع المتعلمون على مشاركة معارفهم وخبراتهم مع بعضهم البعض.
  • التعلم من الأقران: يُتيح التعلم من الأقران للمتعلمين الاستفادة من خبرات ومهارات زملائهم.

5. دعم المعلمين

يُلعب المعلمون دورًا هامًا في توفير بيئة تفاعلية في التعليم الإلكتروني. ويشمل دعم المعلمين ما يلي:

توفير التوجيه والإرشاد: يقدم المعلم التوجيه والإرشاد للمتعلمين لمساعدتهم على التعلم بشكل فعال.

المشاركة في المناقشات: يشارك المعلمون في المناقشات مع المتعلمين للإجابة على أسئلتهم وتقديم التغذية الراجعة.

تقديم الدعم الفني:  يُقدم المعلمون الدعم الفني للمتعلمين لمساعدتهم على استخدام أدوات وبرامج التعليم الإلكتروني.


الخاتمة

تحدثنا في هذا المقال عن مفهوم التعليم الإلكتروني، وتناولنا بشكل مفصل خصائص التعليم الإلكتروني وأهدافه، وأهم مميزاته، وتناولنا أيضا خصائص البيئة التعليمية في برامج التعليم الإلكتروني.


المراجع

1. الموسى، عبدالله بن عبدالعزيز. (2001). استخدام الحاسب الآلي في التعليم، ط1. الرياض.

2. الشهراني، ناصر عبدالله. (1430هـ). مطالب استخدام التعليم الإلكتروني في تدريس العلوم الطبيعية بالتعليم العالي من وجهة نظر المختصين.

3. المطيري، مناور بن مسعد. (2013). بيئات التعلم الالكترونية الشخصية وأثرها في عملية التعلم.

4. ما هو التعليم الإلكتروني؟ وما أنظمة إدارته؟. جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.


تعليقات