ispring free certification offer
مقالات متنوعة

6 حالات لاستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني

هل يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم؟ يبحث ويتساءل الكثير من المختصين عن إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم بشكل مكثف هذه الأيام. وخاصة مع استمرار التكنولوجيا في التغير والتكيف، والتوسع في استخدام استراتيجيات التعلم الإلكتروني. تشمل بعض أحدث اتجاهات التعلم الإلكتروني التي يجب أن تكون على دراية بها استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني: توظيف التدريس الذكي وروبوتات الدردشة، والتعلم التكيفي، وغيرها من التطبيقات.


تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني

من المرجح أن يشكل الذكاء الاصطناعي Artificial intelligence و تطبيقات التعليم الإلكتروني e-learning applications الخاصة به المحادثات حول برامج التعلم والتطوير في السنوات القادمة. يمكنك استخدام برامج الدردشة الآلية chatbots فيما يتعلق بالدورات التدريبية عبر الإنترنت لتكون بمثابة مدرس افتراضي من خلال الإجابة على أسئلة المتعلمين أو توفير معلومات إضافية أو المساعدة في التغلب على حواجز اللغة مع الطلاب الدوليين (الذين ليسوا متحدثين أصليين للغة الفصل). 

حيث يمكن لهؤلاء المعلمين الافتراضيين مساعدة المبادرات التعليمية للمؤسسة من خلال توفير الدعم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للمتعلمين ومساعدة العديد من الطلاب في وقت واحد، الأمر الذي يتطلب عادةً فريقًا كاملاً من المتخصصين التربويين لإنجازه.


اقرأ أيضا: ابتكارات الذكاء الاصطناعي في التعليم عن بعد


ولعل أحد الأمثلة على كيفية استخدام تقنيات روبوتات الدردشة الآلية في للتعلم الإلكتروني هو تطبيق تعليم اللغة بواسطة تطبيق دولينجو Duolingo، الذي يستخدم روبوتات الدردشة لتزويد المتعلمين بممارسة المحادثة الطبيعية باللغة التي يتعلمونها. تُستخدم Chatbots أيضًا لتوفير برامج تدريبية تبدو وكأنها محادثة طبيعية أكثر من كونها محاضرة.


ولقد فتحت أدوات الذكاء الاصطناعي مثل شات جي بي تي ChatGPT و جوجل بارد Google Bard ترسانة جديدة يمكن تنفيذها بسهولة في منصات التعلم الإلكتروني

سوف نتناول في هذه المقالة، ست حالات استخدام شائعة وواعدة لأدوات الذكاء الاصطناعي، والتي يمكنها إحداث تحول في التعليم الإلكتروني والتوجه عبر الإنترنت. والتي تتضمن:

  1. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني باستخدام التدريس الذكي
  2. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني عن طريق التقدير الآلي
  3. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني روبوتات الدردشة
  4. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني في التعلم التكيفي
  5. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم بالتحليلات التنبؤية
  6. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني لسهولة إنشاء المحتوى



هل تريد أن تعرف ما الذي يمكن أن تفعله تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم؟

مما لا شك فيه أن ظهور الذكاء الاصطناعي (AI) بشكل عام و تطوير نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي  شات جي بي تي ChatGPT بشكل خاص، قد أحدث تغييرا ملحوظا في الطريقة التي نختبر بها التعلم بشكل لم يحدث من قبل. حيث أصبح بإمكان المعلمون والمتعلمون الوصول إلى أداة شاملة عن طريق تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتي تساعد في كل جانب من جوانب التعلم، بدءًا من إنشاء خطط الدورات التدريبية المُحسّنة ووصولاً إلى تقديم تعليقات مخصصة. ومع ظهور أدوات مماثلة في السوق، فإن الأمل ما زال ضئيلا في احتواء استخدام الذكاء الاصطناعي في الفصول الدراسية التقليدية.


وبدلاً من ذلك، قد يكون تبني أي ذكاء اصطناعي في التعليم الإلكتروني هو الخطوة الأفضل. حيث يتفق العاملون في قطاع التعليم مع ذلك. وفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة IDC، يقول 99.4% من 509 مؤسسات للتعليم العالي إن الذكاء الاصطناعي سيكون له دور فعال في تعزيز القدرة التنافسية لمؤسساتهم في السنوات الثلاث المقبلة. وإن كيفية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في هذه المؤسسات هو أمر متروك للمسؤولين بها. 


وبصفة عامة، فهناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها دمج منصات التعلم عبر الإنترنت والذكاء الاصطناعي في مجالات تعليمية عدة. سنستعرض بعضًا من هذه الخيارات هنا. هيا بنا نبدأ!


أهم حالات استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني

1. التدريس الذكي بالذكاء الصناعي

لعل أحد أفضل المجالات لاستخدامات تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعلم هو التدريس الذكي Intelligent Tutoring، حيث تحاكي أنظمة التدريس الذكية (ITS) التدريس البشري من خلال منح المتعلمين تقييمات وملاحظات شخصية لمساعدتهم على التعلم. ونستفيد من مختلف هذه الأدوات من معالجة اللغات الطبيعية والتعلم الآلي لتحليل أداء الطلاب وضبط التعليمات وفقًا لذلك. يمكن للمتعلمين التفاعل مع أنظمة التدريس الذكية (ITS) من خلال المحادثة، أو من خلال الوسائط الأخرى بما في ذلك الواقع الافتراضي.


التدريس الذكي بالذكاء الصناعي


كما يمكن أن تساعد أنظمة التدريس الذكية في مجال تحليل المفاهيم المعقدة وتوجيه المتعلمين خطوة بخطوة خلال الأسئلة التي يواجهون مشكلات فيها. يمكنهم أيضًا تقديم تعليقات في الوقت الفعلي وحث المتعلمين على المشاركة طوال المقررات الإلكترونية وتحسين الدورات التدريبية للحفاظ على تفاعلهم. وبينما يتقن المتعلمون المفاهيم، تقوم أدوات الذكاء الاصطناعي بضبط محتوى الدورة التدريبية لتبقى على مستوى التحدي.


2. التقدير الآلي أهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم

التقدير الآلي أهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم


يعد التقدير مهمة تستهلك الكثير من الوقت الثمين الذي يمكن للمدرسين إنفاقه على أنشطة أخرى أكثر إنتاجية بدلاً من ذلك. وبفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي، يمكن الآن إجراء عملية التصنيف والتقدير الآلي Automated Grader بشكل موثوق. حيث يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي تصنيف مجموعة متنوعة من أنواع التقييم، بدءًا من أسئلة الاختيار من متعدد إلى الإجابات المقالية الأطول. يمكن للأدوات المدربة جيدًا تحديد الأخطاء بدقة مدهشة، بل وحتى تقديم تعليقات أو اقتراح طرق لتحسين إجابات الطلاب. وهذا يوفر وقتًا كبيرًا للمدرسين ويسمح لهم بتوجيه انتباههم إلى تقديم تعليقات فردية وتدريب و دعم المتعلمين بناءً على هذه الدرجات.


3. روبوتات الدردشة كأحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الالكتروني

أصبح استخدام روبوتات الدردشة chatbots منتشرًا على نطاق واسع اليوم لدرجة أنه يكاد يكون من المستحيل تخيل عالم بدونها. وفي التعليم الإلكتروني، تعد روبوتات الدردشة إحدى حالات استخدام الذكاء الاصطناعي الأكثر شيوعًا. بالنسبة للطلاب، فإن الوصول إلى chatbot يشبه وجود مساعد تدريس شخصي جاهز للإجابة على أي أسئلة أو تقديم المواد التعليمية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.


روبوتات الدردشة كأحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الالكتروني


تتجاوز روبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي مجرد توجيه الطلاب إلى موارد مختلفة أو تقديم الدعم الفني. ولقد مكنت أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة روبوتات الدردشة المدركة للسياق والتي تعرف تلقائيًا المحتوى الذي يبحث عنه المتعلم وتوفر له معلومات محددة. 

فعلى سبيل المثال، إذا كان الطالب يشاهد مقطع فيديو حول المعادلات التفاضلية، فسيطرح على برنامج الدردشة الآلي سؤالًا بسيطًا مثل "ما الذي أنظر إليه؟" وهو ما يمكن أن يدفع الروبوت إلى شرح المعادلات التفاضلية للطالب، ويطلعه على أمثلة خطوة بخطوة، وتوفير الموارد لمزيد من الاستكشاف.


4. التعلم التكيفي أفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي

إحدى أفضل الطرق للاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعلم عبر الإنترنت هي من خلال التعلم التكيفي Adaptive Learning أو المخصص. تتمثل الفكرة في تنظيم مسارات التعلم ومحتوى الدورات التدريبية بناءً على تحليلات المتعلم. بالاعتماد على مستوى كفاءة كل متعلم، يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي زيادة أو تقليل مستوى صعوبة محتوى الدورة حتى يكتسب المتعلم الخبرة الكافية. 

على سبيل المثال، إذا كان الطالب يتعلم مهارة جديدة، فإن كل وحدة متتالية تصبح أكثر وأكثر صعوبة استجابة لخبرة الطالب المتزايدة.


التعلم التكيفي أفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي


وهناك طريقة أخرى لتخصيص التعلم، ألا وهي تزويد المتعلمين بمسارات تعلم محسّنة لم يتم تحديدها مسبقًا. واستنادًا إلى تفاعل المتعلم وأداء الدورة التدريبية، يتم إنشاء مسارات تعليمية جديدة بشكل ديناميكي بدلاً من ذلك، مما يؤدي إلى تحسين تجربة التعلم. وهو ما يٌمكن التعلم التكيفي من أن يقطع شوطا طويلا في جعل التعلم أكثر جاذبية وكفاءة.


5. التحليلات التنبؤية في الذكاء الاصطناعي والتعلم

يعد الجمع باستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحليلات بيانات المتعلمين حالة استخدام مبتكرة أخرى للذكاء الاصطناعي في التعلم الإلكتروني. تستفيد التحليلات التنبؤية Predictive Analytics من استخراج البيانات والنمذجة التنبؤية للحصول على رؤى حول سلوك المتعلم والتنبؤ بالأداء المستقبلي. ويمكن بعد ذلك استخدام هذه الأفكار لإنشاء تدخلات تعليمية أكثر استنارة بناءً على أداء كل متعلم.


التحليلات التنبؤية في الذكاء الاصطناعي والتعلم


يمكن أن تساعد التحليلات التنبؤية في تحديد الطلاب ذوي الأداء الضعيف أو المعرضين لخطر ترك المقرر الدراسي. يمكن أن يكون ذلك مفيدًا في إنشاء مسارات تعلم تكيفية لهؤلاء الطلاب بحيث يمكن إجراء التدخل الصحيح في الوقت المناسب لتحسين أدائهم. يمكن لهذه الأفكار أيضًا تحسين هيكل الدورة وتصميمها بشكل عام بما يرضي المتعلمين.


6. سهولة إنشاء المحتوى من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني

يمكن أن يكون تصميم وتطوير وإنشاء محتوى لدورات التعلم عبر الإنترنت باستخدام التطبيقات التقليدية المختلفة مهمة مرهقة للمعلمين. إن التحدي المتمثل في إنشاء محاضرات واختبارات وواجبات لا نهاية لها لتلبية احتياجات الفصول الدراسية classroom، كل منها بصورته الفريدة وذات الصلة، يمكن أن يختبر حتى المعلمين الأكثر خبرة. ولحسن الحظ، يمكن للذكاء الاصطناعي تقديم الدعم في هذا الصدد وتسهيل إنشاء المحتوى التعليمي الرقمي Easy Content Creation.


سهولة إنشاء المحتوى من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني


تماما مثلما يقوم مساعد الذكاء الاصطناعي iSpring AI لإنشاء الدورات التدريبية.

فيمكن باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي ومن خلال عدد قليل من المطالبات التي تمت صياغتها بشكل جيد، يمكن للمدرسين إنشاء اختبارات لا حصر لها عالية الجودة، ومطالبات المقالات، وملاحظات المحاضرات. والشيء المهم هنا هو التأكد من إعطاء الأدوات الأهداف التعليمية الصحيحة للدورة، من أجل إنتاج المحتوى ذي الصلة. 

ولأخذ خطوة أبعد، يمكن أيضًا استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء محتوى تعليمي مخصص مثل البطاقات التعليمية أو الملخصات أو المهام لكل متعلم، ولتكون مصممة وفقًا لملفه الشخصي.


الخاتمة

مستقبل التعلم بصفة عامة والتعليم الإلكتروني بصفة خاصة مدعوم بتفعيل تكنولوجيا و تطبيقات الذكاء الاصطناعي. ولعل أفضل استخدام للتكنولوجيا هو إنشاء حلول تعليمية مخصصة أو قابلة للتكيف، تلبي الاحتياجات الفردية لكل طالب بطريقة من المستحيل تكرارها بدون الذكاء الاصطناعي. ويمكن أن تساعد تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم الإلكتروني، والحلول الأخرى مثل تنظيم المحتوى أو التحليلات المبنية على البيانات، في تحويل التجربة التعليمية نحو الأفضل.


قد يبدو البدء في دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي في التعليم وتطبيقاته المختلفة مهمة شاقة، ولكن تذكر أن تأخذها خطوة بخطوة. المهمة الأولى هي العثور على نظام إدارة التعلم المناسب الذي يقدم حلول الذكاء الاصطناعي لتلبية احتياجات مؤسستك. بمجرد أن يكون لديك منصة قوية يمكنك الاعتماد عليها، سيتم تنفيذ الباقي في مكانه الصحيح.


المصدر: 

https://elearningindustry.com/ai-use-cases-that-can-transform-your-elearning-platform

 ابتكارات الذكاء الاصطناعي في التعليم عن بعد

تعليقات