الخميس، 18 أبريل 2013

اعتبارات تصميم الشاشة لمناهج التعليم الإلكتروني


يختلف تصميم الشاشة أو الواجهة الرئيسية لمناهج التعليم الإلكتروني eLearning courses تماما عن تصميم صفحات ويب Web Pages، كما يختلف أيضا عن تصميم شرائح العروض التقديمية Slide presentation. بالرغم من اشتراكها في بعض المكونات أو العناصر، إلا أن تصميم خبرات تعليمية تفاعلية يتطلب بعض الاعتبارات الفريدة من حيث تصميم الشاشة.

          
ولعل الشيء الأول الذي ينبغي أن ننظر إليه خلال عملية التصميم هو النظر إلى وظيفية المساحات الخاصة على الشاشة، وغرض كل مساحة منها في منهج التعليم الإلكتروني، ووضعها في التخطيط أو التصميم الذي ستقوم به.
هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من النهج التي يتم اتباعها لتصميم الشاشة أو الواجهة الرئيسية لمقررات التعليم الإلكتروني. إلا أن هناك خمس مساحات رئيسية على الشاشة مهمة من الناحية الوظيفية، وتوجد هذه المساحات في أغلب مقررات التعليم الإلكتروني.
الشكل التالي يوضح هذه المساحات الوظيفية، وهي تعبر عن التصميم الأمثل لأبسط مناهج التعليم الإلكتروني، ولا تعبر بالطبع عن الألعاب التعليمية أو الواجهات المعقدة الغامرة بالتفاعلية والتي تتطلب نوعا آخرا من التخطيط غير الموضح هنا.

أولا: محدد الموقع:

تعرض هذه المساحة مكان وجود المستخدم داخل المنهج، وغالبا ما يعرض هذا المكان اسم الوحدة، الدرس، الموضوع داخل الدرس، حتى يستطيع المتعلم عن طريقه أن يميز مكان وجوده داخل المنهج الإلكتروني بسهولة.
هناك أيضا ميزة معرفية لاستخدام مساحة محدد الموقع، ألا وهي أنها تعمل كمنظم للمفاهيم Conceptual Organizer. فترتيب المنهج في صورة وحدات ودروس يعمل على وجود حس وشعور تعليمي ومنطقي لدى المتعلمين، وعرض محدد الموقع يساعد المتعلم على تنظيم معلوماته داخليا. فالتنظيم الداخلي الجيد يساعد المتعلمين على استعادة المعلومات عندما يحتاجون إليها.
يستخدم البعض محددات الموقع القصيرة (اسم الوحدة، أو الدرس، أو الموضوع، فقط)، وهذا النمط يعمل بشكل جيد، ويكون حيويا في المناهج غير الرسمية، والمناهج صغيرة الحجم.

ثانيا: منطقة العنوان:

إذا كنت تفكر في الشاشة كقطعة قماش، فيمكن أن ترى أن كل الشاشات لا تتطلب عنوانا. ففي اللوحات القصصية أو السيناريو، والتوصيفات السياقية الأخرى، لا تعتبر منطقة العنوان من المتطلبات. وإذا كان المحتوى الخاص بك يتطلب عنوانا، كما هو الحال مع كثير من المساقات التقنية والتعليمية في التعليم الإلكتروني، فيكون الموضع التقيديرى لعنوان المنهج هو الجزء العلوي الأيمن أو الأيسر من الشاشة. لأن الجزء العلوي (الأيمن، أو الأيسر) عادة ما يجذب أنظار الناس عندما ينظرون إلى الشاشة. ولذك يعتبر هذا الجزء (العلوي الأيمن أو الأيسر) هو المكان المفضل بالنسبة للعنوان.
وكما تعلمون فإن العنوان هو مجرد عن عبارة تلخص بشكل أساسي الموضوع أو النقاط الأساسية للمنهج، ويفضل استخدام عبارة كاملة المعنى للتعبير عن عنوان المنهج لأن ذلك يؤثر في الإبقاء على الجمهور، ويجب أن يكون العنوان بحجم خط كبير أكبر من النص العادي كي يكون واضحا.

ثالثا: منطقة العنوان:

منطقة أو مساحة المحتوى هي المنطقة التي يحدث فيها التفاعل، ويتم عرض الوسائط البصرية، والنصوص بها. وتخطيط وتصميم هذه المنطقة يمكن أن يسبب الكثير من القلق. ولسبب وجيه، عندما تكون هذه المساحة مربكة أو عندما تنتقل كثيرا من شاشة لأخرى، يصبح المتعلم مشوشا. وعندما تبقي مساحة المحتوى في نفس المكان والوضع من شاشة لأخرى، فإن ذلك يصبح مملا بالنسبة للمستخدمين.
لتسهيل الاتساق وتحقيق الإبداع، يقوم المصممين بإنشاء العديد من القوالب لكل نوع من أنواع الشاشات التي تستخدم مرارا وتكرارا. فهذا يوفر التكرار والتنوع ويقضي على الملل. فعلى سبيل المثال: يكون هناك تصميما واحدا للشاشات التي تتضمن الفيديو، وتصميما آخرا للشاشات التي تتضمن العناصر التفاعلية، وثالثا للشاشات التي تحتوي على النصوص والصور، ورابعا لشاشات الأسئلة والتدريبات.
فكر مليا عند تصميم هذه المساحة، وانظر إلى كيف يمكن أن تشتمل كل شاشة على نقطة رئيسية واحدة فقط. فهذا يعطي المتعلمين الفرصة لمعالجة المعلومات بشكل أفضل. وفكر أيضا في التسلسل الهرمي البصري، حتى تستطيع التركيز على عناصر التعلم الأكثر أهمية عن طريق الألوان والحجم أو غيرها من التأثيرات. وأخيرا، حاول تبسيط ناحية المحتوى قدر الإمكان كي تكون سهلة على الإدراك والفهم.

رابعا: منطقة تعليمات المستخدم:

تساعد التعليمات الموجهة للمستخدم على اتخاذ الأفعال تجاه المنهج. ويجب أن تكون هذه التعليمات حاضرة بصفة دائمة لمساعدة المتعلمين على الانتقال إلى الخطوة التالية. فكر في كيفية فهم جمهور المتعلمين لهذه التعليمات، عند الشروع في كتابتها. فيجب أن تكون هذه التعليمات واضحة، وقصيرة، ودقيقة. هناك شبه اتفاق على أن تحتل مثل هذه التعليمات المنطقة السفلى من شاشة المنهج، إلا أنه يمكن أيضا تضمين بعض من هذه التعليمات في منطقة المحتوى، وخاصة إذا كان المنهج تدريبي ويعتمد على التعلم الفردي.

خامسا: أزرار التحكم وأدوات الاستعراض:

إذا كنت تريد التحكم في منطقة الاستعراض الخاصة بالمنهج، فستحتاج إلى النظر في الوظيفة المطلوبة لعناصر التحكم التي يتوجب وجودها في هذه المنطقة، وتصميم استخدامها بشكل جيد. ففي المناهج ذات المحتوى الخطي، توضع أشرطة الاستعراض عادة في الجزء السفلي من الشاشة. وفي المناهج اللاتينية (التي تقرأ من اليسار إلى اليمين)، يكون من الطبيعي وضع أزرار "التالي" Next، و "السابق" Back أسفل اليمين، فذلك انعكاسا لطريقة القراءة وتقليب الصفحات لهذه النوعية من المناهج.
وفي المناهج ذات المحتوى غير الخطي ربما لا نحتاج إلى شيء أكثر من القائمة المنبثقة pop menu، حيث يتم القضاء على الطريقة النمطية لمفهوم تقليب الصفحات، فيتم اختيار الصفحة المطلوب الانتقال إليها من الروابط الموجودة في القائمة المنبثقة. وفي كثير من الحالات تحدد أداة تأليف المحتوى مكان أدوات الاستعراض الخاصة بالمنهج.

مثال:

يبين المثال التالي، الاستخدام الوظيفي للمساحات الذي تم مناقشته في هذه المقالة، حيث أنه يعرض الشاشة الرئيسية المصممة لمنهج وهمي بسيط يعلم أصحاب القطط الجدد ما يوجد في المتاجر الخاصة بهم. وقد تم توظيف جميع مساحات الشاشة في مكانها الصحيح. فخصص الجزء العلوي الأيسر للعنوان، وسنلاحظ استخدام عبارة قصيرة كاملة المعنى للعنوان بشكل جيد.

استخدم نمط محدد الموقع القصير للمنهج، وتم إظهاره أعلى اليمين، وهو هنا لا يساعد على تنظيم المعلومات لأنه لا يحتوى على مسار كامل، وهذا يتناسب مع هذا المنهج (الوهمي) البسيط الذي لا يحتوي على وحدات كثيرة. أما في المناهج الأخرى الرسمية التي تحتوي على 10 وحدات أو أكثر، سيكون استخدام محدد الموقع الكامل والأكثر تنظيما أكثر أهمية.
لاحظ أنه قد تم استغلال مساحة المحتوى لعرض أنواع مختلفة من أطعمة القطط، ولم تتضمن الشاشة مساحة للنصوص، لتخيل الاعتماد على الصوت في تقديم الشرح الخاص بكل طعام يتم الضغط عليه.
وتم دمج منطقة تعليمات المستخدم مع منطقة المحتوى، حيث تظهر ما يتوجب على المستخدم فعله في منطقة المحتوى (النص باللون الأزرق أعلى الشاشة). وتم تخصيص المنطقة السفلى لتعليمات كيفية الاستمرار، وأزرار التحكم وأدوات الاستعراض أيضا. ويعد هذا التصميم واحدا من أكثر التصميمات المقبولة والمتفق علياها في مناهج التعليم الإلكتروني.

---------------------------------------------

تمت ترجمة هذه المقالة عن مقالة Connie Malamed بعنوان Considerations For Screen Design  والمنشورة على الرابط التالي:
http://theelearningcoach.com/media/graphics/considerations-for-screen-design/

الموضوعات المرتبطة