ispring free certification offer
مقالات متنوعة

ما هو التصميم التعليمي وكيفية استخدامه بشكل فعال

يعد التصميم التعليمي Instructional Design  عملية منهجية تهدف إلى تحسين العملية التعليمية وتحقيق الأهداف التعليمية بطريقة فعالة ومبتكرة. ويعتمد التصميم التعليمي على مبادئ ونظريات التعلم والتعليم ويستخدم استراتيجيات وأدوات متنوعة لتنظيم وتطوير وتنفيذ وتقويم المواد والأنشطة التعليمية ولهذا كان للتصميم التعليمي أهميته البالغة حيث يركز التصميم التعليمي على المتعلم كمحور للعملية التعليمية ويحاول تلبية احتياجاته ومصالحه ومستوياته وتفاعله مع المحتوى والمعلم والزملاء.

يمكن تطبيق التصميم التعليمي في مختلف المجالات والمستويات التعليمية والمواقف التعليمية، سواء في التعليم النظامي أو غير النظامي، في التعليم الوجهي أو في التعليم عن بعد والتعليم الإلكتروني، في التعليم العام أو الخاص، في التعليم الأساسي أو العالي. كما يمكن تطبيقه في مجالات أخرى مثل التدريب المهني والتنمية البشرية والتوعية الصحية والبيئية والاجتماعية.

سنتعرف في هذا المقال على التصميم التعليمي وأهميته، و أشهر نماذج التصميم التعليمي، وسوف نجيب على أهم الأسئلة الأساسية التي يطرحها المستخدمون حول التصميم التعليمي.


التصميم التعليمي


أهمية التصميم التعليمي

التصميم التعليمي هو التصميم التعليمي هو ذلك العلم الذي يعبر عن فن وتقنية وواقع وعملية ونظام ونهج وأسلوب حياة. يساهم في تجويد العملية التعليمية وتحقيق الجودة التعليمية والتميز التعليمي. 


ويشكل التصميم التعليمي أهميته البالغة لأنه يضمن وبشكل كبير تطوير مهارات وقدرات ومواهب وإبداعات المتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين. يحفز على التفكير النقدي والتفكير في التفكير والتفكير خارج الصندوق. يربط بين النظرية والتطبيق وبين المعرفة والممارسة وبين التعلم والحياة. يعتبر التصميم التعليمي من أهم المجالات الحديثة والمطلوبة في عصر الرقمنة والمعلومات والتغيير والتحديات.


و عملية التصميم التعليمي هي مجال مهم جدا في عصرنا الحالي، فهو يساعد على تحقيق العديد من الأهداف والفوائد التعليمية والمجتمعية، منها:

  • تحسين جودة التعليم والتعلم والتحصيل العلمي والمهني للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين.
  • تلبية احتياجات ومصالح ومستويات وتوقعات المتعلمين والمعلمين والمجتمعات المحلية والعالمية.
  • تطوير مهارات وقدرات ومواهب وإبداعات وابتكارات المتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين.
  • تفعيل دور المتعلم كمشارك نشط ومسؤول ومبادر ومتعاون ومنتج ومنتقد في العملية التعليمية.
  • توظيف التقنيات والوسائل والمصادر التعليمية المتطورة والمتنوعة والمتاحة والمناسبة للعملية التعليمية.
  • تحقيق التكامل والتنوع والتجديد والتحديث والتطور في العملية التعليمية.
  • مواكبة التغييرات والتحديات والمتغيرات والمستجدات العالمية في مجالات المعرفة والتعليم والتنمية.
  • تعزيز القيم والمبادئ والمعايير والمهنية والأخلاقية والاجتماعية والوطنية في العملية التعليمية.


علاقة التصميم التعليمي بالتكنولوجيا

التصميم التعليمى ذو علاقة وثيقة بالتكنولوجيا، فالتكنولوجيا هي أحد المصادر والأدوات التي يستخدمها المصمم التعليمي لتطوير وتنفيذ وتقويم العملية التعليمية. كما أن التكنولوجيا تساعد في تحسين جودة وفعالية ومرونة وتنوع وتجديد وتحديث المحتوى والأنشطة والتفاعلات التعليمية. بالإضافة إلى ذلك، التكنولوجيا تمكن من توسيع نطاق ووصول وتأثير العملية التعليمية لتشمل مجموعات وفئات ومجتمعات مختلفة ومتنوعة ومتباعدة جغرافيا وزمنيا وثقافيا.


يجب التويه إلى أن التكنولوجيا ليست الهدف من التصميم التعليمي والتعلم ذو المعنى، بل هي الوسيلة لتحقيق الهدف، وهو تعزيز التعلم والتعليم. لذلك، يجب أن يكون اختيار واستخدام التكنولوجيا مبني على معايير ومبادئ ونظريات واستراتيجيات التصميم التعليمي، وليس على موضة أو توافر أو جاذبية التكنولوجيا. كما يجب أن يكون هناك توازن وتكامل بين التكنولوجيا والعناصر الأخرى في العملية التعليمية، مثل المحتوى والمعلم والمتعلم والبيئة.



ما هي مراحل التصميم التعليمي؟

تتكون مراحل التصميم التعليمي من تحليل الاحتياجات وتحديد الأهداف ثم تصميم المحتوى وتطويره واختباره قبل تنفيذه، ويجب أن يتضمن التصميم المتعلم وسائل تفاعلية مثل الصوت والصورة والمحاكاة لضمان التعلم الفعال للطلاب.

لتنفيذ التصميم التعليمي بشكل ناجح، يجب اتباع خطوات واضحة ومنهجية تشمل:

  1. تحديد الحاجة التعليمية والمشكلة التعليمية التي يراد حلها أو تحسينها.
  2. تحليل الجمهور المستهدف وخصائصه ومتطلباته ومستوياته وتوقعاته.
  3. صياغة الأهداف التعليمية بشكل واضح وقابل للقياس ومنسجم مع المعايير والمناهج.
  4. اختيار وتطوير المحتوى التعليمي والمصادر التعليمية والتقنيات التعليمية المناسبة للأهداف والمتعلمين والبيئة التعليمية.
  5. تصميم وتنفيذ الأنشطة والتمارين والتفاعلات التعليمية التي تدعم التعلم النشط والتعاوني والمعني والمشارك.
  6. تصميم وتنفيذ الأساليب والأدوات والمعايير والمؤشرات لتقويم التعلم والتعليم والتصميم التعليمي وتحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتحديات.
  7. تقديم التغذية الراجعة والإرشاد والدعم للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين والمهتمين بالعملية التعليمية.
  8. مراجعة وتعديل وتحسين التصميم التعليمي بناء على نتائج التقويم والتغذية الراجعة والملاحظات والتجارب والممارسات الناجحة.



نماذج التصميم التعليمي

يقصد بالنموذج التعليمي تصور عقلي مجرد لوصف الإجراءات ومجموعة الخطوات التي تساعد في تطوير وتنفيذ وتقويم العملية التعليمية بطريقة علمية ومنهجية. هناك العديد من النماذج المستخدمة في هذا المجال، ولكن من أشهرها :


نموذج التصميم التعليمي ADDIE

نموذج ADDIE هو اختصار لمراحله الخمسة: التحليل، التصميم، التطوير، التنفيذ، والتقويم.


نموذج مبادئ ميريل للتعليم

يركز نموذج ميريل للتصميم التعليمي على إنجاز المهمة بشكل رئيسي، ويتضمن أربع مراحل: التنشيط، العروض التوضيحية، التطبيق، والتكامل.


نموذج روميوفسكي

وهو يتكون من خطوات مثل: صياغة الأهداف التربوية، تحديد الخطوات الإجرائية، تحديد الوسائل التعليمية، وتحديد أدوات التقويم.


نموذج ديك وكاري للتصميم التعليمي

يتكون نموذج ديك وكاري للتصميم التعليمي من خطوات مثل: تحديد الأهداف التربوية، تحديد الأنشطة والمهام التعليمية، تحديد الخبرة التعليمية السابقة، كتابة الأهداف التربوية، إعداد الاختبارات المحكية، تحديد الأساليب والوسائل التعليمية، وتحديد أدوات التقويم3.


نموذج SAM للتصميم التعليمي

هو نموذج تكراري وتقريبي يتبع ثلاث مراحل رئيسية: البداية الذكية، التصميم والتطوير، والتقييم والتحسين. هذا النظام يتطلب تجربة وتعديل وتحسين المنتج التعليمي بشكل مستمر ومتكرر خلال كل مرحلة. هذا النظام يناسب العمليات التعليمية التي تتميز بالتغيير والتحدي والابتكار.


نموذج Agile 

هو نظام مرن ومتكيف يتبع أربع مراحل أساسية: التوافق، الاستعداد، التكرار والتنفيذ، والاستفادة والتقييم. هذا النظام يتطلب التعاون والتفاعل والتغذية الراجعة بشكل مكثف ومستمر بين جميع الأطراف المعنية بالعملية التعليمية. هذا النظام يناسب العمليات التعليمية التي تتميز بالسرعة والجودة والتنوع والتطور.


نموذج Action Mapping 

هو نظام عملي ومشاركي يتبع أربع خطوات رئيسية: تحديد الأداء المطلوب، تحديد الأنشطة التعليمية، تحديد المحتوى التعليمي، وتحديد الوسائل التعليمية. هذا النظام يتطلب تركيز على النتائج والمهام والحلول التعليمية بدلا من المعلومات والمحتوى والتقديم التعليمي. هذا النظام يناسب العمليات التعليمية التي تتميز بالتعلم النشط والتعاوني والمعني.


تعرف على نموذج آشور للتصميم التعليمي ، و نموذج جيرلاك وايلى للتصميم التعليمي


النموذج العام للتصميم التعليمي آدي

نظام آدي ADDIE  هو نظام خطي ومنهجي يتبع خمس مراحل متتالية: التحليل، التصميم، التطوير، التنفيذ، والتقويم. هذا النظام يتطلب تحديد الأهداف والمتغيرات والمواصفات بشكل واضح ومسبق قبل البدء في كل مرحلة. هذا النظام يناسب العمليات التعليمية التي تتميز بالثبات والوضوح والتنظيم.


الخطوات التفصيلية لنموذج ADDIE

1. التحليل

في هذه الخطوة، يتم تحديد الحاجة التعليمية والمشكلة التعليمية التي يراد حلها أو تحسينها. كما يتم تحليل الجمهور المستهدف وخصائصه ومتطلباته ومستوياته وتوقعاته. بالإضافة إلى ذلك، يتم تحليل المحتوى التعليمي والمصادر التعليمية والتقنيات التعليمية المناسبة للأهداف والمتعلمين والبيئة التعليمية.


2. التصميم

في هذه الخطوة، يتم صياغة الأهداف التعليمية بشكل واضح وقابل للقياس ومنسجم مع المعايير والمناهج. كما يتم اختيار وتطوير المحتوى التعليمي والمصادر التعليمية والتقنيات التعليمية المناسبة للأهداف والمتعلمين والبيئة التعليمية. بالإضافة إلى ذلك، يتم تصميم وتنفيذ الأنشطة والتمارين والتفاعلات التعليمية التي تدعم التعلم النشط والتعاوني والمعني والمشارك.


3. التطوير

في هذه الخطوة، يتم إنشاء وتجميع واختبار وتعديل المنتج التعليمي بشكل متكامل ومتناسق. كما يتم تجهيز وتوزيع وتثبيت المصادر والوسائل والتقنيات التعليمية المستخدمة في المنتج التعليمي. بالإضافة إلى ذلك، يتم تقديم التغذية الراجعة والإرشاد والدعم للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين والمهتمين بالمنتج التعليمي.


4. التنفيذ

في هذه الخطوة، يتم تقديم وتسليم وتطبيق وتنشيط المنتج التعليمي للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين والمهتمين بالمنتج التعليمي. كما يتم مراقبة وتتبع وتسجيل وتحليل وتقييم الأداء والتفاعل والتحصيل والرضا للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين والمهتمين بالمنتج التعليمي.


5. التقويم

في هذه الخطوة، يتم تقييم وتحسين وتطوير وتحديث المنتج التعليمي بناء على نتائج التقويم والتغذية الراجعة والملاحظات والتجارب والممارسات الناجحة. كما يتم تقييم وتحسين وتطوير وتحديث العملية التعليمية بناء على نتائج التقويم والتغذية الراجعة والملاحظات والتجارب والممارسات الناجحة.


ما هي المهارات اللازمة لتطبيق نظام ADDIE؟

لتطبيق نظام ADDIE بشكل فعال، يحتاج المصمم التعليمي إلى مجموعة من المهارات اللازمة في كل مرحلة من مراحل النظام. بشكل عام، يمكن تلخيص هذه المهارات في النقاط التالية:


  • مهارات التحليل والبحث والاستقصاء والتقييم لتحديد الحاجة التعليمية والمشكلة التعليمية والجمهور المستهدف والمحتوى والمصادر والتقنيات المناسبة.
  • مهارات التخطيط والتنظيم والتوثيق والتواصل لصياغة الأهداف التعليمية وبناء المحتوى واختيار الأدوات والتقنيات والاستراتيجيات المناسبة.
  • مهارات التطوير والإبداع والابتكار والتكنولوجيا لإنشاء وتجميع واختبار وتعديل المنتج التعليمي بشكل متكامل ومتناسق ومتطور ومتنوع.
  • مهارات التنفيذ والتسليم والتطبيق والتنشيط والتفاعل لتقديم وتسليم وتطبيق وتنشيط المنتج التعليمي للمتعلمين والمعلمين والمصممين التعليميين والمهتمين بالمنتج التعليمي.
  • مهارات التقويم والتحسين والتطوير والتحديث لتقييم وتحسين وتطوير وتحديث المنتج التعليمي والعملية التعليمية بناء على النتائج والتغذية الراجعة والملاحظات والتجارب والممارسات الناجحة.


تعرف أيضا على: أفضل المهارات والاستراتيجيات لنجاح المصمم التعليمي المستقل


الأسئلة الشائعة عن التصميم التعليمي


ما هو مفهوم التصميم التعليمي؟

التصميم التعليمي هو عملية تصميم وتطوير مواد تعليمية تهدف إلى توفير تجربة تعليمية مثيرة وفعالة.

حيث يستخدم التصميم النموذجي والتقنيات المبتكرة لخلق بيئة تعليمية تتماشى مع احتياجات المتعلمين وتعزز التعلم والتطوير الشخصي.

كما يسهم التصميم التعليمي في تحقيق أهداف التعليم من خلال استخدام أساليب مختلفة مثل توجيه الاهتمام وتنمية المهارات وتعزيز التفاعل وتحليل الأداء.

ويتطلب التصميم التعليمي خبرة واسعة في تحليل احتياجات المتعلم واستخدام الوسائل والوسائل المناسبة لتحقيق أفضل النتائج التعليمية.


ما هي مكونات التصميم التعليمي؟

تتضمن مكونات التصميم التعليمي التحليل الشامل لاحتياجات المتعلمين وتحديد الأهداف التعليمية واختيار المحتوى التعليمي المناسب وتصميم الخطة التدريسية واستخدام الوسائط التعليمية المناسبة. التصميم الجيد يجمع بين الاحترافية والإبداع ويعزز تجربة التعلم للطلاب بطرق متنوعة ومبتكرة.


ما هي انواع التصميم التعليمي؟

تعتبر أنواع التصميم التعليمي متنوعة ومتعددة، حيث يتم تصميم المحتوى التعليمي بشكل يتلاءم مع أهداف التعليم ونوع الموضوع المقدم. من بين هذه الأنواع، تجد التصميم التفاعلي الذي يتيح التفاعل والمشاركة الفاعلة للمتعلمين، والتصميم المرئي الذي يعتمد على الرسومات والصور لتوصيل المعلومات، والتصميم الصوتي الذي يستخدم الصوت لنقل المحتوى التعليمي. بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضًا التصميم التعاوني والتصميم الاجتماعي والتصميم المبني على التعلم الذاتي. تلك كانت بعض أنواع التصميم التعليمي، وهناك المزيد من النماذج الممكنة والابتكارات المستقبلية في هذا المجال المهم.


الخاتمة

 تعرفنا في هذا المقال على مفهوم التصميم التعليمي وأهميته في العملية التعليمية، ورأينا أن للتصميم التعليمي أهميته البالغة لأنه يضمن وبشكل كبير استمرارية اهتمام المتعلمين والمتدربين وإثارة دافعيتهم لمواصلة التعليم. وتعرفنا كذلك على نماذج التصميم التعليمي وأهم مراحلها التي تستخدم في تصميم التعليم. وأجبنا في النهاية على الأسئلة الشائعة التي يطرحها المستخدمون والمهتمون بمجال وعلم التصميم التعليمي.


تعليقات