الجمعة، 12 أبريل، 2013

نموذج آشور للتصميم التعليمي مطبق على مناهج المرحلة الإبتدائية


صمم نموذج هاينك وموليندا ورسل والذي يعرف بنموذج ASSURE عام 1982 بهدف تصميم الدروس، والتخطيط لاستخدام الوسائل في التعليم، وبناء برنامج تعليمي متكامل.
وأهم ما يميز هذا النموذج عن غيره كونه نموذجيا إجرائيا يمكن توظيفه في عمليات التخطيط للتدريس بقصد ضمان الاستخدام الفعال للوسائل التعليمية من قبل المعلم داخل الصف دون الحاجة إلى متخصصين لتصميم الأنظمة التعليمية.

يتكون هذا النموذج من ست خطوات، هي:
1- تحليل خصائص المتعلم A-Analyze learner
2- وضع الأهداف والمعايير S-State standards& objectives
3- انتقاء المواد والاستراتيجيات التعليمية المناسبة S-Select strategies, technology, media & material
4- استخدام المواد التعليمية والوسائط U-Utilities technology, media & materials 
5- طلب الاستجابة من المتعلم R- Require learner participation 
6- التقويم والمراجعة E-Evaluate & revise


أولا: تحليل خصائص المتعلمين:

تتراوح أعمار الطلاب في المرحلة الابتدائية بين 6 - 12 سنة ومن المتوقع أن تكون نسبة ذكاؤهم نسبة عادية، ويفضل الرجوع لسجلاتهم الأكاديمية الصحية لمعرفة ما يواجهونهم من مشاكل.
وبالنسبة لهذه المرحلة فإنها تحتوي على العديد من الخصائص النفسية والجسمية والمعرفية وسوف نستعرضها فيما يلي:

التصنيف العقلي المعرفي:

يتم تصنيف هذه المجموعة ضمن مرحلة العمليات المحسوسة "المادية " وهي التي تكون من عمر 6-12 سنة، ومن مميزات هذه المرحلة:
- ازدياد القدرة على التصنيف.
- تطور مفهوم ثبات الشيء.
- قدرة الطفل على الترتيب المتسلسل للأشياء على أساس بعد واحد فقط.
- يفهم الطفل كثير من المصطلحات النسبية الدالة على العلاقة.
لذلك يجب مراعاة هذه الصفات عند استخدامه هذه الأنشطة.

التقسيم النفسي الاجتماعي:

ظهرت هذه الفئة من ضمن المرحلة الرابعة من مراحل النمو ومطالبه وفقا لنظرية أريكسون، الإحساس بالكفاية مقابل الشعور بالدونية (6-12 سنة).
في هذه المرحلة ينمي الطفل مهاراته اللازمة للمشاركة في النشاطات المختلفة تحصيلية كانت أو غير ذلك ليصبح فرداً منتجاً قادراً على التحصيل والإنجاز فإذا حقق انجازات أكثر من الفشل سينمو لديه شعور بالكفاية وإلا فإنه سيشعر بالدونية وينمو لديه الإحساس بالنقص.

التقسيم الجسمي التربوي:

تسمى هذه المرحلة بمرحلة الطفولة المتأخرة (6-12 سنة) وتسمى أيضاً بمرحلة المدرسة الابتدائية وقد قال عنها هافجرست "أنها مرحلة تعلم المهارات الحركية والمهارات اللازمة للقراءة والكتابة والحساب" وتتميز هذه المرحلة بالتالي:
·         يكون الطفل كثير الحركة والنشاط.
·         هي أنسب مرحلة للتطبيع الاجتماعي وغرس القيم الاجتماعية والأخلاقية.
·         تعلم إنشاء العلاقات مع الأقران وتحقيق الانسجام معهم.
·         تعلم المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب.
·         تكوين الضمير ومعايير الأخلاق والقيم.
·         في هذه المرحلة يظهر الخوف من المدرسة والمدرسين.
·         بالنسبة للإدراك في هذه المرحلة تزداد قدرته على وصف الأشياء وإدراك العلاقات المكانية والحركية.
·         بالنسبة للمفاهيم تنمو مفاهيمه وتتدرج من البسيط إلى المعقد ومن الحسي إلى المجرد ومن المفاهيم المتمركزة حول الذات إلى المفاهيم الأكثر موضوعية.
·         بالنسبة للانتباه في بداية هذه المرحلة تكون قدرة الطفل على الانتباه محدودة في المدة حيث لا يستطيع التركيز لفترة طويلة ولا يستطيع توزيع انتباهه على موضوعات متعددة.
·         وبخصوص التذكر فتنمو الذاكرة تدريجياً حيث يحل التذكر القائم على الفهم والإدراك محل التذكر الآلي وبالنسبة للتفكير ينمو تفكيره من الحسي المادي إلى التفكير المجرد.

ثانيا: وضع الأهداف والمعايير:

يتم ذكر الأهداف التعليمية وتقسيمها إلى المجلات الست  (التذكر، الفهم، التطبيق، التحليل، التركيب، التقويم):


ثالثا: انتقاء المواد والاستراتيجيات التعليمية المناسبة:

تتدرج أهداف البرمجية وفقا لمستويات بلوم لتصنيف الأهداف، من المعرفي إلى التطبيقي ثم التحليليل.

الاستراتيجيات المقترحة:


رابعا: استخدام المواد التعليمية والوسائط:

لتحقيق الأهداف السلوكية التي تم وضعها ومراعاة لخصائص المتعلمين يتم تصميم برمجية على الكمبيوتر لتقوم بعرض الصور والأشكال وأفلام الحركة والفيديو والعناصر التفاعلية على الطلاب، حيث يقومون بالتفاعل مع البرمجية باستخدام الفأرة وضغط الصور، والتجاوب مع المادة المعروضة، ويقدم البرنامج استجابة وتعزيزات بصرية وصوتية إيجابية وسلبية وفقا لاستجابة المتعلم.
يتم تقسيم البرنامج إلى دروس صغيرة بحيث يخدم كل درس هدف أو مهارة محددة:
1- هدف 1 أو مهارة 1....................................................................................
2- هدف 2 أو مهارة 2. ..................................................................................
3- هدف 3 أو مهارة 3. ..................................................................................
4- هدف 4 أو مهارة 4. ...................................................................................
ولا يتم الانتقال من هدف أو مهارة إلى أخرى  إلا بعد التمكن من حل كافة تدريبات الهدف أو المهارة السابقة بشكل صحيح.

الوسائل التعليمية والأدوات المتطلبة:

- جهاز كمبيوتر.
- برمجية تعليمية قائمة على الوسائط المتعددة.

خامسا: طلب الاستجابة من المتعلم:

وفقا لاستراتيجية التعلم المفرد، تتولى البرمجية التعليمية طلب الاستجابات، عن طريق استخدام العرض المبهر، حيث يتم عرض الشكل الأساسي في أحد أركان الشاشة، وتظهر مكملات الشكل التي يجب اختيارها في الجانب الآخر بشكل نابض ويصاحب ذلك التوجيهات الصوتية.

التعزيز:

تقدم البرمجية تعزيز مرئي وصوتي فوري عقب استجابة المستخدم، والتعزيز إما أن يكون إيجابيا أو سلبيا، والتعزيز الصوتي يكون متنوع، والتعزيز المرئي يكون ثابتا في كافة ألعاب البرمجية.

التعزيز الإيجابي:

يظهر التعزيز الإيجابي بشكل فوري عقب تلقي استجابة المتعلم، حيث يظهر شكل وجه باسم بألوان زاهية، ويكون مصحوبا بصوت مناسب، ثم يتم الانتقال لمرحلة جديدة في الهدف أو المهارة.

التعزيز السلبي:

يظهر التعزيز السلبي أيضا بشكل فوري عقب تلقي استجابة المتعلم، حيث يظهر شكل وجه حزين بألوان قاتمة، ويكون مصحوبا بصوت مناسب، يعاد عرض الهدف أو المهارة بشكل مختلف حيث يتم تبديل أماكن الصور أو الأشكال المطلوب الاختيار منها، وتطلب استجابة المتعلم لها من جديد (باستخدام توجيه صوتي). ولا يتم الانتقال إلى هدف أو مهارة أخرى إلا بعد الإجابة بشكل صحيح.

سادسا: التقويم والمراجعة:

يتم وضع أسئلة تقويمية بعد كل درس لتقويم أهداف الدرس أو مهاراته، ويتم تصمم الاختبار بحيث يقدم في نهاية الاختبار عدادا يعرض عدد الإجابات الصحيحة وعدد الإجابات الخاطئة، ومن خلال مراجعة هذه النتائج، يحكم المعلم على أداء الطلاب واكتسابهم للمهارات المختلفة.

------------------------------------ 

المراجع:

1- حامد زهران، علم نمو النمو، عالم الكتب، القاهرة 1982.
2- أحمد عبد العزيز سلامة، مترجم أسس سيكولوجية الطفولة والمراهقة ـ مكتبة الفلاح،1986.
3- أمال صادق، فؤاد أبو حطب، النمو من  مرحلة الجنين إلى مرحلة المسنين، الأنجلو المصرية، القاهرة ، 1990 .
4- محمود عطا حسن عقل ،  النمو الإنساني ـ الطفولة والمراهقة ـ دار الخريجي للنشر والتوزيع ، 1413هـ.
5- فتحي مصطفى الزيات، صعوبات التعلم الأسس النظرية والتشخيصية والعلاجية، دار النشر للجامعات القاهرة، 1998.
6- بنجامين بلوم وآخرون، نظام تصنيف الأهداف التربوية، ترجمة محمد الخوالدة وصادق عودة، دار الشروق ـ جدة 1405 هـ.

الموضوعات المرتبطة