ispring free certification offer

الخطوات التسعة للتدريس: نموذج جانييه

الخطوات التسعة للتدريس

قدم روبرت جانيه Robert Gagne كتابه "شروط التعلم" The Conditions of Learning، والذي نشر للمرة الأولى عام 1965 وتحدث فيه عن طرق توصيل المعلم للمعلومة teacher delivery methods والذي يعتبر بدوره من أساسيات التصميم التعليمي instructional design principles. واستندت المعلومات التي قدمها في كتابه هذا على نموذج معالجة الأحداث العقلية التي تحدث عند تعرض البالغين للمحفزات المختلفة.


الخطوات التسعة للتدريس: نموذج جانييه للتصميم التعليمي

خطوات التعليم التسعة لجانيه

وضع جانيه تسع خطوات تسمى بأحداث التعلم التسعة Gagne's Nine Events of Instruction وهي ترتبط بشروط التعلم، وترتبط إلى حد كبير بأساسيات التصميم التعليمي وطرق التدريس instructional design principles and teacher delivery methods، ويمكن تطبيق هذه الخطوات لتدريس أي موضوع، ويمكن استخدامها كركيزة للتصميم التعليمي لأي درس أو كائن تعليمي.

الجدول التالي يعرض هذه الخطوات التسعة (يمينا)، والعمليات العقلية المرتبطة بها (يسارا).


خطوات التعليم التسعة لجانيه


فيما يلي شرحا لكل خطوة من هذه الخطوات وكيفية تطبيقها في التصميم التعليمي للدروس الإلكترونية

1- اجذب انتباه المتعلمين:

يعتبر جذب انتباه المتعلمين من طرق توصيل المعلم للمعلومة teacher delivery methods في الفضول، حيث  يحفز الطلاب على التعلم، اعرض المشكلة الخاصة بموضوع الدرس على الطلاب، أو قدم موقف حياتيا، أو ابدأ الدرس بسؤال، فهذا يساعد على الدافعية والتحفيز تجاه الدرس.

التطبيق:

  • استخدم الرسوم المتحركة كمقدمة، للمنهج أو الكائن التعليمي.
  • استخدم المؤثرات الخاصة المصحوبة بالصوت أو الموسيقى مع العناوين في بداية الدرس.
  • ابدأ الدرس بسؤال، أو قدم حقيقة علمية.

2- صف الأهداف:

يعتبر وصف الأهداف من أساسيات التصميم التعليمي instructional design principles، فبعد الانتهاء من المقدمة، ووصف المعارف أو المهارات التي سيكتسبها المتعلم بعد الانتهاء من دراسته للدرس، فهذا يسمح للطلاب بمعرف إطار المعلومات، ويمكنهم من التعامل معها بشكل أفضل. يجب أن تكون الأهداف مرتبطة بشهادة التقييم، بأن يتم ربط أسئلة الاختبار بهذه الأهداف فيما بعد.

التطبيق:

  • أعرض مجموعة الأهداف التعليمية في بداية الدرس.
  • صغ الأهداف بطريقة موجهة للمتعلم، على النحو: "بعد الانتهاء من هذا الدرس سوف تتعرف على ..."

3- استدع المعلومات السابقة:

ذكر المتعلمين بمعارفهم السابقة المرتبطة بموضوع الدرس (الحقائق، القوانين، الإجراءات، المهارات). واظهر لهم كيفية ترابط المعرف ببعضها البعض، زودهم بإطار يساعدهم على التعلم والتذكر. تسهل عملية الربط من عملية التعلم، وتساعد على عملية الترميز وتخزين المعلومات في الذاكرة طويلة المدى.

التطبيق:

  • اربط المعلومات الجديدة بالتجارب الحياتية والمعارف الشخصية للمتعلمين.


4- اعرض المادة التي يمكن استخلاصها:

اشرح المعلومة الجديدة، استخدم طرق تعلم مختلفة، استخدم مجموعة متنوعة من الوسائط، أعرض المعلومات دائما في قطع صغيرة وهادفة، ولا تحمل كثيرا على الذاكرة.

التطبيق:

  • نوع من طريقة عرض المعلومات.
  • النصوص، الرسوم، المحاكاة، الرسوم التوضيحية، الصور، الصوت.


5- وفر التوجيه للمتعلم:

ساعد المتعلم على تشفير المعلومات لتخزينها على المدى الطويل. وفر له إرشادات إضافية إلى جانب تقديم المحتوى الجديد.

التطبيق:

  • استخدم الأمثلة لتوضيح الشرح.
  • استخدم دراسات الحالة.
  • اعرض الرسوم البيانية.
  • استخدم معاني المصطلحات.

6- اعمل على إثارة أداء المتعلم:

قدم تطبيقات تعليمية Practice بعد كل مفهوم، اسمح للمتعلم أن يفعل شيئا مرتبطا بالسلوكيات الجيدة التي تعلمها، أو أن يطبق المعرف الجيدة التي اكتسبها، وقم بتعزيز أدائه بعد أن ينتهي من التدريب.

التطبيق:

  • استخدم النماذج تطبيقات تعليمية تفاعلية ونماذج المحاكاة للتدريب على المهارة الجديدة.

7- قدم التغذية الرجعية feed back المفيدة:

اظهر صحة استجابة المتعلم للتدريبات، حلل سلوكه، واستخدم طريقة حل المشكلات خطوة بخطوة.

التطبيق:

  • قدم له أسئلة اختيار من متعدد مصحوبة بتعزيز للإجابة الصحيحة، والإجابة الخاطئة.


8- قيم الأداء عن طريق الاختبار:

بعد الانتهاء من تعلم الدرس، اعط المتعلم معلومات عامة عن مستوى تقدمه.

التطبيق:

  • قدم له اختبار تحصيلي بعد الانتهاء من تعلم الدرس.
  • اربط الاهداف التعليمية بأسئلة الاختبار.
  • اجعل درجة اجتياز الاختبار 80% أو 90%.
  • اعرض تقريرا للمتعلم به النتيجة والأهداف المحققة والأهداف التي لم يستطيع تحقيقها.

9- عزز الاحتفاظ بالمعلومات ونقلها:

في نهاية الدرس، اسمح للمتعلم بمراجعة الدرس، اعرض على المتعلم ملخص ما تعلمه، والمشاكل المماثلة التي يمكن أن يقابلها.

التطبيق:

  • زود الدرس بمعلومات إثرائية، أو قراءات إضافية.
  • زوده بتدريبات إضافية.


ما هو نظام أحداث التدريس؟


نظام أحداث التدريس هو نموذج تعليمي تم تطويره من قبل عالم النفس التربوي روبرت جانييه في ستينيات القرن الماضي. يهدف هذا النظام إلى مساعدة المعلمين في تصميم وتنفيذ دروس فعالة تُسهم في تحقيق الأهداف التعليمية المرجوة.


أهداف نظام أحداث التدريس


  • جذب انتباه الطلاب: يبدأ كل درس بنشاط يجذب انتباه الطلاب ويُثير اهتمامهم بالموضوع الذي سيتم تناوله.
  • تحديد الأهداف: يتم توضيح الأهداف التعليمية للطلاب بشكل واضح ومحدد في بداية الدرس.
  • تنشيط الذاكرة السابقة: يتم ربط المعلومات الجديدة بالمعارف والمهارات التي يمتلكها الطلاب مسبقًا.
  • عرض المعلومات: يتم تقديم المعلومات الجديدة بطريقة منظمة وواضحة.
  • توجيه التعلم: يتم مساعدة الطلاب على فهم المعلومات الجديدة وتطبيقها في مواقف مختلفة.
  • تحفيز التعلم: يتم استخدام أنشطة وتقنيات متنوعة لتحفيز الطلاب على المشاركة الفعالة في عملية التعلم.
  • تقييم التعلم: يتم تقييم مدى تقدم الطلاب في تحقيق الأهداف التعليمية في نهاية الدرس.


مميزات نظام أحداث التدريس


  • سهولة الفهم والتطبيق: يتميز النظام ببساطته ووضوحه، مما يجعله سهل الفهم والتطبيق من قبل المعلمين.
  • التركيز على الأهداف: يركز النظام على تحديد الأهداف التعليمية بشكل واضح ومحدد، مما يساعد على توجيه عملية التعليم.
  • التركيز على التعلم النشط: يُشجع النظام على استخدام الأنشطة التعليمية التي تتطلب من الطلاب المشاركة الفعالة في عملية التعلم.
  • التركيز على التقييم: يُؤكد النظام على أهمية تقييم التعلم بشكل مستمر لقياس مدى تقدم الطلاب وتحقيق الأهداف التعليمية.


عيوب نظام أحداث التدريس


  • قلة المرونة: قد يكون النظام جامدًا بعض الشيء، مما قد يحد من قدرة المعلمين على تكييفه مع احتياجات الطلاب المختلفة.
  • التركيز على المعرفة: يركز النظام بشكل كبير على نقل المعرفة للطلاب، بينما قد لا يُعطي اهتمامًا كافيًا لتطوير مهارات التفكير النقدي وحل المشكلات.
  • صعوبة تطبيق النموذج في بعض المواد الدراسية: قد يكون من الصعب تطبيق النظام في بعض المواد الدراسية، مثل المواد الإبداعية أو المواد التي تتطلب مهارات تفكير عليا.


ما هي نظرية جانيه؟


نظرية جانيه للتعلم هي نظرية نفسية تربوية طورها عالم النفس الأمريكي روبرت جانييه في ستينيات القرن الماضي. تفترض النظرية أن التعلم عملية تراكمية، وأن المهارات المعقدة تُبنى على أساس من المهارات البسيطة.


مكونات نظرية جانييه للتعلم


  1. الأحداث الخارجية: هي الأحداث التي تحدث في بيئة المتعلم، مثل المحاضرات أو الكتب أو مقاطع الفيديو.
  2. الانتباه الانتقائي: يُحدد المتعلم المعلومات التي يركز عليها من بين جميع المعلومات التي يتعرض لها.
  3. الاستيعاب: يُقوم المتعلم بفهم المعلومات الجديدة وربطها بالمعارف والمهارات التي يمتلكها مسبقًا.
  4. التخزين في الذاكرة: يتم تخزين المعلومات الجديدة في الذاكرة طويلة المدى.
  5. الاسترجاع: يُمكن للمتعلم استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة المدى عند الحاجة.
  6. الأداء: يُمكن للمتعلم تطبيق المعلومات الجديدة في مواقف مختلفة.
  7. التغذية الراجعة: يحصل المتعلم على معلومات حول أدائه، مما يُساعده على تحسينه.


الخلاصة


نظرية جانيه للتعلم هي نظرية فعالة لفهم كيفية حدوث التعلم وتصميم أنشطة تعليمية تُساعد المتعلمين على تحقيق الأهداف التعليمية المرجوة. على الرغم من بعض عيوبها، إلا أنها تبقى أحد أكثر النظريات شيوعًا واستخدامًا في مجال التربية والتعليم.


----------------------------





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-