الاثنين، 13 فبراير 2012

إدارة مشروعات التعليم الإلكتروني


المشروع:

يعرف المشروع على أنه عملية استثمارية تتكون من مجموعة متكاملة من الأنشطة تنفذ خلال فترة زمنية محددة، وحسب تصاميم وطاقات إنتاجية موجهة لخدمة أهداف مرغوبة ومحددة ومتفق عليها. 

تعتبر المشاريع أحد وسائل تطوير المجتمعات والمنظمات بشكل متوازن سواء كانت هذه المشاريع ربحية أم خدمية، وتأتي فلسفة المشروع انطلاقًا من التنمية الشاملة للأفراد والمنظمات للارتقاء بالطاقات. أما العاملين في المشاريع، سواء في تقييمها أو إدارتها أو الإشراف على شؤونها فلا بد أن يتمتعوا بمهارات أساسية تتعلق باختيار المشروع وإدارته وتوجيه موارده. وأن يتمتعوا بامتلاك معلومات أساسية مرتبطة بغرض المشروع ومراحله وكيفية تخطيطه وتنظيم عناصره وتقييم أنشطته.

في ظل ندرة الموارد والمخصصات فقد أصبح دور المشاريع أكثر أهمية، حيث أنها تساعد في تجزئة النشاطات الخدمية والربحية وتحويل الأفكار إلى واقع عملي يعزز من وسائل الإدارة ومتابعتها وتفعيل استخدام الموارد والوصول إلى حالات استخدام أمثل لها.



خصائص المشروعات:


المشاريع تبدأ من مشكلة أو حاجة معينة، يتم تحديدها ضمن إطار منظم.


المشاريع تتضمن الاستثمار الأمثل للموارد في ظل وجود أهداف محددة وندرة في الموارد.


المشاريع تتميز بالخصوصية فهي غالبا فريدة في نوعها أو أهدافها الخاصة.


المشاريع لها أهداف ثلاثية الأبعاد :

1- وجود برنامج زمني محدد.

2- وجود موازنة محددة.

3- وجود أهداف محددة وأداء مرغوب.



دورة حياة المشروع :

لكل مشروع دورة حياة خاصة به تنطلق من نقطة ما وتنتهي عند نقطة أخرى، وهذا الأمر يساعد في تنظيم التفكير بالمشروع وكيفية إدارته، وتحليل أسباب نجاحه المحتملة وتطوير آليات استدامته.

هناك تصنيفات عديدة لمراحل المشروعات، إلا أن جوهر دورة الحياة للمشاريع يتشابه في معظمه. أحد هذه التصنيفات يتعامل مع المشروع على أنه مجموعة من الخطوات المتتابعة والمتسلسلة والتي تحقق الهدف من هذا المشروع، وتبدأ هذه الخطوات من وجود حاجة ما وتنتهي بالتقييم، مرورا بمجموعة من المراحل التي تتمثل في التخطيط، والتنظيم، والتنفيذ، والتقييم. الشكل التالي يوضح خطوات ومراحل دورة حياة المشروع الكلية.

شكل (1) دورة حياة المشروع

الجدول التالي يوضح خطوات هذه المراحل:



مراحل المشروع

الخطوات

المرحلة الأولى
تخطيط المشروع

- بناء إطار المشروع المنطق
- تصميم خطة العمل

المرحلة الثانية
تنظيم المشروع

- تنظيم الموارد البشرية
- تصميم نظم المتابعة
والتقييم
- تصميم آليات التوثيق
والتقارير
- إعداد موازنة
المشروع وإدارة عملياته المحاسبية

المرحلة الثالثة
تنفيذ المشروع

- متابعة المشروع
- تسويق المشروع وخدماته
- الريادة

المرحلة الرابعة
تقييم المشروع

- التقييم المستمر للمشروع
- تقييم الأثر
والاستدامة



منهجيات إدارة مشاريع التعليم الإلكتروني

لا توجد قاعدة نظرية محددة لإدارة مشروعات التعليم الإلكتروني، يحاول بعض من وضعوا كمديرين مشروعات التعليم الإلكتروني اتباع بعض النهج التي تستخدم لإدارة أنواع أخرى من المشروعات.

نموذج الشلال Waterfall System


ويؤكد شاكلفورد أن نظام الشلال هو أكثر النظم التقليدية مناسبة لمشاريع التعليم الإلكتروني.

ويعتبر هذا النظام وسيلة تعبير استخدمت في الكتابة عن تطوير البرمجيات،باعتبارها وسيلة لانتقاد استخدام البرامج عمليا.



عند اتباع نموذج الشلال يتم الانتقال من مرحلة لأخرى بطريقة متسلسلة بحتة، ولا يتم الانتقال من مرحلة إلا بعد استكمال المرحلة
السابقة لها تماماً.


الموضوعات المرتبطة