كيفية بدء تداول المؤشرات (ولماذا)

بفضل التقدمات في التكنولوجيا الرقمية، يمكن للأشخاص الآن زيادة ثروتهم ودخلهم بشكل أسهل من خلال التداول والاستثمار. في مصر، أصبحت الاستثمارات في التكنولوجيا المالية أداة أساسية لتوسيع العمليات المالية في البلاد. وفي الوقت الحالي، قامت الشركات السعودية بالاستثمار في شراكات مع شركات تكنولوجيا المعلومات المصرية لتوسيع خدماتهم في دول أخرى وتعزيز محافظ المنتجات. على سبيل المثال، كشفت Mezyad FinTech أنها تبحث في الحصول على نسبة تتراوح بين 40٪ إلى 49٪ في تحالف سعودي مصري. وفي الوقت نفسه، حصلت شركة Intella Technology المصرية على تمويل بقيمة 3.4 مليون دولار في جولة تمويل قادتها شركات رأس المال الاستثماري السعودية لدعم التوسع في المملكة العربية السعودية وتطوير نماذج الذكاء الاصطناعي المتكاملة.


تلعب الحكومة المصرية أيضًا دورًا حاسمًا في تعزيز الاقتصاد الرقمي للبلاد، حيث أعلن البنك المركزي المصري مؤخرًا عن ثلاث خطوات لتعزيز استخدام التكنولوجيا المالية وتوفير إمكانية الوصول السهلة والتمويل السريع للأفراد المصريين والشركات الصغيرة والمتوسطة. تشمل هذه الخطوات إطلاق صندوق NCLUDE، وتنظيم التمويل الجماعي القائم على الإقراض في جمعيات التوفير والائتمان الدوّارة، وإنشاء المختبر التنظيمي لتطبيقات التكنولوجيا المالية. بالإضافة إلى مساعدة البلاد في مواكبة التطورات السريعة في مجال التكنولوجيا المالية، تركز الحكومة أيضًا على ضمان الاستقرار المالي وحماية حقوق العملاء دون عرقلة لابتكارات التكنولوجيا المالية.


اليوم، يمكنك بدء تعلم كيفية التداول والاستثمار في الأدوات المالية بعدة طرق. وسيلة استثمار شائعة هي تداول المؤشرات أو تداول الأسهم. في هذا المنشور، سنستكشف ما هو تداول المؤشرات، كيف يمكنك البدء، ولماذا يعد تداول المؤشرات مفيدًا إذا كنت تسعى إلى زيادة ثروتك:


كيفية بدء تداول المؤشرات


ما هو تداول المؤشرات؟

يقيس المؤشر أداء مجموعة من الأصول. بالنسبة لمتداولي المؤشرات، يعني ذلك أداء الشركات المدرجة في البورصة وأسعار أسهمها. مثال على ذلك هو مؤشر داو جونز، الذي يقيس الأداء العام لأكبر 30 شركة في الولايات المتحدة ويعد واحدًا من أفضل المؤشرات من حيث الأداء وأشهرها على مستوى العالم.


في تداول المؤشرات، يشتري ويبيع المتداولون مؤشرات سوق الأسهم من خلال الاستثمار في حركة أسعار المؤشر. من المهم التمييز بين أن المؤشر هو فقط قياس لمجموعة الأسهم، لذلك لا تشتري أسهم الشركات الفعلية لتصبح مالكًا لها - كما يحدث في تداول الأسهم. فيما يلي، سنلقي نظرة على كيفية البدء في تداول المؤشرات:



اختيار منصة التداول

الخطوة الأولى للبدء في تداول المؤشرات هي اختيار منصة. حيث ستتعامل هذه المنصات مع صفقاتك، وأموالك، وبياناتك، لذا من المهم اختيار منصة أو تطبيق موثوق به يتميز بميزات أمان كافية. في الوقت الحالي، تسمح معظم الوسطاء ومنصات التداول للمستخدمين بالتداول والاستثمار في مؤشر الاسواق العالمية، إلى جانب أدوات مالية وتداول أخرى. تختلف المؤشرات المعروضة حسب الوسيط المفضل لديك ولكن قد تشمل أهم مؤشرات عالمية مثل مؤشر S&P 500 الأمريكي أو مؤشر Nikkei 225 الياباني.


تأخذ منصات التداول أيضًا موقعك الجغرافي في اعتبارها. على سبيل المثال، إذا كنت مقيمًا في دولة إسلامية، ستكون حسابات التداول الخاصة بك تلقائيًا حسابات إسلامية. تتوافق حسابات التداول الإسلامية مع مبادئ الشريعة الإسلامية من خلال تعزيز التداول الحلال والتنازل عن رسوم الإعادة أو الرسوم الخاصة الأخرى التي تُفرض عادة عندما يحتفظ المتداولون بصفقات مفتوحة خلال الليل. من خلال اختيار منصة التداول المناسبة، لن تحافظ فقط على تأمين صفقاتك وبياناتك بل يمكنك أيضًا المشاركة في تداول المؤشرات الحلال.


اتخاذ قرار حول المؤشرات التي ترغب في التداول بها

الخطوة التالية هي تحديد المؤشرات التي ترغب في التداول بها. قد تعتمد هذه الخطوة على القطاعات المعينة التي تهتم بها أو التي تتابعها، مثل قطاع التكنولوجيا أو الرعاية الصحية. قد تحتوي كل قطاع على مؤشرات مختلفة يمكنك الاستثمار فيها، وتوافرها سيعتمد على وسيطك ومنصة التداول التي تفضلها. على سبيل المثال، إذا كنت لا تزال غير ملم بالأسواق العالمية الأجنبية، قد ترغب في النظر في مؤشر السوق الرئيسي للبورصة المصرية - مؤشر EGX 30 - الذي يقوم بتصنيف أفضل 30 شركة في مصر وفقًا للسيولة والنشاط.


مثل أي مؤشر آخر في السوق، من المهم متابعة الأخبار المحلية والأحداث التي قد تؤثر على مؤشر EGX30. على سبيل المثال، أعلنت الحكومة ولجنة السياسة النقدية للبنك المركزي مؤخرًا عن خطط للسيطرة على معدلات التضخم المتزايدة التي قد تؤثر على أداء المؤشر. منذ ذلك الحين، توقع خبراء الصناعة ارتفاع مؤشر EGX30 بعد الخطوة المعلنة حديثًا. في ديسمبر 2023، افتتحت البورصة المصرية بارتفاع جماعي في مؤشراتها، مع ارتفاع مؤشر EGX 30 بنسبة 0.84%.


تحديد استراتيجيتك في التداول


أخيرًا، من المهم أيضًا النظر في استراتيجية التداول الخاصة بك قبل أن تقوم بأي صفقات مهمة. يتضمن ذلك ضبط أوامر وقف الخسائر وجني الأرباح حتى تعرف متى يجب عليك دخول الصفقات والخروج منها. يجب أيضًا أن تستغرق الوقت لفهم قدرتك على تحمل مخاطر التداول، مثل المبلغ الذي قد تكون مستعدًا لخسارته إذا حدثت صفقة خاطئة، حيث يمكن أن يؤثر هذا على كيفية التعامل مع المؤشرات ومدى نشاطك في التداول.


يمكنك أيضًا استخدام آلة حاسبة لحساب النسبة المئوية لـ حساب الخسارة بالنسب المئوية. في مقالتنا السابقة حول هذا الموضوع، أبرزنا مدى أهمية تحديد مدى أدائك بالمقارنة مع الفرص المالية الأخرى. من خلال فهم كيفية أداء بعض المؤشرات مقابل البعض الآخر، يمكنك ضبط استثماراتك وفقًا لذلك لتقليل الخسائر.


إذاً، لماذا تداول المؤشرات؟


كما تم مناقشته في مقدمتنا، هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها التداول والاستثمار في الوقت الحالي. إحدى المزايا الواضحة لتداول المؤشرات هي أنه يتيح لك تنويع محفظتك، مما يمنحك تعرضًا أوسع لمجموعة متنوعة من الأسهم والأصول والقطاعات.


إذا كنت متداولًا ذو مخاطر منخفضة وترغب في الحفاظ على الأمان، فإن تداول المؤشرات هو وسيلة رائعة لاختبار مياه الأسواق العالمية دون وضع جميع بيضك في سلة واحدة. بالطبع، يمكنك أيضًا تنويع محفظة استثمارك من خلال الاستثمار في أدوات أخرى إلى جانب المؤشرات. على سبيل المثال، قامت مصر بإطلاق بورصة السلع في عام 2020، مما يتيح للمتداولين الوصول إلى سلع حالية يمكن تخزينها مثل القمح وذرة الذرة الصفراء وإكليل الجبل والسكر. على غرار المؤشرات، يمكنك الوصول إلى بورصات السلع في جميع أنحاء العالم للتداول في سلع محددة مثل بورصة السكر في نيويورك أو عقود السكر في B3.


تداول المؤشرات أيضًا يتيح لك التداول بتكاليف أقل، مما يجعله استثمارًا رائعًا للمبتدئين الذين يبدأون للتو أو يحاولون تعلم الأسواق. رأس المال الأدنى المطلوب لبدء تداول المؤشرات عادة يكلف أقل من تداول عقود المستقبل الفعلية. مقارنة بتداول الأسهم الفردية، يترتب على تداول المؤشرات تكاليف معاملات أقل حيث يمكنك الوصول إلى العديد من الأوراق المالية من خلال صفقة واحدة.

 




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-