ispring free certification offer
مقالات متنوعة

كل ما تريد معرفته عن الراوتر وحمايته من الاختراق

الراوتر هو جهاز شبكات يربط ويوجه حركة البيانات بين شبكات الكمبيوتر المختلفة. وظيفته الرئيسية هي تيسير التواصل بين الأجهزة داخل الشبكة المحلية وتمكين نقل البيانات بين الشبكة المحلية والشبكات الخارجية، مثل الإنترنت.


كل ما تريد معرفته عن الراوتر


وظائف الراوتر

الميزات والوظائف الرئيسية للراوتر تشمل:

  • ترجمة عناوين الشبكة (NAT): يستخدم الراوتر NAT لتخصيص عناوين IP المحلية الفريدة للأجهزة داخل الشبكة الخاصة. وهذا يسمح لعدة أجهزة بمشاركة عنوان IP عام واحد عند الوصول إلى الإنترنت.
  • التوجيه: يقوم الراوتر بتحديد أفضل مسار لحركة حزم البيانات بين شبكات مختلفة. ويستخدم الراوتر جداول التوجيه والبروتوكولات لاتخاذ قرارات حول مكان إرسال البيانات استنادًا إلى عناوين IP الوجهة.
  • جدار الحماية: تحتوي العديد من الراوترات على جدران حماية مدمجة توفر مستوى من الأمان عن طريق مراقبة والتحكم في حركة الشبكة الواردة والصادرة. تساعد جدران الحماية في الحماية ضد الوصول غير المصرح به والتهديدات السيبرانية.
  • نقطة الوصول اللاسلكية (WAP): تشمل الراوترات اللاسلكية WAP الذي يمكّن أجهزة الاتصال اللاسلكي، مثل الكمبيوترات المحمولة والهواتف الذكية، من الاتصال بالشبكة المحلية بدون أسلاك. إذ يستخدم WAP تكنولوجيا Wi-Fi لنقل البيانات بشكل لاسلكي.
  • التبديل: تحتوي الراوترات غالبًا على خاصية التبديل المدمج لربط عدة أجهزة داخل نفس الشبكة المحلية. يسمح التبديل للأجهزة بالتواصل مع بعضها البعض داخل الشبكة المحلية.
  • بروتوكول تكوين الهوست الدينامي (DHCP): يمكن للراوتر أن يكون خادم DHCP، يقوم بتعيين تلقائي لعناوين IP للأجهزة داخل الشبكة، ويسهل ذلك تكوين الشبكة للمستخدمين، ويضمن أن يحصل كل جهاز على عنوان فريد.
  • جودة الخدمة (QoS): تدعم بعض الراوترات ميزات QoS، مما يتيح للمستخدمين تحديد أولويات لبعض أنواع حركة المرور في الشبكة، ويُفضل ذلك لضمان اتصال موثوق وفعال، خاصة لتطبيقات مثل ألعاب الفيديو أو بث الفيديو.
  • دعم الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN): تقدم العديد من الراوترات الحديثة دعمًا للشبكات الافتراضية الخاصة (VPN)، مما يتيح للمستخدمين إنشاء اتصالات آمنة إلى شبكة بعيدة عبر الإنترنت. يتم استخدام ذلك عادة للوصول البعيد الآمن إلى الشبكات الشركية.
  • تسجيل ورصد: غالبًا ما توفر الراوترات ميزات تسجيل ورصد تسمح بتتبع نشاط الشبكة وتشخيص المشاكل والحفاظ على صحة الشبكة بشكل عام.

يلعب الراوتر دورًا حاسمًا في شبكات الاتصالات الحديثة من خلال تمكين إنشاء شبكات معقدة ومترابطة. إنه عنصر أساسي في الشبكات المنزلية والشبكات الشركية ومزودي خدمات الإنترنت، حيث يعتبر بوابة لحركة البيانات بين الشبكات المختلفة والإنترنت.


تعرف أيضا على كيف تحول شفرة مورس الاتصالات ، طرق لحساب عمرك اليوم من تاريخ الميلاد ، تحسين اختبار السرعة البرتقالية


عيوب الراوتر

على الرغم من أن الراوترات تقدم وظائف أساسية للشبكات والوصول إلى الإنترنت، إلا أن هناك بعض العيوب المرتبطة بها. فيما يلي بعض السلبيات الشائعة للراوترات:


مخاوف أمنية

قد تكون الراوترات عرضة للثغرات الأمنية، خاصة إذا لم يتم تفعيلها بشكل صحيح. فمن الأفضل حماية الراوتر من الاختراق من خلال تحديث نظامه بانتظام، أو تغيير كلمات المرور الافتراضية، فإن الراوترات قد تصبح هدفًا للوصول غير المصرح به، مما يؤدي إلى مخاطر أمنية.


التفعيل المعقد

يمكن أن يكون إعداد وتفعيل الراوترات صعبًا بالنسبة للمستخدمين غير التقنيين. فهم الإعدادات المختلفة وبروتوكولات الأمان ومفاهيم الشبكات قد يكون تحديًا، مما يؤدي إلى احتمال حدوث أخطاء في التفعيل ومخاطر أمان.


أداء محدود في بعض النماذج

قد تواجه نماذج الراوتر القديمة أو ذات الأداء المنخفض قيودًا فيما يتعلق بالطاقة المعالجة والذاكرة وسرعة الشبكة. وهذا قد يؤدي إلى التقليل من أدائه، خاصة في المنازل أو المكاتب التي تحتوي على عدد كبير من الأجهزة المتصلة أو تطبيقات مطلوبة.


قيود في نطاق الإشارة

تحتوي الراوترات اللاسلكية على نطاق إشارة محدود. قد تواجه المنازل الكبيرة أو المكاتب نقاطًا ميتة حيث تكون إشارة الواي فاي ضعيفة أو غير موجودة. قد يحتاج المستخدمون إلى معدات إضافية مثل مكبرات النطاق لحل هذه المشكلة.


مشكلات التداخل

يمكن أن تتأثر إشارات الواي فاي بالتداخل من قبل أجهزة إلكترونية أخرى أو شبكات الواي فاي المجاورة أو العوائق الفعلية. يمكن أن يؤدي هذا التداخل إلى بطء في السرعات واتصالات غير موثوقة.


اعتماد على إمدادات الطاقة

تتطلب الراوترات إمدادات طاقة مستمرة للعمل. في حالة حدوث انقطاع في التيار الكهربائي، أو في حالة عطل في الراوتر، قد يفقد الشبكة بأكملها الاتصال.


شيخوخة الأجهزة

مثل أي جهاز إلكتروني آخر، تمتلك الراوترات عمرًا محددًا. مع تطور التكنولوجيا، قد تصبح نماذج الراوتر القديمة قديمة وغير قادرة على دعم المعايير والميزات الجديدة.


تكلفة النماذج عالية المستوى

الراوترات المتقدمة ذات الميزات الرائدة، مثل أحدث معايير الواي فاي وبروتوكولات الأمان، قد تكون مكلفة. يمكن أن تكون هذه التكلفة هامة بالنسبة للأفراد أو الشركات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة.


مشاكل البرمجيات الثابتة

تعتبر تحديثات البرمجيات الثابتة ضرورية لمعالجة الثغرات الأمنية وتحسين الأداء. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي تحديث البرمجيات الثابتة أحيانًا إلى مشكلات التوافق أو مشاكل غير متوقعة إذا لم يتم ذلك بعناية.


عدم التوافق مع بعض الأجهزة

قد لا تكون بعض الأجهزة متوافقة مع بعض إعدادات الراوتر أو بروتوكولات الأمان. يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل في الاتصال، وقد يتطلب من المستخدمين ضبط إعدادات الراوتر أو تحديث برامج الأجهزة.


أنوع الراوتر

هناك عدة أنواع من الراوترات، وكل نوع مصمم لأغراض وبيئات محددة، فيما يلي بعض الأنواع الشائعة من الراوترات:

راوترات المنزل

تم تصميم راوترات المنزل للاستخدام السكني. غالبًا ما تتضمن ميزات أساسية مثل قدرات الواي فاي وترجمة عناوين الشبكة (NAT) وجدار الحماية وخادم DHCP، وتُستخدم رواترات المنزل لربط العديد من الأجهزة داخل المنزل بالإنترنت.


راوترات الواي فاي

تتيح للأجهزة الاتصال بالإنترنت دون الحاجة إلى كابلات فيزيائية، وتتضمن نقاط الوصول اللاسلكية المدمجة لتوفير اتصال واي فاي للكمبيوترات المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللاسلكية الأخرى.


راوترات سلكية

تعتمد راوترات الشبكات السلكية على كوابل فيزيائية (كوابل إيثرنت) لربط الأجهزة داخل الشبكة، وغالبًا ما تستخدم في البيئات التي يفضل فيها الاتصال السلكي للثبات والأمان، مثل الشركات أو البيئات الصناعية.


راوترات النواة

تعتبر راوترات النواة من الراوترات عالية الأداء التي تعمل في نواة الشبكات الكبيرة، مثل تلك المستخدمة من قبل مزودي خدمات الإنترنت والمؤسسات الكبيرة، إذ تتولى إعادة توجيه البيانات بين شبكات مختلفة وإدارة حركة المرور الكبيرة.


راوترات الحافة

توضع راوترات الحافة في حافة الشبكة وتربطها بشبكات خارجية، مثل الإنترنت، وغالبًا ما تدير مهام مثل ترجمة عناوين الشبكة (NAT) وحماية جدار الحماية وإدارة عرض النطاق الترددي، تستخدم راوترات الحافة عادة في شبكات الإنترنت ذات المقياس الأصغر.


راوترات التوزيع

تُستخدم راوترات التوزيع غالبًا في شبكات المؤسسات الكبيرة، إذ تربط بين قطاعات مختلفة في الشبكة الداخلية وتساعد في إدارة تدفق البيانات داخل المؤسسة.


راوترات الوصول

تُستخدم راوترات الوصول في نقطة الوصول إلى الشبكة، حيث توفر الاتصال للمستخدمين أو الأجهزة بالشبكة الواسعة أو الإنترنت، ويتم استخدامها عادة في شبكات مزودي خدمات الإنترنت لربط العملاء الفرديين بالإنترنت.


راوترات افتراضية

تعتبر الراوترات الافتراضية من الراوترات القائمة على البرمجيات التي تعمل على أجهزة افتراضية، ويتم استخدامها عادة في بيئات الحوسبة السحابية والشبكات الافتراضية حيث تكمن المرونة في تحديد الشبكة المحددة بالبرمجيات (SDN).


راوترات الفروع

تم تصميم راوترات الفروع للاستخدام في المكاتب البعيدة أو الفروع في المؤسسة، وغالبًا ما تتضمن ميزات مثل الأمان ودعم VPN وتحسين الشبكة الواسعة لتيسير التواصل مع المكتب الرئيسي.


راوترات المؤسسات

تعتبر راوترات المؤسسات من الراوترات المتعددة الاستخدامات المصممة للمؤسسات الكبيرة، وغالبًا ما تجمع بين ميزات متنوعة، بما في ذلك الأمان وجودة الخدمة (QoS) ودعم لعدة بروتوكولات شبكية.


راوترات الإنترنت والهاتف

تدمج راوترات الإنترنت والهاتف وظائف الهاتف الثابت والاتصال بالإنترنت في جهاز واحد، وتُستخدم عادة في البيئات السكنية والأعمال الصغيرة لتوفير الاتصال بالإنترنت وإدارة الشبكة المحلية.


هذه مجرد أمثلة، واختيار نوع الراوتر يعتمد على احتياجات محددة للشبكة، سواء كانت شبكة منزلية صغيرة، أو شبكة عمل، أو شبكة خدمات الإنترنت على نطاق واسع.

تعليقات