أخر الاخبار

نموذج عبد اللطيف الجزار المطور للتصميم التعليمي

نموذج الجزار للتصميم التعليمي

يعتبر نموذج عبد اللطيف الجزار للتصميم التعليمي من أشهر نماذج التصميم التعليمي instructional design models المستخدمة في عالمنا العربي، وهو يتكون من خمس مراحل أساسية تتضمن:الدراسة والتحليل Analysis، والتصميم Design، والإنتاج والإنشاء Production، التقويم Evaluation، ومرحلة الاستخدام Use.

يمكن تطبيق هذا النموذج على مستوى درس واحد، أو على مستوى وحدة دراسية، أو على مادة دراسية أو مقرر كامل، ويتطلب تطبيق هذا النموذج المعرفة المسبقة بتكنولوجيا التعليم، والوسائط التعليمية.

تخطيط نموذج عبد اللطيف الجزار

مثله كمثل أي نموذج تصميم تعليمي instructional design models هناك بعض الإجراءات التعليمية التي يجب أن تراعى عند تطبيق هذا النموذج، مثل الواقع التعليمي، والأهداف التعليمية، والمقاييس والاختبارات التي تستخدم للحكم على تحقق الأهداف، واستراتيجيات التعليم والتدريس، ومصادر التعلُّم، ودور كل من المتعلمين والعناصر البشرية الأخرى. ويتناول النموذج كذلك هيكل البناء الأولي، وعمليات التعديل والتقويم، والتغذية الرجعية التي تساعد في عمليات الترابط والتعديل في كل خطوات السير في بناء المنظومة التعليمية.

نموذج عبد اللطيف الجزار المطور للتصميم التعليمي


أولا: مرحلة الدراسة والتحليل

1- تحديد خصائص المتعلمين

كباقي نماذج التصميم التعليمي الأخرى instructional design models يتم في البداية تحديد الخصائص الأساسية للمتعلمين كالمرحلة العمرية، وعدد المتعلمين، ونوعهم، والصف الدراسي، والمادة التي سيتم تدريسها.


التصنيف العقلي المعرفي

يتم ذكر فئة المتعلمين وخصائصها وفقا لمراحل النمو العقلي عند بياجيه، وكذلك مرحلة النمو النفسي والاجتماعي التي ينتمي لها المتعلمين وفقا لتقسيم أريكسون، وذكر خصائص هذه الفئة.


وفيما يلي سردا وتلخيصا لهذه المراحل وخصائصها:

  • مرحل النمو العقلي عند بياجيه
افترض بياجيه في نظريته أن النمو العقلي يسير في تسلسل ثابت يمر به الأفراد، وهذا التغير متدرج مرحلي أي لا يمكن الوصول إلى مرحلة قبل المرحلة التي تسبقها، وكل مرحلة هي نتاج للمرحلة السابقة وإعداد للمرحلة التالية. وحدد أعمارا زمنية دقيقة وليست ثابتة لكل مرحلة عقلية. فالأساس عند بياجيه ليس التقسيمات الزمنية بل تدرج العمليات العقلية ومرحليتها.



مرحل النمو العقلي عند بياجيه



1- مرحلة النمو الحسي الحركي
(من بداية الميلاد حتى عمر سنتين):

يدرك الطفل في بدايته ما يحيط به من أشياء عن طريق الأفعال المنعكسة التي يولد بها, والممثلة في حواس النظر, والشم والتذوق، واللمس، وعن طريق التفاعل مع هذه الاشياء حركيا. وتنمو قدراته المعرفية الأساسية عن طريق الخبرة والتجربة، والحس والحركة.
يتعلم الطفل فكرة دوام الأشياء أي الاعتقاد باستمرار وجود الشيء حتى وإن كان خارج الرؤيا، ويستمر ذلك حتى نهاية العام الأول.
تنمو لدى الطفل القدرة على التوصل إلى استعمالات جديدة لأشياء قديمة ليحل مشكلة ما.
يتطور في نهاية المرحلة يتطور الوعي بالذات باعتباره شيء مستقل عن البيئة المحيطة وتبدأ عملية اكتساب اللغة، وفي مدة قصيرة من 18-24 شهر يتحول من كائن عضوي يعتمد على استعدادات وراثية وحركات انعكاسية إلى شخص يستخدم التفكير الرمزي.


2- مرحلة ما قبل العمليات
( 2 إلى 7 سنوات):

تتكون في هذه المرحلة بعض مظاهر النمو العقلي منها: استخدام اللغة بشكل كبير و التعامل بالرموز.

من خصائص هذه المرحلة تكون المفاهيم أهمها مفهوم التصنيف (كاللون والنوع).

يتمركز الطفل في هذه المرحلة حول ذاته، فيصف بياجيه تفكير الطفل في هذه المرحلة بأنه متمركز حول الذات (egocentric) فالأطفال يرون العالم من خلال تجاربهم ويجدون صعوبة في فهم وجهات نظر الأخرى والبديلة.


3- مرحلة العمليات العيانية أو المحسوسة
"المادية" (7- 12 سنة):

تمثل هذه المرحلة مرحلة التعليم الابتدائي، وفيها تنمو المهارات المعرفية، حيث يستطيع الأطفال القيام ببعض الأعمال العقلية كالجمع والطرح ذهنيا.

تزداد لدى الأطفال القدرة على التصنيف.

يتطور لدى الأطفال مفهوم ثبات الأشياء.

تنمو قدرة الطفل على الترتيب المتسلسل للأشياء على أساس بعد واحد فقط.
يفهم كثير من المصطلحات النسبية الدالة مثل (أطول، وأقصر).


4- مرحلة العمليات الصورية أو الشكلية
(12 – 20 سنة):

تمثل هذه المرحلة مرحلة المراهقة، فتزداد قدرة الأفراد في هذه المرحلة على التفكير المجرد, فالمراهق يفكر في الأشياء الموجودة في ذهنه وعقله بعيد عن الأشياء المادية.

يستطيع المراهق استخدام عدد متنوع من العمليات المعرفيه في حل المشكلات، ويكون أكثر مرونة في التفكير والاستدلال, وتزداد القدرة على توليد الأفكار وإيجاد البدائل لحل مشكلة ما.



مرحل النمو النفسي والاجتماعي عند أريكسون

قسم أريكسون مراحل النمو إلى ثمان مراحل على أساس النمو النفسي الاجتماعي، وقد أسس أريكسون تقسيمه على افتراض وجود أزمات نمو حرجة تظهر في مراحل النمو المختلفة. وهو يرى أن الفرد عليه أن يواجه تلك الأزمات في مراحلها ويتغلب عليها لكي ينتقل إلى المراحل التالية وإذا أخفق في مواجهة أزمة تظهر آثارها في المراحل التالية:


1- الإحساس بالثقة مقابل عدم الثقة 
(0 – 18 شهر)

يعتبر أريكسون أن الاحساس بالثقة بالنفس والبيئة أول مكونات الشخصية السوية، وتظهر في السنة الأولى لأنها سنوات التواكل الكلي على الآخرين.
يتمثل الإحساس بالثقة في سهولة حصول الطفل على الغذاء، النوم، الراحة، اللذة. فإذا تحقق ذلك وثق بنفسه وبالآخرين، وذلك يتحقق من خلال أساليب التربية السليمة والجو العائلي المتماسك. والعكس يحدث في حال عدم توفير البيئة للأساسيات مما ينعكس على فقدان الثقة بالنفس والآخرين.

2- الاحساس بالاستقلال مقابل الشعور بالخجل والشك 
(18شهر – 3 سنوات)

بعد أن يتمكن الطفل من زرع بذور الثقة بالنفس في المرحلة الأولى يبدأ بتأكيد الإحساس بالاستقلالية (من خلال القيام ببعض المهام بنفسه دون مساعدة الآخرين).
يلعب الجو الأسري والكبار دورا في تنمية الاستقلالية بإتباع أساليب التنشئة الأسرية التي تجمع بين الحزم والتسامح وتجنيبه مشاعر الخجل والشك في قيمته كشخص وجدوى أفعاله. بينما تولد الأجواء الاستبدادية وأساليب الحماية الزائدة مشاعر الشك والتبعية.

3- الاحساس بالمبادأة مقابل الاحساس بالذنب 
(3- 6 سنوات)

يسعى الطفل فيهذه المرحلة لاكتشاف العالم المحيط به والأشخاص المحيطين به والارتباط معهم والاقتناع بامتلاكه قدرة تمكنه من التأثير في الأشياء والحوادث.
يقحم نفسه ونشاطاته في المجال الخارجي. فاذا اعيق الفرد عن تحقيق مطالب وحاجات المرحلة فإنه يشعر بالذنب ويصبح انسان خائف متردد غير قادر على التعبير عن استقلاله (سلوك المبادأة).

4- الإحساس بالكفاية مقابل الشعور بالدونية 
(6 – 12 سنة)

تنمو في هذه المرحلة مهارات الطفل اللازمة للمشاركة في النشاطات المختلفة ليصبح فردا منتجا قادرا على التحصيل والانجاز.
اذا حقق الطفل نجاحات أكثر من الاخفاقات والفشل في المدرسة أو المنزل سينمو لديه شعور بالكفاية. ولو تعذر ذلك ينمو لديه احساس الدونية والنقص.

5- الإحساس بالهوية مقابل الإحساس باضطراب الدور 
( 12- 18 سنة)

تبدأ تلك المرحلة مع المراهقة, حيث يبحث المراهق وباستمرار عن ذاته وهويته، ويتساءل باستمرار من أنا؟ من أكون؟ ما دوري في المجتمع؟
إذا تمكن المراهق من تحديد هويته وأهدافه يتمكن من توجيه امكاناته وقواه الذاتية لتحقيق أهدافه ويتمكن من حل مشكلاته. وفي حال لم يتحقق ذلك يحدث ما يسمى غموض الدور ويعجز عن التكيف. ويعبر عن ذلك الاخفاق باضطرابات وسلوكيات كالعصيان والتمرد والشك.

6- الإحساس بالألفة مقابل الإحساس بالعزلة 
(18- 35 سنة)

إذا تم يتعرف الفرد على هوية مستقلة في هذه المرحلة ودور واضح بنجاح فإنه يدمج هويته مع هوية الآخرين.
يبدأ الإحساس بالود والألفة مع الآخرين ومشاركتهم حياتهم ويتمكن من تحقيق الزواج الناجح والصداقة المتينة. وإذا أخفق في تحقيق مطالب المرحلة يكون الفرد أقرب للعزلة والفشل الاجتماعي.

7- الإحساس بالإنتاجية مقابل الاستغراق في الذات 
(35 سنة – التقاعد)

يفترض أن يكون الفرد قادر على العطاء والإنتاج والخلق سواء كان ذلك بالزواج أو الأبوة أو الابداع والابتكار.
يولد الاخفاق في تنمية الإنتاجيه الانغماس بالذات ويطلب من الآخرين التساهل معه.

8- الاحساس بتكامل الذات مقابل الاحساس باليأس 
(سنوات التقاعد- نهاية الحياة)

يتحقق احساس الفرد بتكامل الذات بعد نجاحه في المراحل السابقة. حيث تكمن جذور المرحلة في نجاح الفرد في تحقيق الثقة بنفسه والاستقلالية والانتاج الخلاق، والقدرة على تحمل المسؤولية والزعامة وقبول دوره في الحياة.
ينمو مفهوم ثابت عن الذات وفخر بالانجازات، والعكس يجده عندما يشعر الفرد باليأس والقنوط عند الفشل باجتياز الأزمات.

تحديد الحاجات التعليمية والغرض العام

يتم في هذه الخطوة تحديد النقص في الجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية لدى المتعلمين، وما يتطلب إكسابه لهم في هذه الجوانب.
يتم كذلك تحديد قائمة بالحاجات التعليمية أو المهارات المطلوب إكسابها للمتعلمين.
المصادر والموارد المتاحة:
يتم في هذه الخطوة سرد الإمكانات والتجهيزات التعليمية المتوفرة والمتاحة والتي يمكن استخدامها لخدمة العملية التعليمية.
وعادة ما يتوفر في المؤسسات التعليمية التجهيزات التالية:

  • معمل حاسوب، وما يتضمنه من:
  • أجهزة حاسب
  • أجهزة عرض داتا شو أو LCD
  • مكبرات صوت، ومايكروفونات.
  • شبكة حاسبات
  • وصلة إنترنت
برمجيات خاصة ويتم سرد هذه الإمكانات والتجهيزات من خلال الجدول الآتي:


المصادر والإمكانيات


ثانيًا: مرحلة التصميم


صياغة الأهداف التعليمية:

يتم ذكر الهدف العام للدرس أو الموضوع الذي سيتم تدريسه باستخدام النموذج، ثم يتم ذكر الأهداف التعليمية للموضوعات.

صياغة الأهداف التعليمية



تحديد عناصر المحتوى التعليمي:

يتم تحليل أهداف المحتوى التعليمي، ويتم تحديد عناصر المحتوى التي تحقق الأهداف التعليمية المرجوة، ووقت تدريس كل موضوع، ويتم ذلك وفقا للنموذج التالي:


تحديد عناصر المحتوى



بناء الاختبار محكي المرجع:

  • يتم في هذه المرحلة بناء الاختبار محكي المرجع لقياس مدى تحقق الأهداف التعليمية، لتطبيقه على المتعلمين.
  • يفضل استخدام جدول الموصفات لتحديد عدد الفقرات الخاصة بكل موضوع وبكل هدف تعليمي.


اختيار خبرات التعلم للتعليم بمساعدة الكمبيوتر متعدد الوسائط:
  • يتم في هذه الخطوة تحديد مصادر التعلم ووسائطه المتعددة بناء على أهداف كل موضوع تعليمي، ويتم ذلك وفقا للنموذج التالي:

اختيار خبرات التعلم



اختيار عناصر الوسائط والمواد التعليمية:
  • النصوص.
  • الصور، المخططات.
  • مقاطع الفيديو.
  • الموسيقى، الأصوات، والمؤثرات الصوتية.
  • الرسوم المتحركة، ملفات فلاش
  • البرمجيات التفاعلية، برمجيات عناصر المحاكاة.
  • الاختبارات والتدريبات المبرمجة.

تصميم الرسالة على عناصر الوسائط المتعددة:

  • يتم سرد الأهداف التعليمية ، والخبرات التعليمية والتفاعل الذي يتم لتنفيذها ونوع الخبرة والتفاعل، إضافة إلى طريقة تجميع المتعلمين، وأسلوب واستراتيجية التدريس المتبعة لتدريس كل هدف، كما بالنموذج التالي:




تصميم الأحداث التعليمية وعناصر عملية التعلم:
تشمل هذه الخطوة إجراءات التعلُّم والتدريس التي تسهم في أحداث التعلم وإدارته وتحقيق الأهداف المنشودة، وتوظيف مصادر التعلُّم، وهذه العناصر وفقًا لنموذج الجزار تكون من:
  1. الاستحواذ على انتباه المتعلم.
  2. تعريف المتعلِّم بأهداف التعلم
  3. استدعاء التعلُّم السابق.
  4. عرض المثيرات.
  5. توجيه التعلُّم.
  6. تحرير وتنشيط استجابة المتعلِّم.
  7. تقديم التغذية الراجعة.
  8. قياس الأداء والتشخيص والعلاج.
  9. مساعدة المتعلِّم على الاحتفاظ وانتقال التعلم.

تصميم أساليب الإبحار وواجهة التفاعل مع البرنامج:
يراعى في هذه الخطوة اتباع أساليب الإبحار والانسياب المناسبة لتفاعل المتعلم مع البرمجية التعليمية،واختيار الواجهة المناسبة لذلك،وكذلك اختيار أشكال التفاعل مع البرمجية والتي تتمثل في:
  1. الضغط على رمز أو مساحة أو عنصر على شاشة الحاسب.
  2. اختيار عنصر أو أمر من قائمة منسدلة يتم عن طريقها التفريع والاختيار.
  3. استخدام أجهزة مساعدة متصلة بالكمبيوتر مثل الكاميرا، والسماعات، والمايكروفون، وجهاز عرض البيانات LCD.
  4. التفاعل البصري مع ملفات فلش، أو لقطات الفيديو، أو الصور والمخططات.

تصميم سيناريو الموقع التعليمي بمساعدة الكمبيوتر:

تشتمل هذه الخطوة على تصميم سيناريو لمكونات البرمجية التعليمية متعددة الوسائط، والذي من خلاله يتم وضع خريطة إجرائية تشمل على خطوات تنفيذ البرمجية التعليمية، متمثلة في أشكال الشاشات، ومكوناتها من عناصر الوسائط المتعددة (الصوت، الصورة، الفيديو، الرسوم التخطيطية، الرسوم المتحركة، العناصر التفاعلية).



تصميم استراتيجية التعليم، والتفاعل مع البرنامج:
  • تعتبر استراتيجية التعلم خطة عامة ومخصصة، تتكون من مجموعة من الأنشطة والإجراءات التعليمية المحددة والمرتبة في تسلسل مناسب لتحقيق أهداف تعليمية معينة.
  • وفقا لطبيعة البرمجيات التعليمية التي يتم تشغيلها على أنظمة الكمبيوتر، فإن استراتيجية التعلم الفردي تكون هي الأنسب عند تحقيق المتطلبات اللازمة لتحقيق الأهداف.
  • الجدول التالي يصف هذه الأنشطة والأدوار الخاصة بالمعلم والمتعلم ودور الوسائل والوسائط التعليمية المستخدمة.

تصميم استراتيجية التعليم



ثالثًا: مرحلة الإنتاج والإنشاء


  • اقتناء أو تعديل أو إنتاج الوسائط المتعددة
  • يتم في هذه المرحلة اختيار الوسائط التعليمية (المحتوى – المواد - والأجهزة) والتسهيلات، كما بالنموذج التالي:


اقتناء أو تعديل أو إنتاج الوسائط المتعددة



رقمنة عناصر الوسائط المتعددة وتخزينها:
  • تستخدم البرامج المختلفة لإنتاج الوسائط المتعددة، حيث تستخدم برامج معالجة النصوص مثل برنامج Microsoft Word لتجميع نصوص الدروس ومحتوياتها وتنسيقها. ويستخدم برنامج معالجة الرسوم والصورAdobe Photoshop لتصميم الواجهة الرسومية للبرمجية.
  • كما يستخدم برنامج Adobe Flash في تصميم الرسوم المتحركة. كمايستخدم برنامج إدارة المحتوى الإلكتروني CMS Tool مثل برنامج WebTexpress أو Lectora لإخراج البرمجية في شكلها النهائي.

رابعا: مرحلة التقويم 


التقويم البنائي:

يتم من خلال اختبار قبلي واختبار بعدي، حيث يطبق الاختبار القبلي على المتعلمين قبل البدء في الدراسة من خلال البرمجية التعليمية، ويتم تطبيق الاختبار البعدي بعد الانتهاء من الدراسة بواسطة البرمجية التعليمية.
تسجل بعد ذلك النتائج التي تم التحصل عليها وتم من خلالها التأكد من تحقق الأهداف الموضوعة.


التقويم النهائي:
بعد الانتهاء من عمل التعديلات التي يوصى بها المحكمون، أو الخبراء، أو زملاء العمل، والتعديلات التي تنتج عن التجريب الاستطلاعي تصبح البرمجية جاهزة للتجريب على مجموع كبيرة من المتعلمين.




خامسا: مرحلة الاستخدام

الاستخدام الميداني:
يتم في هذه الخطوة تطبيق البرمجية في الفصل الدراسي أو في معمل الحاسب، أو يتم توزيع نسخة منها على المتعلمين ليتم التعلم من خلالها.


المتابعة المستمرة:
يرصد المعلم أو الباحث ردود أفعال المتعلمين والمتخصصين حول البرمجية، ويعدل ما يجب تعديله.

--------------------------
للمزيد عن تحليل المحتوى

تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق
  • Unknown
    Unknown 10/29/2021 9:12 م

    ممكن المرجع او المصدر لهذا الموضوع انوذج الجزار

    إرسال ردحذف
    • Ahmed Shahen
      Ahmed Shahen 11/03/2021 11:46 م

      6- رضوان، ياسر هديب (2008). أثر تصميم برنامج كمبيوتري متعدد الوسائط في تنمية مهارات استخدام تكنولوجيا المعلوماتوالتحصيل والاتجاه نحوها لدى هيئة التدريس بكلية فلسطين التقنية. رسالة مقدمة ضمن متطلبات الحصول على درجة الماجستير في التربية تخصص تكنولوجيا التعليم، ضمن برنامج الدراسات العليا المشترك بين كلية البنات بجامعة عين شمس وجامعة الأقصى بغزة.

      حذف
      • Ahmed Shahen
        Ahmed Shahen 11/03/2021 11:46 م

        https://www.dropbox.com/s/6ae8x350uovq382/Study6-www.id4arab.com-.pdf?dl=0

        حذف



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -