الأربعاء، 26 سبتمبر 2012

كيف تبدأ التصميم التعليمي لمقرر أو كائن تعليمي?

كيف تبدأ التصميم التعليمي لمقرر أو كائن تعليمي

العلملية بسيطة للغاية وتمر بعدة مراحل استنادا إلى أي من أنظمة التصميم التعليمي، وسوف نستخدم هنا نموذج ADDIE نظرا لبساطته وفعاليته، وجهوزيته للتطبيق العملي، وتتلخص مراحل هذا النموذج في المراحل التالية:
1- التحليل
2- التصميم
3- التطوير
4- التنفيذ
5- التقويم

والخطوات السابقة هي الخطوات العامة لإدارةالمشروعات وفقا لنموذج ADDIE، ويمكن استخدامها بكفاءة في نظم التصميم التعليمي أيضا.



أولا: مرحلة التحليل
تتضمن مرحلة التحليل عدة مهام، تبدأ بتحليل المحتوى، وتحليل المتعلمين، وتحليل التقنية التي سيتم استخدامها.
فيما يخص تحليل المحتوى، يتم الحصول على المحتوى سواء كان مقرر أو وحدة دراسية. ويجب التأكد من اكتمال المحتوى،أي أن يكون له أهداف، وأن يغطي الشرح الأهداف، وأن تكون هناك أسئلة تقويمية تقيس مدى تحقق الأهداف.
يمكنك الاستعانة بخبير للمادة التعليمية SME إذا كنت غير متخصص في المادة العلمية، وصعب عليك استكمالها إن كانبها بعض الخلل.
ويفضل عمل شجرة بالموضوعات، وشجرة بالأهداف وربط الأثنين ببعض عن طريق التكويد.
فيما يخص تحليل المتعلمين، يجب عليك التعرف على خصائص المتعلمين المستهدفين، عمرهم السني، نوعهم، معارفهم المسبقة، إجادتهم للغة الأولى والثانية، مستوى إجادتهم لاستخدام الحاسب. يجب مراعاة هذه الخصائص في مرحلة التصميم.
ويمكن الاستعانة باستبيان فارك للتعرف على أساليب التعلم المفضلة لدى المتعلمين.
وعن تحليل التقنية، يجب أن تحدد ما هو نوع المخرج النهائي الذي ستقوم بتوصيله، هل سيكون برمجية تعليمية، أو موقع تعليمي، أو أي شيء آخر، ينبغي أخذ عدة نقاط في الاعتبار، مثل نوعية الأجهزة التي سيستخدمها المستهدفين، ومكان الاستخدامهم، ونوع اتصالهم بالإنترنت وسرعته.
وتنتهي هذه المرحلة بعدة مخرجات تتمثل في التالي:
- وثيقة تحليل المحتوى.
- شجرة موضوعات المقرر
- شجرة الأهداف


ثانيا: مرحلة التصميم
انتهاءا بما وصلت إليه مرحلة التحليل يبدأ المصمم التعليمي مرحلة التصميم، ويقوم فيها بتصميم واجهة الاستخدام الخاصة بالمقرر أو الكائن التعليمي، بشكل تخطيطي، ويحدد أماكن ظهور العنوان الرئيسي والعناوين الفرعية، وأزرار التجول وأماكنها ووظيفتها، وغيرها من العناصر الرئيسية في الواجهة.
وإلى جانب ذلك يقوم المصمم التعليمي بكتابة اللوحات القصصية Story Boards لدروس المقرر وموضوعاته، ويستخدم في ذلك قالب السيناريو الذي اتفق عليه مع فريق العمل والذين يفهمون طريقة استخدامه جيدا.
تبدأ كل لوحة بالأهداف مصاغة بصورة موجهة إلى المتعلم، ويبع الأهداف الشرح، وتنتهي بالأسئلة والتدريبات.
يتم تقسيم كل إطار من إطارات اللوحة القصصية إلى قسمين رئيسيين القسم الأول للنصوص والصوت، والقسم الآخر للوصف والتعليمات.
ويراعى أن تكون لغة الوصف بسيطة وسهلة معبرة وغير غامضة. ويجب أن يتم تسمية (تكويد) كل إطار من الإطارات برقم أو تسمية متعارف عليها مع فريق العمل.

شكل (1) للوحة القصصية (إطار الأهداف)
شكل (2) للوحة القصصية (إطار الشرح)


شكل (3) للوحة القصصية (إطار الأسئلة)

ثالثا: مرحلة التطوير
يبدأ في هذه المرحلة مل باقي فريق العمل، حيث يبدأ المعلق الصوتي في تسجيل الصوت، ويقوم مصمم الرسوم بتصميم الواجهة الرسومية، ويقوم المصممين الآخرين بإنشاء العناصر الرسومية الأخرى المضمنة في إطارات البرنامج، ويقوم المبرمج ببناء صفحات البرنامج وتركيب عناصره المختلفة والبدء في تكوينه.
ويتابع المصمم التعليمي فريق العمل للتحقق من سير العمل في الاتجاه الصحيح. ويشرح لهم أي شيء غير مفهوم أو غير واضح في السيناريو.

رابعا: مرحلة التنفيذ

في هذه المرحلة يعمل فريق التطوير (المصمم التعليمي، ومصممو الرسوم، والمبرمجون) مع مدير المشروع لبناء المقرر الإلكتروني، والذي يعملون على أن يكون جذاباً، سهل الاستخدام، وقوياً من الناحية التعليمية، وحسب المواصفات المحددة في التصميم، واعتماداً على مخرجات مرحلة التطوير.  
وفي هذه المرحلة تتم مراجعة المقرر من قبل المصمم التعليمي وخبير المحتوى للتأكد من مطابقته لجدول المحتويات الذي تم إقراره من قبل الجامعة، ويتم إخراج المقرر في صورة SCORM أو حسب المواصفات المطلوبة.
خامسا: مرحلة التقويم والاختبار: 
يقوم فريق التطوير بتقويم أو اختبار البرنامج التعليمي بعدة طرق وفي عدة مراحل للتأكد من خلو المخرجات من الأخطاء الإملائية وأخطاء التشغيل، وذلك من خلال الاختبار الدالخلي والذي يعرف أيضا باختبار ضبط الجودة، والذي يتم بعد اكتمال تطوير المقرر الإلكتروني قبل تقديمه للمستخدم النهائي، ويتم إجراء التعديلات المناسبة في ضوء نتيجة هذا التقويم. 
كما يتم اختبار المقرر الإلكتروني اختباراً حقلياً من قبل المستخدمين الحقيقيين بعد توصيله إلى العميل بنشره على الخادم أو نظام إدارة التعلم، أو بوضعه على أقراص مدمجة، ويتم إجراء التعديلات المناسبة في ضوء نتيجة هذا التقويم.

الخميس، 14 يونيو 2012

إنشاء الاستبيانات الإلكترونية باستخدام مستندات جوجل

إنشاء الاستبيانات الإلكترونية باستخدام مستندات جوجل


يمكن إنشاء الاستبيانات الإلكترونية ومشاركتها باستخدام مستندات جوجل Google Documents. ويتطلب ذلك إنشاء حساب على موقع جوجل، وتتم عملية إنشاء الاستبيان ونشره ومشاركته باتباع الخطوات التالية:
1- ادخل على صفحة جوجل الرئيسية.

2- اضغط رابط المستندات Documents لتنتقل إلى شاشة المستندات الخاصة بجوجل.

3- اضغط زر إنشاء Create الموجود أعلى اليسار ثم اختر أمر Form من القائمة التي ستنسدل.
4- تظهر شاشة إنشاء الاستبيانات أمامك. 
5- اكتب عنوان الاستبيان في الخانة الموجود أعلى النموذج، ثم أضف السؤال الأول في الاستبيان في الخانات التالية.
6- اختر نوع السؤال من قائمة Question Type.
7-اضغط زر Done لتضمين السؤال في الاستبيان.
8- اضغط زر Add Item لإضافة سؤال جديد، واختر نوع السؤال من القائمة المنسدلة.
 
9- اضغط زر Save الموجود أعلى اليمين لحفظ الاستبيان.
10- يظهر رابط الاستبيان في أسفل الشاشة، ويمكن نسخ وإرساله للأفراد الذين تريد مشاركتهم في الاستبيان. كما يمكن تعليم ملف الاستبيان في شاشة المستندات ثم اختر أمر Share من قائمة الأزرار ثم اختر أمر Email Collabaroter من القائمة الفرعية. ثم ادخل عناوين البريد الإلكتروني للأشخاص الذين تريد مشاركتهم في الاستبيان في أسفل المربع الحواري الذي سيظهر على الشاشة.
11- اضغط بعد ذلك زر Share ليتم إرسال رابط الاستبيان للعناوين التي تم إضافتها.
12- يقوم الأشخاص بالتفاعل مع الاستبيان والإجابة على أسئلته، ويتم تسجيل هذا التفاعل والإجابات في نفس ملف الاستبيان، ويمكنك مشاهدة النتيجة، بفتح ملف الاستبيان من شاشة المستندات الرئيسية بالضغط عليه. 



الخميس، 5 أبريل 2012

السيناريو التعليمي



السيناريو التعليمي

السيناريو التعليمي أو اللوحات القصاصية يعتبر هو الدليل الذي يقود فريق العمل الذي يقوم بإنشاء البرمجية التعليمية أو المقرر الإلكتروني، والمسؤول عن كتابة السيناريو التعليمي هو المصمم التعليمي، حيث تعد كتابة السيناريو التعليمي من أهم مراحل أو خطوات التصميم التعليمي، وتأتي مرحلته بعد مرحلة التحليل.
والهدف من السيناريو التعليمي هو وضع تصميم واضح وسهل الفهم يمكن للمصممين الرسوميين والرسامين والمبرمجين من إنشاء البرمجية التعليمية أو الكائن التعليمية بدون أن يفهموا المحتوى التعليمي أو أن يشغلوا بالهم به بشكل كبير، غير أنه يجب أن تترك لهم مساحة من الإبداع.


نحتاج لكتابة السيناريو التعليمي قالب Template متفق عليه ومفهوم من فريق العمل المتمثل في: المصمم التعليمي، ومصممين الرسوم، والمبرمجين. وقد يكون هناك أكثر من قالب يمكن استخدامه في المنهج أو الكائن الواحد، أو أن يحتوي القالب على أكثر من تصميم لأجزاء البرمجية أو الكائن التعليمي المختلفة. فإطارات الحركة Animation يكون لها قالب خاص بها يتكون عادة من جزء للنص أو التعليق الصوتي، وجزء آخر لوصف الحركة المصاحبة لهما. 

أما العناصر التفاعلية أو عناصر المحاكاة فتحتاج إلى تفصيل آخر فيضاف إليها جزء يصف التفاعل مع المستخدم، والإطارات الخاصة بالتسجيل الصوتي تكون مختلفة عن بقية الإطارات، وعادة ما تتضمن عمودا للكود، وعمودا للنص، وآخر للوصف أو الملاحظات.
بصفة عامة يجب أن يحتوي السيناريو التعليمي في بدايته على أهداف البرمجية أو الكائن التعليمي، ويجب بعد ذلك ربط هذه الأهداف بأجزاء الشرح والتقويم الذي يتمثل في التطبيقات والتدريبات.

الأهداف التعليمية:

وتعتبر الأهداف التعليمية Learning Objectives هي مفتاح النجاح لكتابة السيناريو التعليمي، فالأهداف هي المرجعية التي يعتمد عليها المصمم التعليمي، غالبا ما يحتل إطار الأهداف الصفحة الأولى من صفحات السيناريو، ويجب مراعات أن يتم تقديمها بلغة المخاطبة إلى المتعلم، وغالبا ما تأخذ الصيغة التالية:
عزيزي الدارس، بعد الانتهاء من هذا الدرس سوف تكون قادرا على:
   1- 
   2- 
   3-
شكل (1) إطار السيناريو الخاص بالأهداف



تأتي بعد ذلك صفحات الشرح أو الأنشطة ويجب مراعاة أنها تصف أو تشرح الأهداف، ولا يجب أن ننسى هدفا بدون شرح، أو أن يخرج الشرح عن سياق الأهداف. تنقسم إطارات الشرح عادة إلى جزئين: جزء يعرض النصوص أو الصوت، والجزء الآخر يصف الحركة، أو ما سيظهر على الشاشة عند عرض النص أو تعليق الصوت.
يجب أن تتم كتابة الوصف أو التعليمات الخاصة بالسيناريو التعليمي بلغة واضحة ومفهومة، ويفضل الإكثار من استخدام الرسوم في خانة المشهد التي توصف ما سيظهر على الشاشة لأن ذلك يسهل بكثير العمل على المصممين والمبرمجين.
شكل (2) إطار السيناريو الخاص بالشرح

وبعد ذلك تأتي إطارات التقويم التي تقيس مدى تحقق الأهداف، ويمكن للتدريبات أن تكون نمطية كأسئلة اختيار من متعدد أو أسئلة صح وخطأ، أو أسئلة المزاوجة، كما يمكن استخدام إطارات التطبيقات التى تكثر فيها العناصر التفاعلية وعناصر المحاكاة.
شكل (3) إطار السيناريو الخاص بالتدريبات

التكويد:

يجب تكويد كل صفحة من صفحات السيناريو التعليمي بكود متفق عليه بين فريق العمل لأن هذا الكود مهم جدا ويكون هو المرجعية في تسمية الملفات التي تكون البرمجية أو الكائن التعليمي، .

ملاحظات هامة:

* يجب أن يترك السيناريو التعليمي الذي يكتبة المصمم التعليمي مساحة من الإبداع للمصممين الرسوميين والرسامين وفناني الكرتون، فهم لا يجب أن يلتزموا بما هو مكتوب وموصف في السيناريو التعليمي بشكل حرفي، بل يجب إعطائهم فرصة لإبراز مواهبهم وإبداعاتهم لكن في حدود أفكار وتوصيف السيناريو التعليمي حتى لا يتم الوقوع في أخطاء علمية.
* يفضل مراجعة السيناريو مراجعة علمية من قبل خبير في المادة العلمية SME إذا كانت المادة متخصصة وبها الكثير من المعارف العلمية.
* يفضل مراجعة السيناريو مراجعة لغوية من قبل متخصص في اللغة، وخاصة إذا كان فريق العمل سينسخ النصوص من السيناريو ويضعها في المقرر أو البرمجية التعليمية، ولتسهيل عملية تسجيل الصوت من قبل المعلق الصوتي.

* بعد الانتهاء من كتابة السيناريو التعليمي يتم توزيعه على فريق العمل وتكون هناك متابعة من المصمم التعليمي لفريق العمل وللمخرجات حتى تصل إلى الهدف المنشود.

الاثنين، 13 فبراير 2012

إدارة مشروعات التعليم الإلكتروني


المشروع:

يعرف المشروع على أنه عملية استثمارية تتكون من مجموعة متكاملة من الأنشطة تنفذ خلال فترة زمنية محددة، وحسب تصاميم وطاقات إنتاجية موجهة لخدمة أهداف مرغوبة ومحددة ومتفق عليها. 

تعتبر المشاريع أحد وسائل تطوير المجتمعات والمنظمات بشكل متوازن سواء كانت هذه المشاريع ربحية أم خدمية، وتأتي فلسفة المشروع انطلاقًا من التنمية الشاملة للأفراد والمنظمات للارتقاء بالطاقات. أما العاملين في المشاريع، سواء في تقييمها أو إدارتها أو الإشراف على شؤونها فلا بد أن يتمتعوا بمهارات أساسية تتعلق باختيار المشروع وإدارته وتوجيه موارده. وأن يتمتعوا بامتلاك معلومات أساسية مرتبطة بغرض المشروع ومراحله وكيفية تخطيطه وتنظيم عناصره وتقييم أنشطته.

في ظل ندرة الموارد والمخصصات فقد أصبح دور المشاريع أكثر أهمية، حيث أنها تساعد في تجزئة النشاطات الخدمية والربحية وتحويل الأفكار إلى واقع عملي يعزز من وسائل الإدارة ومتابعتها وتفعيل استخدام الموارد والوصول إلى حالات استخدام أمثل لها.



خصائص المشروعات:


المشاريع تبدأ من مشكلة أو حاجة معينة، يتم تحديدها ضمن إطار منظم.


المشاريع تتضمن الاستثمار الأمثل للموارد في ظل وجود أهداف محددة وندرة في الموارد.


المشاريع تتميز بالخصوصية فهي غالبا فريدة في نوعها أو أهدافها الخاصة.


المشاريع لها أهداف ثلاثية الأبعاد :

1- وجود برنامج زمني محدد.

2- وجود موازنة محددة.

3- وجود أهداف محددة وأداء مرغوب.



دورة حياة المشروع :

لكل مشروع دورة حياة خاصة به تنطلق من نقطة ما وتنتهي عند نقطة أخرى، وهذا الأمر يساعد في تنظيم التفكير بالمشروع وكيفية إدارته، وتحليل أسباب نجاحه المحتملة وتطوير آليات استدامته.

هناك تصنيفات عديدة لمراحل المشروعات، إلا أن جوهر دورة الحياة للمشاريع يتشابه في معظمه. أحد هذه التصنيفات يتعامل مع المشروع على أنه مجموعة من الخطوات المتتابعة والمتسلسلة والتي تحقق الهدف من هذا المشروع، وتبدأ هذه الخطوات من وجود حاجة ما وتنتهي بالتقييم، مرورا بمجموعة من المراحل التي تتمثل في التخطيط، والتنظيم، والتنفيذ، والتقييم. الشكل التالي يوضح خطوات ومراحل دورة حياة المشروع الكلية.

شكل (1) دورة حياة المشروع

الجدول التالي يوضح خطوات هذه المراحل:



مراحل المشروع

الخطوات

المرحلة الأولى
تخطيط المشروع

- بناء إطار المشروع المنطق
- تصميم خطة العمل

المرحلة الثانية
تنظيم المشروع

- تنظيم الموارد البشرية
- تصميم نظم المتابعة
والتقييم
- تصميم آليات التوثيق
والتقارير
- إعداد موازنة
المشروع وإدارة عملياته المحاسبية

المرحلة الثالثة
تنفيذ المشروع

- متابعة المشروع
- تسويق المشروع وخدماته
- الريادة

المرحلة الرابعة
تقييم المشروع

- التقييم المستمر للمشروع
- تقييم الأثر
والاستدامة



منهجيات إدارة مشاريع التعليم الإلكتروني

لا توجد قاعدة نظرية محددة لإدارة مشروعات التعليم الإلكتروني، يحاول بعض من وضعوا كمديرين مشروعات التعليم الإلكتروني اتباع بعض النهج التي تستخدم لإدارة أنواع أخرى من المشروعات.

نموذج الشلال Waterfall System


ويؤكد شاكلفورد أن نظام الشلال هو أكثر النظم التقليدية مناسبة لمشاريع التعليم الإلكتروني.

ويعتبر هذا النظام وسيلة تعبير استخدمت في الكتابة عن تطوير البرمجيات،باعتبارها وسيلة لانتقاد استخدام البرامج عمليا.



عند اتباع نموذج الشلال يتم الانتقال من مرحلة لأخرى بطريقة متسلسلة بحتة، ولا يتم الانتقال من مرحلة إلا بعد استكمال المرحلة
السابقة لها تماماً.


الموضوعات المرتبطة