السبت، 27 سبتمبر، 2014

الخرائط الذهنية

الخرائط الذهنية

الخرائط الذهنية Mind maps عبارة عن تكنيك يماثل عمل النصف الأيمن من المخ البشري. ويمكن عن طريق الخرائط الذهنية عرض المعلومات بشكل بصري.

وتعد الخرائط الذهنية الإلكترونية احدى استراتيجيات التعلم النشط ومن الأدوات الفاعلة في تقوية الذاكرة واسترجاع المعلومات وتوليد أفكار إبداعية جديدة غير مألوفة.
تعمل الخرائط الذهنية الإلكترونية بنفس الطريقة التي يعمل بها العقل البشري بما يساعد على تنشيط واستخدام نصفي المخ، وترتيب المعلومات بطريقة تساعد الذهن على قراءة وتذكر المعلومات بدلا من التفكير الخطي التقليدي لدراسة المشاكل، ووضع استراتيجيات بطريقة غير خطية يتم إعدادها من خلال برامج الحاسب.
تعد الخريطة الذهنية الإلكترونية من الوسائل الحديثة التي تساعد على تسريع التعلم واكتشاف المعرفة بصورة أسرع من خلال رسم مخطط يوضح المفهوم الأساسي والأفكار الرئيسية والفرعية، ويقوم المتعلم بهذا النشاط ذاتيا.
وتتميز الخرائط الذهنية الإلكترونية بقدرتها السريعة في ترتيب الأفكار، وسرعة التعلم، واسترجاع المعلومات.
تعتمد الخريطة الذهنية على تسلسل الأفكار، حيث تبدأ من نقطة مركزية محددة، ثم تسمح بتدفق الأفكار ومنح العقل الحرية المطلقة لتوليد أفكار ويمكن استخدامها في مختلف مجالات الحياة وفي تحسين تعلمك وتفكيرك وبأوضح طريقة وبأحسن أداء بشري، حيث تستخدم الفروع والصور والألوان في التعبير عن الفكرة وتستخدم كطريقة من طرق استخدام الذاكرة، وتعتمد على الذاكرة البصرية في رسم توضيحي سهل المراجعة والتذكر بقواعد وتعليمات ميسرة وهي تظهر الأفكار بوضوح فش شكل علاقات.

فائدة الخرائط الذهنية:

1- تعطي صورة شاملة عن الموضوع المطلوب دراسته، أو التحدث عنه، حيث أنها تمكن من رؤية الموضوع بشكل أكثر شمولية على مساحة ورقة واحدة.
2- تعطي صورة واضحة عن الموقف الآن .. أين وصلت .. ماذا تريد (هدفك) ؟ .
.
من أين ستبدأ .. ماهي العوائق ؟؟
3- تمكن منو وضع أكبر قدر ممكن من المعلومات على ورقة واحدة بشكل مركز 
ومختصر يغني عن رزم من الورق .
4- تمكن من وضع كل ما يدور في ذهنك وكل افكارك عن الموضوع في ورقة 
واحدة .
5-  تجعل قراراتك أكثر صواباً .. فعندما تضع المشكلة في ورقة واحدة .. فإنك 
تنظر إليها نظرة شاملة من كافة جوانبها، مما يساعد للوصول على حل أفضل.

متى تستخدم الخرائط الذهنية في التعليم؟

1- استيعاب معلومة أو مفهوم.
2- مراجعة وحدة دراسية.
3- تلخيص كتاب.
4- وسيلة للمراجعة في الامتحانات.
5- ترتيب خطوات مشروع دراسي.
6- التخطيط لدرس جديد.
7- وسيلة ابداعية للعصف الذهني.
8- تلخيص محاضرة.
9- ترتيب الأفكار (قبل كتابة بحث أو تصميم عرض).
10- التفكير الابداعي و حل المشاكل.
11- اتخاذ القرارات.

إنشاء الخرائط الذهنية الإلكترونية:

هناك العديد من المواقع التي تمكن من إنشاء الخرائط الذهنية على شبكة ويب، منها:
وهناك العديد من البرامج التي تمكن من إنشاء الخرائط الذهنية الإلكترونية مثل:

الأحد، 7 سبتمبر، 2014

التعلم المقلوب

التعلم المقلوب

التعلم المقلوب Flipped Learning هو اتجاه جديد للتعلم أصبح يكتسب زخما في المجتمع التعليمي اليوم. وسواء كان هذا الاتجاه الجديد يهتم أو لا يهتم بحقيقة تقنية الويب والوسائط الرقمية، فلا شك أنها تزيد من إمكانات قلب التعلم إلى حد كبير.
فالفصول الدراسية المقلوبة أو التعلم المقلوب هو منهجية للتعلم حيث تعمل التكنولوجيا لعكس الترتيب التقليدي لوقت الفصل الدراسي.
إذا كان في الماضي، ينفق وقت الفصول الدراسية في إلقاء المحاضرات للطلاب، فنموذج التعلم المقلوب يستخدم حاليا لتشجيع التعلم الفردي، وتقديم العون للطلاب وتقديم المساعدة والعون الشخصي لهم.

Flipped Learning

فوائد التعلم المقلوب:

هناك في الواقع عدة إيجابيات لاستخدام نهج التعلم المقوب في التدريس الخاص، تتمثل في:
- القيام بجزء من "المعرفة" في المنزل يوفر للمتعلمين متسع من الوقت للتفكير والاستيعاب والتفكير في تعلمهم.
- يوفر وقت الفصول الدراسية للأنشطة الصفية الأكثر جاذبية ومشاركة من الطلاب.
- يصبح المتعلمين مسؤولين عن تعلمهم.
- يتمحور التدريس في الفصل الدراسي حول المتعلم.
- يمكن التعلم المقلوب المعلمين من تطوير الجودة في التعليم وإشراك المتعلمين لاستيعاب وخلق وتطبيق المحتوى بدلا من الواجبات التي تستخدم لمجرد ملء الوقت.

مصادر هامة:

- يقدم هذا الفيديو شرحا وافيا لنمط التعلم المقلوب.

- يقدم هذا الفيديو الثاني مثالا لكيفية تعلم الطلاب في الواقع من خلال نمط التعلم المقلوب .


-------------------------------------------------------
المصدر:
تمت ترجمة هذه المقالة من المصدر التالي:


الأربعاء، 27 أغسطس، 2014

نموذج عبد اللطيف الجزار (2013) للتصميم التعليمي لمستحدثات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الإصدار الثالث

نموذج عبد اللطيف الجزار (2013) للتصميم التعليمي لمستحدثات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد

الإصدار الثالث


طور عبد اللطيف الجزار (1, 2) نموذج التصميم التعليمي (الإصدار الثالث) ليتماشى مع مستحدثات التعلم الإلكتروني، والتعليم عن بعد، ويعد هذا النموذج تطويرا للنموذجين السابقين. كان الجزار قد طور نموذجه الأول للتصميم التعليمي عام 1995، وتماشيا مع انتشار استخدام الكمبيوتر في التعليم طور هذا النموذج مرة أخرى عام 2002، ثم كان هذا الإصدار الثالث عام 2013 ليتماشى مع مستحدثات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
ويتكون هذا النموذج أيضا من خمس مراحل شملت التحليل Analysis، والتصميمDesign ، والإنشاء والإنتاجProduction and Construction ، والتقويم Evaluation، والاستخدام Use.

تخطيط النموذج:


Elgazzar (2013) ISD model for developing eLearning environments (Third Revision)

نموذج عبد اللطيف الجزار (2013) للتصميم التعليمي لمستحدثات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الإصدار الثالث


مراحل النموذج:

مرحلة التحليل Analysis:

·       اعتماد أو وضع معايير التصميم التعليمي لبيئة التعليم الإلكتروني.
·       تحليل خصائص المتعلمين المستهدفين، والتعلم المسبق، والتعلم المتطلب، والمهارات المعلوماتية، المعرفية، والفعالة.
·       تحليل الاحتياجات التعليمية لبيئة التعلم الإلكتروني من خلال الاحتياجات المعيارية، وتحليل المحتوى، أو تقييم الاحتياجات.
·       تحليل الموارد الرقمية المتاحة، ونظام إدارة التعلم LMS، ونظام إدارة المحتوى التعليمي LCMS، وكائنات التعلم المتاحة LO ، والعقبات والقيود.

مرحلة التصميم Design:


تصميم مكونات بيئة التعلم الإلكتروني:
·       صياغة الأهداف التعليمية وفقا لتنسيق ABCD (بالاعتماد على الاحتياجات)، وتحليل المدخلات والمخرجات وفقا لتسلسها الهرمي التعليمي.
·       تحديد عناصر المحتوى للكائنات التعليمية وتجميعها في دروس ووحدات.
·       تصممي التقييم والاختبارات: الاختبارات محكية المرجع، واختبارات الوحدات القبلية والبعدية.
·       تصميم خبرات التعلم: الموارد والأنشطة، وتفاعل المتعلمين بشكل شخصي أو جماعي، وفرص الدمج الممكن، وروابط ويب، ودور المعلم، لكل هدف.
·       اختيار عناصر الوسائط المتعددة البديلة لخبرات التعلم للمصادر والأنشطة بشكل نهائي.
·       تصميم الرسالة واللوحات القصصية Storyboards للوسائط المصادر والأنشطة المختارة.
·       تصميم وسائل التنقل (الابحار)، ومتحكمات التعلم، وواجهة المتعلم.
·       تصميم التعلم / نماذج التعلم، وتصميم المتغيرات، ونظريات التعلم، وهياكل التعاون والتشارك، وبناء المحتوى، وفقا لنظام جاجنز ذو الأحداث الأربعة عشر Gagne's [14] events، أو أي تصميم آخر.
·       تحديد وتصميم أدوات الاتصال المتزامنة والغير متزامنة داخل وخارج البيئة.
·       تصميم طريقة تسجيل المتعلمين، وإدارتهم، وتجميعهم، وتوفير نظام الدعم لهم.
تصميم معلومات ومكونات وأشكال بيئات التعلم الإلكتروني:
·       تصميم شكل المكونات، ووسائل الإبحار، الإرشادات والمساعدات، وفتح وإغلاق بيئة التعليم الإلكتروني.
·       تصميم المعلومات الأساسية: العلامات، والإطارات، والشعارات، وغيرها.

مرحلة الإنشاء والإنتاج Production and Construction:


إنتاج مكونات بيئة التعلم الإلكتروني:
·       الوصول / الحصول على الوسائط والمصادر، والأنشطة، وكائنات التعلم.
·       تعديل أ إنتاج الوسائط والمصادر، والأنشطة وغيرها من المكونات.
·       تحويل عناصر الوسائط إلى شكل رقمي، وتخزينها.
إنتاج معلومات بيئة التعلم الإلكتروني وشكل المكونات
إنتاج النموذج الأولي لبيئة التعلم الإلكتروني:
·       رفع أو ربط مكونات بيئة التعلم الإلكتروني، أو روابطها الخارجية.
·       إعداد الدروس والوحدات، ووسائل الاتصال، وتسجيل الطلاب والمجموعات.
·       إجراء تلخيص شامل/ تقييم نهائي لإنهاء التطوير التعليمي.

مرحلة التقويم Evaluation:

·       إجراء التقييم التكويني على مجموعات صغيرة أو بشكل فردي لتقييم بيئة التعلم الإلكتروني، والموافقة عليها وفقا للمعايير.
·       إجراء تقييم موسع نهائي لإنهاء التطوير التعليمي.

مرحلة الاستخدام Use:

·       الاستخدام المداني والتنفيذ الكامل لبيئة التعلم الإلكتروني.
·       الرصد المستمر، والدعم، والتطوير لبيئة التعلم الإلكتروني.

وتتم متابعة ومراجعة كافة الخطوات السابقة عن طريق التغذية الراجعة Feedback، والمراجعة Revision، والتعديل Modification ، والمعايير Standards.



---------------------------------------------------------------------------------------
المصادر:
 1College of Graduate Studies, Arabian Gulf University, Manama, Kingdom of Bahrain
 2Women Faculty (Arts, Science, & Education), Ain Shams University, Cairo, Egypt

يمكن تحميل أصل وثيقة التصميم من الرابط التالي:
http://www.scirp.org/journal/PaperDownload.aspx?DOI=10.4236/jss.2014.22005

الموضوعات المرتبطة