الخميس، 5 أبريل، 2012

السيناريو التعليمي



السيناريو التعليمي

السيناريو التعليمي أو اللوحات القصاصية يعتبر هو الدليل الذي يقود فريق العمل الذي يقوم بإنشاء البرمجية التعليمية أو المقرر الإلكتروني، والمسؤول عن كتابة السيناريو التعليمي هو المصمم التعليمي، حيث تعد كتابة السيناريو التعليمي من أهم مراحل أو خطوات التصميم التعليمي، وتأتي مرحلته بعد مرحلة التحليل.
والهدف من السيناريو التعليمي هو وضع تصميم واضح وسهل الفهم يمكن للمصممين الرسوميين والرسامين والمبرمجين من إنشاء البرمجية التعليمية أو الكائن التعليمية بدون أن يفهموا المحتوى التعليمي أو أن يشغلوا بالهم به بشكل كبير، غير أنه يجب أن تترك لهم مساحة من الإبداع.


نحتاج لكتابة السيناريو التعليمي قالب Template متفق عليه ومفهوم من فريق العمل المتمثل في: المصمم التعليمي، ومصممين الرسوم، والمبرمجين. وقد يكون هناك أكثر من قالب يمكن استخدامه في المنهج أو الكائن الواحد، أو أن يحتوي القالب على أكثر من تصميم لأجزاء البرمجية أو الكائن التعليمي المختلفة. فإطارات الحركة Animation يكون لها قالب خاص بها يتكون عادة من جزء للنص أو التعليق الصوتي، وجزء آخر لوصف الحركة المصاحبة لهما. 

أما العناصر التفاعلية أو عناصر المحاكاة فتحتاج إلى تفصيل آخر فيضاف إليها جزء يصف التفاعل مع المستخدم، والإطارات الخاصة بالتسجيل الصوتي تكون مختلفة عن بقية الإطارات، وعادة ما تتضمن عمودا للكود، وعمودا للنص، وآخر للوصف أو الملاحظات.
بصفة عامة يجب أن يحتوي السيناريو التعليمي في بدايته على أهداف البرمجية أو الكائن التعليمي، ويجب بعد ذلك ربط هذه الأهداف بأجزاء الشرح والتقويم الذي يتمثل في التطبيقات والتدريبات.

الأهداف التعليمية:

وتعتبر الأهداف التعليمية Learning Objectives هي مفتاح النجاح لكتابة السيناريو التعليمي، فالأهداف هي المرجعية التي يعتمد عليها المصمم التعليمي، غالبا ما يحتل إطار الأهداف الصفحة الأولى من صفحات السيناريو، ويجب مراعات أن يتم تقديمها بلغة المخاطبة إلى المتعلم، وغالبا ما تأخذ الصيغة التالية:
عزيزي الدارس، بعد الانتهاء من هذا الدرس سوف تكون قادرا على:
   1- 
   2- 
   3-
شكل (1) إطار السيناريو الخاص بالأهداف



تأتي بعد ذلك صفحات الشرح أو الأنشطة ويجب مراعاة أنها تصف أو تشرح الأهداف، ولا يجب أن ننسى هدفا بدون شرح، أو أن يخرج الشرح عن سياق الأهداف. تنقسم إطارات الشرح عادة إلى جزئين: جزء يعرض النصوص أو الصوت، والجزء الآخر يصف الحركة، أو ما سيظهر على الشاشة عند عرض النص أو تعليق الصوت.
يجب أن تتم كتابة الوصف أو التعليمات الخاصة بالسيناريو التعليمي بلغة واضحة ومفهومة، ويفضل الإكثار من استخدام الرسوم في خانة المشهد التي توصف ما سيظهر على الشاشة لأن ذلك يسهل بكثير العمل على المصممين والمبرمجين.
شكل (2) إطار السيناريو الخاص بالشرح

وبعد ذلك تأتي إطارات التقويم التي تقيس مدى تحقق الأهداف، ويمكن للتدريبات أن تكون نمطية كأسئلة اختيار من متعدد أو أسئلة صح وخطأ، أو أسئلة المزاوجة، كما يمكن استخدام إطارات التطبيقات التى تكثر فيها العناصر التفاعلية وعناصر المحاكاة.
شكل (3) إطار السيناريو الخاص بالتدريبات

التكويد:

يجب تكويد كل صفحة من صفحات السيناريو التعليمي بكود متفق عليه بين فريق العمل لأن هذا الكود مهم جدا ويكون هو المرجعية في تسمية الملفات التي تكون البرمجية أو الكائن التعليمي، .

ملاحظات هامة:

* يجب أن يترك السيناريو التعليمي الذي يكتبة المصمم التعليمي مساحة من الإبداع للمصممين الرسوميين والرسامين وفناني الكرتون، فهم لا يجب أن يلتزموا بما هو مكتوب وموصف في السيناريو التعليمي بشكل حرفي، بل يجب إعطائهم فرصة لإبراز مواهبهم وإبداعاتهم لكن في حدود أفكار وتوصيف السيناريو التعليمي حتى لا يتم الوقوع في أخطاء علمية.
* يفضل مراجعة السيناريو مراجعة علمية من قبل خبير في المادة العلمية SME إذا كانت المادة متخصصة وبها الكثير من المعارف العلمية.
* يفضل مراجعة السيناريو مراجعة لغوية من قبل متخصص في اللغة، وخاصة إذا كان فريق العمل سينسخ النصوص من السيناريو ويضعها في المقرر أو البرمجية التعليمية، ولتسهيل عملية تسجيل الصوت من قبل المعلق الصوتي.

* بعد الانتهاء من كتابة السيناريو التعليمي يتم توزيعه على فريق العمل وتكون هناك متابعة من المصمم التعليمي لفريق العمل وللمخرجات حتى تصل إلى الهدف المنشود.

الاثنين، 13 فبراير، 2012

إدارة مشروعات التعليم الإلكتروني


المشروع:

يعرف المشروع على أنه عملية استثمارية تتكون من مجموعة متكاملة من الأنشطة تنفذ خلال فترة زمنية محددة، وحسب تصاميم وطاقات إنتاجية موجهة لخدمة أهداف مرغوبة ومحددة ومتفق عليها. 

تعتبر المشاريع أحد وسائل تطوير المجتمعات والمنظمات بشكل متوازن سواء كانت هذه المشاريع ربحية أم خدمية، وتأتي فلسفة المشروع انطلاقًا من التنمية الشاملة للأفراد والمنظمات للارتقاء بالطاقات. أما العاملين في المشاريع، سواء في تقييمها أو إدارتها أو الإشراف على شؤونها فلا بد أن يتمتعوا بمهارات أساسية تتعلق باختيار المشروع وإدارته وتوجيه موارده. وأن يتمتعوا بامتلاك معلومات أساسية مرتبطة بغرض المشروع ومراحله وكيفية تخطيطه وتنظيم عناصره وتقييم أنشطته.

في ظل ندرة الموارد والمخصصات فقد أصبح دور المشاريع أكثر أهمية، حيث أنها تساعد في تجزئة النشاطات الخدمية والربحية وتحويل الأفكار إلى واقع عملي يعزز من وسائل الإدارة ومتابعتها وتفعيل استخدام الموارد والوصول إلى حالات استخدام أمثل لها.



خصائص المشروعات:


المشاريع تبدأ من مشكلة أو حاجة معينة، يتم تحديدها ضمن إطار منظم.


المشاريع تتضمن الاستثمار الأمثل للموارد في ظل وجود أهداف محددة وندرة في الموارد.


المشاريع تتميز بالخصوصية فهي غالبا فريدة في نوعها أو أهدافها الخاصة.


المشاريع لها أهداف ثلاثية الأبعاد :

1- وجود برنامج زمني محدد.

2- وجود موازنة محددة.

3- وجود أهداف محددة وأداء مرغوب.



دورة حياة المشروع :

لكل مشروع دورة حياة خاصة به تنطلق من نقطة ما وتنتهي عند نقطة أخرى، وهذا الأمر يساعد في تنظيم التفكير بالمشروع وكيفية إدارته، وتحليل أسباب نجاحه المحتملة وتطوير آليات استدامته.

هناك تصنيفات عديدة لمراحل المشروعات، إلا أن جوهر دورة الحياة للمشاريع يتشابه في معظمه. أحد هذه التصنيفات يتعامل مع المشروع على أنه مجموعة من الخطوات المتتابعة والمتسلسلة والتي تحقق الهدف من هذا المشروع، وتبدأ هذه الخطوات من وجود حاجة ما وتنتهي بالتقييم، مرورا بمجموعة من المراحل التي تتمثل في التخطيط، والتنظيم، والتنفيذ، والتقييم. الشكل التالي يوضح خطوات ومراحل دورة حياة المشروع الكلية.

شكل (1) دورة حياة المشروع

الجدول التالي يوضح خطوات هذه المراحل:



مراحل المشروع

الخطوات

المرحلة الأولى
تخطيط المشروع

- بناء إطار المشروع المنطق
- تصميم خطة العمل

المرحلة الثانية
تنظيم المشروع

- تنظيم الموارد البشرية
- تصميم نظم المتابعة
والتقييم
- تصميم آليات التوثيق
والتقارير
- إعداد موازنة
المشروع وإدارة عملياته المحاسبية

المرحلة الثالثة
تنفيذ المشروع

- متابعة المشروع
- تسويق المشروع وخدماته
- الريادة

المرحلة الرابعة
تقييم المشروع

- التقييم المستمر للمشروع
- تقييم الأثر
والاستدامة



منهجيات إدارة مشاريع التعليم الإلكتروني

لا توجد قاعدة نظرية محددة لإدارة مشروعات التعليم الإلكتروني، يحاول بعض من وضعوا كمديرين مشروعات التعليم الإلكتروني اتباع بعض النهج التي تستخدم لإدارة أنواع أخرى من المشروعات.

نموذج الشلال Waterfall System


ويؤكد شاكلفورد أن نظام الشلال هو أكثر النظم التقليدية مناسبة لمشاريع التعليم الإلكتروني.

ويعتبر هذا النظام وسيلة تعبير استخدمت في الكتابة عن تطوير البرمجيات،باعتبارها وسيلة لانتقاد استخدام البرامج عمليا.



عند اتباع نموذج الشلال يتم الانتقال من مرحلة لأخرى بطريقة متسلسلة بحتة، ولا يتم الانتقال من مرحلة إلا بعد استكمال المرحلة
السابقة لها تماماً.


الأحد، 15 يناير، 2012

ما هو الويكي؟

ما هو الويكي؟



الويكي هو نوع من المواقع الإلكترونية يسمح للزوار بإضافة المحتويات وتعديلها دون أي قيود.
بدأت فكرة موقع "ويكي" على يد Ward Cunningham، و Bo Leuf في عام 1995، وتتلخص هذه الفكرة في أن يقوم الأشخاص أنفسهم بكتابة المحتوى بدون أن يكونوا مسؤولين عن الموقع.

تحتوي كل صفحة من صفحات ويكي على رابط بعنوان "تحرير" Edit، فمن خلال الضغط على هذا الرابط يمكن تحرير محتوى الصفحة أو إنشائه، من خلال أدوات وأوامر بسيطة، دون أن تكون هناك دراية كاملة بلغة النص الفائق HTML.
يستفاد من ذلك في تحرير الموسوعات، والمشروعات التعليمية الكبيرة. وقد يتخيل البعض حدوث فوضى من إتاحة التحرير للجميع، مما قد يؤدي بالبعض أن يفسد ما أدخله الآخرون. لكن مواقع الويكي الجيدة تتغلب على ذلك عن طريق إنشاء الصلاحيات، كما أنها يمكنها دائما الرجوع إلى نسخ سابقة مما تم إدخاله.
تشجع مواقع ويكي على العمل الجماعي، فأغلب مواقع ويكي تسمح لأي زائر بتعديل وإضافة المحتويات دون الحاجة إلى التسجيل في الموقع.
ويعد موقع الموسوعة الحرة ويكيبيديا Wikipedia من أشهر المواقع التي تستخدم تقنية الويكي.
ويمكن تطبيق الويكي في المؤسسات التعليمية والجامعات، فيمكن لكل أستاذ مثلاً أن يخصص صفحة للمواد التي يقوم بتدريسها، وأن يخبر الطلاب على مصادر التعلم التي تفيدهم في دراسة هذه الموادا، وفي كتابة البحوث، ويمكن للمؤسسات التعليمية وللجامعات أن تنشر هذه المواد بأكملها، وأن تنشر الكثير من الكتب، والوثائق، والمقالات المفيدة للطلبة.

كيف يعمل الويكي؟

 يعتبر الويكي وسيلة فعالة جداً للتواصل بين الطلبة والمعلمين، ويستفاد منه في نشر البحوث، والمقالات، والوثائق، والمحاضرات.

فيديو يشرح الويكي - المصدر (commoncraft)


فوائد الويكي التعليمية

·         يجعل الطلاب يملكون المعرفة ويشاركون في امتلاكها
·         يساهم في تنمية حس المسؤولية لدى الطلاب عن طريق امتلاكهم مسؤولية الاعتناء بمنشور أو موقع ذات جمهور واسع.
·         تنمية مستوى التفكير النقدي للمتعلمين من خلال حرصهم على دقة المعلومات الموجودة على صفحات الويكي الخاصة بهم وكذلك نقد ما يطرحه زملائهم من معلومات.
·         تطوير مهارات القراءة والكتابةوالفهم للمعلومات التي يحصل عليها الطلاب من أجل التحقق من الوقائع بدقة وتصحيح الأخطاء المكتشفة من قبل زملائهم.
·         يساعد الطلاب على تنمية مهاراتهم الذهنية عن طريق العمل التعاوني ليقوموا بتحليل وتركيب وشرح وحل المشاكل التي تعترضهم خلال عملهم.
·         تنمية وتطوير طرق التعبير والتواصل مع الآخرين عن طريق النص والصورة والمقاطع المرئية والصوتية وغيرها.
·         تنمية المهارات اللزمة لإنجاح العمل الجماعي التعاوني حيث يسعى الجميع عن طريق تبادل المعرفة والقيام بأدوار مختلفة لتحقيق هدف موحد.
·         تنمية وتطوير القدرة على تقييم مصداقية وموثوقية مصادر المعلومات المختلفة.

الاستخدامات التعليمية المختلفة للويكي

·         إنشاء مواقع الويب البسيطة لمشاريع الطلاب أو لعرض المواد التعليمية.
·         إنشاء مجموعات التأليف والاشتراك في تأليف المواد.
·         جمع البيانات والمراجع.
·         متابعة وتنظيم المشاريع الجماعية. 
·         يمكن استخدامه كمرجع للمتعلمين.
 

الموضوعات المرتبطة