‏إظهار الرسائل ذات التسميات تصميم تعليمي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات تصميم تعليمي. إظهار كافة الرسائل

السبت، 22 مارس، 2014

اعتبارت تصميم المناهج الإلكترونية للمعاقين سمعيا


اعتبارت تصميم المناهج الإلكترونية للمعاقين سمعيا
يمثل المعاقون سمعيا فئة من الأشخاص الموجودين في مجتمعنا، ويجب مراعاتهم وتوفير الوسائل التعليمية الخاصة بهم. تحاول هذه المقالة وضع تصور للمناهج الإلكترونية للمعاقين سمعيا. بالتعرف على خصائص المعاقين سمعيا وضعاف السمع واعتبارات تصميم الشاشة للمناهج الخاصة بهم.

الخصائص الشخصية للمعاق سمعيا:

1- الخصائص اللغوية: تؤثر الإعاقة السمعية بشكل كبير على النمو للغوي للفرد حيث أنه كلما زادت درجة الإعاقة السمعية للفرد كلما زات المشكلات اللغوية التى يتعرض لها، لذلك فالمعاق يعاني من تأخر واضح في النمو اللغوي وتأثيرها يكون سلبيا حيث يصبح غالبا أبكما.
والفرق بين الطفل العادي والطفل الأصم من حيث اللغة هو أن الطفل العادي يتعرف على ردود أفعال الآخرين نحو الأصوات التى يصدرها، بينما الطفل المعوق سمعيا لا يحصل على التعزيز السمعي. وفي حالة وجود بعض المهارات اللغوية عندهم فإن ذخيرتهم اللغوية تكون محدودة ويعانون من صعوبات في النطق وعدم اتساق نبرات الصوت.
2- الخصائص الجسمية والحركية: تؤثر الإعاقة السمعية على الحركة حيث يعاني أفراد هذه الإعاقة من مشكلات في الإيصال والتحول دون اكتشافهم للعلم الخارجي والتفاعل معه لذلك يجب تزويدهم بالتدريب اللازم للتواصل، حيث أن هذه الأعاقة تفرض قيود على النمو الحركي لديهم مما يلاحظ عندهم تأخر النمو الحركي مقارنة مع الأسوياء وذلك لأنهم لايسمعون الحركة وأنهم يشعرون بالأمن بسبب التصاق أقدامهم بالأرض كما أن لياقتهم البدنية لاتكون بمستوى لياقة الأسوياء.
3- الخصائص الإنفعالية والإجتماعية: يعاني أصحاب هذه الفئة من مشكلات في التكيف الإجتماعي بسبب النقص الواضح في قدراتهم اللغوية، وصعوبة التعبير لفظيا عن أنفسهم وكذلك صعوبة تفاعلهم مع الأخرين في البيت والعمل والمجتمع المحيط بشكل عام، ولذلك فالمعاقون سمعيا يميلون للتفاعل مع أشخاص من نفس الإعاقة.
أما عن النمو الإنفعالي عند المعاقين سمعيا فقد أثبت عديد من الدراسات أن نسبة كبيرة من المعاقين سمعيا يعانون من سوء التكيف النفسي فهم يعانون من تدني الذات وعدم الإتزان العاطفي، وهم أكثر عرضه للإكتئاب والقلق والعدوانية وعدم الثقة بالأخرين.

اعتبارات تصميم الشاشة:


·         يتم تقسيم كل درس (وحدة تعليمية) إلى عدد من الشرائح، ويظهر عنوان الوحدة والدرس بشكل مستمر أمام المتعلم، ويتم التنقل بين الدروس باستخدام زري التالي والسابق.
·         يتم الاعتماد على تقديم الشرح بشكل رسومي بالاستعانة بعرض العناوين والنقاط والصور التوضيحية، ويكون ذلك متبوعا بالتعليق الصوتي لخدمة ضعاف المع بشكل أساسي، ويتم تمثيل التعليق الصوتي بلغة الإشارة في إطار يتم تخصيصه أسفل اليمين.
·         يتم عرض كافة الأصوات والتعليقات الصوتية بلغة الإشارة المصرية.
·         يظهر شريط تمرير Progress Bar أسفل منطقة العرض ليعرف المستخدم بمقدار ما تم تشغيله من الشرح، والمقدار المتبقي، على أن يحتوى على زر يمكن من توقيف العرض، وإعادة تشغيله.
·         يتم إضافة زر بعنوان "إخفاء/إظهار النص" كزر رئيسي، حيث يمكن عند الضغط عليه من إخفاء النص الخاص بالدرس الحالي وإظهاره، ويتم تخصيص مساحة لعرض النصوص في الأسفل، على أن يكون الوضع الافتراضي هو الإظهار.
·         يتم إضافة زر بعنوان "إخفاء/إظهار الإشارة" كزر رئيسي، حيث يمكن عند الضغط عليه من إخفاء الإطار الخاص بالمعلق للغة الإشارة وإظهاره.
·         يتم وضع تأثير بصري على ضغطات الأزرار في الواجهة الرسومية للدلالة على الضغط عليها.


السبت، 14 ديسمبر، 2013

استبيان مؤشر أنماط التعلم لفلدر وسيلفرمان

استبيان مؤشر أنماط التعلم

لفلدر وسيلفرمان


أنماط التعلم أشبه بالشفرة الخاصة بكل متعلم، فعن طريقها يمكن تحديد الطريقة المثلى لتعلمهم، , ومعرفة أنماط التعلم خطوة مهمة جدا، ضمن مرحلة تحليل المتعلمين في خطوات التصميم التعليمي.
وضع كل من فلدر وسيلفرمان Felder-Silverman مؤشر نموذج التعلم الخاص بهما (ILS) عام 1991، وهو مقياس يتألف من أربعة وأربعين بندا من الاختيارت المركزة، لتقييم الأداء في أربعة فئات قياسية ثنائية القطبية هي:
1- ﺍﻷﺴﻠﻭﺏ ﺍﻟﻌﻤﻠﻲ – ﺍﻟﺘـﺄﻤﻠﻲ Active – Reflective Style ﻭﺃﺼـﺤﺎﺏ ﻫـﺫﺍ
ﺍﻷﺴﻠﻭﺏ ﻴﺘﻌﻠﻤﻭﻥ ﻤﻥ ﺨﻼل ﺍﻟﺘﺠﺭﻴﺏ ﻭﺍﻟﻌﻤل ﻓﻲ ﻤﺠﻤﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻤﻘﺎﺒـل ﺍﻟـﺘﻌﻠﻡ ﺒـﺎﻟﺘﻔﻜﻴﺭ ﺍﻟﻤﺠﺭﺩ ﻭﺍﻟﻌﻤل ﺍﻟﻔﺭﺩﻱ.

2- ﺍﻷﺴﻠﻭﺏ ﺍﻟﺤﺴﻲ – ﺍﻟﺤﺩﺴﻲ Sensing – Intuitive Style ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻡ به يكون من ﺨﻼل ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺭ ﺍﻟﺤﺴﻲ ﻤﻊ ﺍﻟﺘﻭﺠﻪ ﻨﺤﻭ ﺍﻟﺤﻘﺎﺌﻕ ﻭﺍﻟﻤﻔـﺎﻫﻴﻡ ﻓـﻲ ﻤﻘﺎﺒـل ﺍﻟﺘﻔﻜﻴـﺭ ﺍﻟﺘﺠﺭﻴﺩﻱ ﻭﺍﻟﺘﻭﺠﻪ ﻨﺤﻭ ﺍﻟﻨﻅﺭﻴﺎﺕ ومعانيها.

3- ﺍﻷﺴﻠﻭﺏ ﺍﻟﻠﻔﻅﻲ – ﺍﻟﺒﺼﺭﻱ Visual – Verbal Style الذي يميل أفراده إلى ﺍﻷﺸـﻜﺎل ﺍﻟﺒﺼﺭﻴﺔ ﻟﻠﻤﺎﺩﺓ ﻤﻥ ﺼﻭﺭ ﻭﺭﺴﻭﻡ ﺒﻴﺎﻨﻴﺔ ﻤﻘﺎﺒل ﺍﻟﺘﻔﺴﻴﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﻔوية ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﻭﺒﺔ.

4- ﺍﻷﺴﻠﻭﺏ ﺍﻟﺘﺘﺎﺒﻌﻲ – ﺍﻟﻜﻠﻲ Sequential – Global يعتمد ﺨﻁﻭﺍﺕ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﺘﺘﺎﺒﻌﻴﺔ ﻤﻘﺎﺒل ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺭ ﺍﻟﻜﻠﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻤﻭﻟﻲ ﻟﻠﻤﻭﻗﻑ.



بنود الاستبيان:
1. افهم شيئا ما جيدا بعد أن:
أ- أجربه.
ب- أفكر به مليا.

2- تعتبر نفسك:
أ- واقعي
ب- متجدد

3- عندما تحاول التفكير بالأشياء التي قمت بها البارحة، تحاول استرجاعها ك:
أ- صورة
ب- كلمات

4- انت تميل إلى:
أ- فهم تفاصيل الموضوع بغض النظر عن الهيكل العام.
ب- فهم الهيكل العام بغض النظر عن التفاصيل.

5- الأشياء الجديدة التي تتعلمها تساعدك على:
أ- التحدث عنها.
ب- التفكير بها.

6- لو كنت مدرس، فأنك تفضل تدريس مناهج:
أ- تعالج حقائق مرتبطة بالحياة الواقعية.
ب- تعالج أفكار ونظريات.

7- هل تفضل الحصول على معلومات جديدة من خلال:
أ- صور ومخططات بيانية وخرائط.
ب- معلومات مكتوبة.

8- عندما تفهم:
أ- كل أجزاء الموضوع، عنئدئذ تفهم الموضوع بالكامل.
ب- الموضوع بالكامل، عندئذ تفهم كيف تكون أجزاء مركبة.

9- عند العمل ضمن فريق عمل هل تحاول:
أ- المشاركة بالأفكار.
ب- الجلوس والإصغاء.

10- هل تجد من الأسهل بالنسبة لك:
أ- تعلم حقائق.
ب- تعلم مفاهيم.

11- هل على الأرجح مع كتاب ملئ بالصور والرسوم البيانية:
أ- تنظر بعناية أكثر إلى الصور والمخططات
ب- تركز على النص المكتوب.

12- عندما تقوم بحل مسألة رياضية:
أ- عادة ما تسير خطوة خطوة حتى تصل إلى الحل.
ب- غالبا ترى النتيجة أولا، وبعد ذلك تتخيل وتكتشف الخطوات التي تقودك إلى الحل الصحيح.

13- هل في صفك:
أ- عادة ما تتعرف على الكثير من الطلاب.
ب- نادرا ما تتعرف على الكثير من الطلاب.

14- هل تفضل قراءة:
أ- أشياء تعلمك حقائق جديدة أو أشياء ترشدك إلى القيام بعمل ما.
ب- أشياء تعطيك أفكار جديدة للتفكير فيها.

15- تفضل المعلمين الذين:
أ- يضعون ويستخدمون الكثير من الخطوط والمخططات البيانية على السبورة.
ب- يقضون وقتهم في الشرح.

16- عند تحليلك لقصة ما، تحاول أن:
أ- تفكر بالأحداث وتضعها بع بعضها البعض لتتخيل الموضوع العام.
ب- تعرف الموضوع العام، وبعد ذلك تحاول التفتيش عن الأحداث.

17- هل على الأرجح عندما تقوم بحل وظائفك المنزلية، تحاول أن:
أ- تبدأ بالحل مباشرة.
ب- تحاول أولا أن تفهم المسألة بشكل كامل.

18- هل تفضل التعامل مع:
أ- أفكار يقينية.
ب- أفكار نظرية.

19- هل تتذكر أكثر:
أ- ما ترى.
ب- ما تسمع.

20- هل تفضل أن يقوم المعلم ب:
أ- وضع محتوى المادة التعليمية بشكل تسلسلي.
ب- إعطاء صورة عامة عن المحتوى ثم ربط التفاصيل بمواضيع أخرى.

21- هل تفضل الدراسة:
أ- ضمن فريق عمل.
ب- بمفردك.

22- هل تعتبر نفسك على الأرجح:
أ- دقيق بتفاصيل عملك.
ب- مبدع في ما تعمل.

23- عندما تريد الذهاب إلى مكان جديد، هل تفضل:
أ- استخدام خريطة.
ب- استخدام معلومات مكتوبة.

24- عل تتعلم:
أ- بوتيرة وخطوات منتظمة، معتمدا مبدأ إذا درست بجد سوف أصل.
ب- بصورة متقطعة، ففي البداية تشعر أن الأمور غير مرتبة، وفجأة تكون واضحة ومرتبة..

25- هل أنت إلى حد ما:
أ- تجرب الأشياء.
ب- تفكر كيف ستقوم بعمل الأشياء.

26- عندما تقرأ للمتعة، هل تفضل الكتاب الذين:
أ- يقولون الأشياء بوضوح.
ب- يقولون الأشياء بطريقة إبداعية وممتعة.

27- هلى عندما تشاهد رسم بياني في الصف تتذكر:
أ- صورة الرسم البياني.
ب- ما قاله المعلم عن الرسم البياني.

28- عندما تكون أمام نص من المعلومات، هل:
أ- تركز على التفاصيل ناسيا الصورة العامة.
ب- تحاول أن تفهم الصورة العامة قبل وضع التفاصيل مع بعضها البعض.

29- هل تتذكر:
أ- أشياء قمت بعملها بنفسك.
ب- أشياء فكرت بها كثيرا.

30- عند قيامك بمهمة ما، هل تفضل:
أ- اتباع طريقة واحدة تعرفها لإكمالها.
ب- محاولة إيجاد طرق جديدة لإكمالها.

31- هل تفضل رؤية البيانات على شكل:
أ- مخططات بيانية.
ب- ملخص نصي عن النتائج.

32- ما هي الطريقة التي تتبعها لكتابتك لمقالة:
أ- الكتابة من البداية حتى النهاية.
ب- كتابة أجزاء مختلفة من المقالة وبعد ذلك ترتيبها.

33- عندما يجب عليك أن تعمل بمشروع جماعي، هل تحب أولا أن:
أ- الجميع يساعد بأفكاره مع بعضكم البعض.
ب- العمل منفردا وبعد ذلك طرح أفكارك لمقارنتها مع الآخرين.

34- يمكنك أن تعتبره مديح عندما يصفك أحد ب:
أ- حساس.
ب- خيالي.

35- عندما تقابل أشخاص جدد في حفلة ما، هل على الأرجح تتذكر:
أ- مظهرهم الخارجي.
ب- حديثهم.

36- عند تعلمك مادة جديدة، هل تفضل:
أ- التركيز عليها والتعلم أكبر قدر ممكن من المعلومات الخاصة بها.
ب- المحاولة أن تجد روابط بينها وبين المواد الأخرى.

37- هل تعتبر نفسك:
أ- منفتح وتحب الخروج.
ب- محافظ.

38- هل تحب المواد التعليمية التي تسلط الضوء على:
أ- المحتوى الملموس كالحقائق والبيانات.
ب- المحتوى المجرد كالنظريات والتعارف.

39- ماذا تفضل من أجل التسلية:
أ- مشاهدة التلفاز.
ب- قراءة كتاب.

40- هل تعتبر مخطط المحاضرة التي يضعها المعلم في بداية الدرس:
أ- مفيدة بعض الشيء.
ب- مفيدة جدا.

41- هل فكرة إعطاء علامة موحدة لأعضاء فريق:
أ- تناسبك
ب- لاتناسبك.

42- عند قيامك بحسابات طويلة هل:
أ- تعيد وتفحص جميع خطوات الحل بعناية كبيرة.
ب- تجد أن عملية التدقيق صعبة جدا ولكن تجبر نفسك عليها.

43- هل يمكن أن تتصور أماكن قد زرتها.
أ- بسهولة وتقريبا بدقة.
ب- بصعوبة دون أية تفاصيل.

44- عند مشاركتك لفريق العمل لحل أي مسألة، هل:
أ- تفكر في خطوات حل هذه المسألة.
ب- تفكر في العواقب المحتملة أو التطبيقات من الحل في مجموعة واسعة من المجالات.


تعرف على نمط تعلمك من خلال هذا الرابط:


المرجع:
Felder, R.M. (2002). Author’s preface to learning and teaching styles in engineering education [Electronic Version]. Engr. Education, 78(7), 674-681 (1988). Retrieved on July 24, 2009 from:http://www4.ncsu.edu./unity/lockers/users/f/felder/public/Papers/LS- 1988.pdf


الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

ثلاثة مراجع أجنبية عن التصميم التعليمي


ثلاثة مراجع أجنبية عن التصميم التعليمي

فيما يلي الأصول الإلكترونية لثلاثة كتب أجنبية لا غنى عنها للطلاب والباحثين والعاملين في مجال التصميم التعليمي ويمكن تنزيلها كاملة بروابط مباشرة

الكتاب الأول:

دليل التعليم الإلكتروني: التصميم الفعال، التنفيذ، والحلول التقنية
The AMA Handbook of E-Learning: Effective Design, Implementation, and Technology Solutions
المؤلف: George M. Piskurich
الناشر: AMACOM
سنة النشر: 2003
رابط التنزيل:

المحتويات:
Chapter 1           - Editor's Introduction: What is E-Learning?
Chapter 2           - Introduction: Is E-Learning Better Than...?
Chapter 3           - Analyzing the Organization's Need for E-Learning
Chapter 4           - Selling E-Learning to Your Organization
Chapter 5           - Are Your Learners Ready for E-Learning?
Chapter 6           - Increasing Learner Involvement and Participation
Chapter 7           - Synchronous Collaboration, Live E-Learning, and Beyond
Chapter 8           - Outsourcing versus Insourcing Your E-Learning Projects
Chapter 9           - Learning Management Systems for E-Learning
Chapter 10        - Discussion Groups and Chat: Electronic Tools for Building Online Communities
Chapter 11        - Bandwidth be Damned: Why Only Lazy Trainers Worry About Bandwidth Issues
Chapter 12        - Webcasting
Chapter 13        - Learning Portals
Chapter 14        - Making the Internal/External Decision
Chapter 15        - Clicking with Vendors—What to Ask Your E-Learning Vendor before You Get Involved
Chapter 16        - Designing Asynchronous Learning
Chapter 17        - Getting Ready for Synchronous E-Learning
Chapter 18        - Repurposing Materials for E-Learning
Chapter 19        - Using Technologies in a Blended Learning Curriculum
Chapter 20        - Implementing E-Learning
Chapter 21        - Keeping E-Learning Going: Motivating and Retaining E-Learners
Chapter 22        - How do I Choose E-Learning Software that Will Keep Going and Going?
Chapter 23        - E-Learning and Performance
Chapter 24        - Evaluating Your E-Learning Implementation
Chapter 25        - Level III Evaluation of E-Learning
Chapter 26        - E-Learning, The Near Future
Chapter 27        - Global Learning, 2008

الكتاب الثاني:

التصميم التعليمي في العالم الحقيقي: من وجهة نظر المعلمين
Instructional Design in the Real World: A View from the Trenches
المؤلف: Anne-Marie Armstrong
الناشر: Idea Group Publishing
سنة النشر: 2004
رابط التنزيل:

المحتويات:
Chapter I      - Concern Matrix—Analyzing Learners' Needs
Chapter II     - Responding to the Learner—Instructional Design of Custom-Built E-Learning
Chapter III   - Application of an Instructional Design Model for Industry Training—From Theory to Practice
Chapter IV   - Cultural Wisdom and Hindsight—Instructional Design and Delivery on the Run
Chapter V    - Combining Technology, Theory and Practice—A Finnish Experience
Chapter VI   - Applying Contextual Design to Educational Software Development
Chapter VII  - What You See is All That You Get! A Practical Guide to Incorporating Cognitive Strategies into the Design of Electronic Instruction
Chapter VIII - KABISA—Evaluation of an Open Learning Environment
Chapter IX   - Guerilla Evaluation—Adapting to the Terrain and Situation
Chapter X     - Standards for Online Courses—Can We Do It? Yes We Can!
Chapter XI   - Designing and Reusing Learning Objects to Streamline WBI Development
Chapter XII  - Integrating ICT in Universities—Some Actual Problems and Solutions
Chapter XIII - Integrated Training Requires Integrated Design and Business Models

الكتاب الثالث:

التصميم التعليمي للوسائط المتعددة
Multimedia-Based Instructional Design
C O M P U T E R - B A S E D T R A I N I N G
W E B - B A S E D T R A I N I N G
D I S T A N C E B R O A D C A S T T R A I N I N G
P E R F O R M A N C E - B A S E D S O L U T I O N S
S E C O N D E D I T I O N
المؤلف:

الناشر: Pfeiffer
سنة النشر: 2004
رابط التنزيل:

المحتويات:
PART ONE     Multimedia Needs Assessment and Analysis
PART TWO    Multimedia Instructional Design
PART THREE  Multimedia Development and Implementation
PART FOUR   Multimedia Evaluation




الموضوعات المرتبطة