‏إظهار الرسائل ذات التسميات التعلم النقال. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التعلم النقال. إظهار كافة الرسائل

الأحد، 22 ديسمبر، 2013

خمس رسائل أجنبية كاملة عن التعلم النقال

خمس رسائل أجنبية كاملة عن التعلم النقال


يعني التعلم النقال استخدام الأجهزة المحمولة في عمليات التعليم والتدريب ودعم العمل الوظيفي. فهو يسمح بالتعليم عبر الهواتف الجوالة للطلاب والمشرفين والمحاضرين والمدرسين، عن طريق تقديم المواد التعليمية والتدريبية والمهنية على الأجهزة النقالة المختلفة، كما يسمح التعليم عبر الجوال للطلاب متابعة التمارين التدريبية والتعليم الذاتي والإرشاد المهني في العمل من خلال الجوال.
يتميز نظام التعليم عبر الجوال بسهولة تطبيقه واستخدامه على اي نوع من أجهزة الجوال، ويتم تصميم المواد التعليمية بواسطة برامج خاصة تسمى بالناشر عبر الجوال Learning Mobile Author وهي برنامج سهلة الاستخدام تمكن اي شخص من نشر المواد التعليمية المختلفة على الأجهزة النقالة بدون الحاجة إلى مبرمجين.

فيما يلي خمسة رسائل دكتوارة أجنبية كاملة تناقش موضوع التعلم النقال Mobile Learning لخدمة الباحثين في مجال التعليم الإلكتروني وتقنيات التعليم:

 

الرسالة الأولى:

أطروحة لنيل درجة الدكتوراة في الهندسة، في جامعة بريمن University of Bremen  بألمانيا

العنوان:       

نظام التعلم النقال التفاعلي الذكي (نظام التعلم الشخصي للأشخاص ذوي الإعاقة العقلية)


Intelligent Mobile Learning Interaction System (IMLIS)
A Personalized Learning System for People with Mental Disabilities


الباحث:
Saeed Zare
التاريخ:
June 2010

الرابط:


الرسالة الثانية:

أطروحة لنيل درجة الدكتوراة في الفلسفة، كلية الثقافة ومعهد طرق التدريس، جامعة لندن
London Knowledge Lab
Faculty of Culture and Pedagogy
Institute of Education
London WC1H 0AL, UK

العنوان:       

إعادة تفسير التعلم الجوال: تحليل نظري لاستخدام الأجهزة النقالة في التعليم العالي

Reinterpreting Mobile Learning: an Activity Theoretic Analysis of the Use of Portable Devices in Higher Education

الباحث:
Esra Ahmed Wali

التاريخ:
June 2008

الرابط:



الرسالة الثالثة:

أطروحة لنيل درجة الدكتوراة في الفلسفة، جامعة ولاية فلوريدا، الولايات المتحدة
COLLEGE OF COMMUNICATION & INFORMATION

العنوان:       

قبول الطلاب للتعلم النقال

Student Acceptance of Mobile Learning

الباحث:
Robin Lee Donaldson

التاريخ:
June 2011

الرابط:



الرسالة الرابعة:

أطروحة لنيل درجة الدكتوراة في الفلسفة، جامعة سالفورد، المملكة المتحدة
Salford Business School
University of Salford, UK

العنوان:       

تصميم أنشطة التعلم النقال في ماليزيا: وفقا للنهج البنائية الاجتماعية  

Designing Mobile Learning Activities in the Malaysian He Context: A Social Constructivist Approach

الباحث:
Sakina Sofia Baharom

التاريخ:
June 2013

الرابط:



الرسالة الخامسة:

أطروحة لنيل درجة الدكتوراة في الفلسفة، جامعة فاكساجو، السويد

العنوان:       

فهم التدرج والاستدامة في التعلم النقال: إطار تطوير النظم

Understanding Scalability and Sustainability in Mobile Learning:
A Systems Development Framework


الباحث:
Acta Wexionensia

التاريخ:
June 2009

الرابط:



الأحد، 14 أبريل، 2013

سبع نصائح لإنشاء محتوى نقال سهل الاستخدام

بحلول عام 2014 سيصبح اتصال الأفراد بالإنترنت من خلال الأجهزة النقالة أكثر من اتصالهم بها عن طريق أجهزة سطح المكتب. كما تبين آخر التقديرات أن هناك أربعة أجهزة نقالة مقابل كل لابتوب أو حاسب شخصي. يميز الأجهزة النقالة أن الناس يحملونها معهم إلى أي مكان على عكس أجهزة الابتوب والحواسب الشخصية.

وإذا نظرنا إلى واقع ارتفاع استخدام الأفراد للمحتوى المحمول من خلال هواتفهم النقالة في أوقات فراغهم، سنجدهم يفضلون قطع صغيرة من المعلومات، في أسرع وقت ممكن.
يعزف مستخدمي الأجهزة النقالة عن محاولتهم زيارة أي موقع إذا كان يحتاج أكثر من بضع ثوان للتحميل، وغالبا ما لا يعاودون التجربة ويعيدون زيارة هذا الموقع. ومن هنا يجب على الشركات ومسوقي المحتوى البدء في إنشاء محتوى محمول سهل الاستخدام على مواقع الأجهزة النقالة، بحيث لا يخسرون قاعدة واسعة من العملاء.
فالمحتوى المتوافق مع أجهزة سطح المكتب بالقطع لا يمكن مشاهدته أو مشاركته من خلال الأجهزة النقالة. فإنشاء مواقع سهلة الاستخدام أو حساسة للأجهزة النقالة أصبح أمرا أساسيا وهاما جدا، ويجب أيضا تعبئة هذه المواقع بالمحتوى المناسب للأجهزة النقالة أيضا.
إنشاء محتوى رائع للأجهزة النقالة ليس علم معقد؛ سنقدم فيما يلي سبع نصائح تساعدك على إنشاء مثل هذا المحتوى:

1- قلل عدد الصور:

 يعلم مسوقي المحتوى أن المحتوى المرئي هو الأكثر جاذبية على الإطلاق بالنسبة للمستخدمين. ومع ذلك، فإضافة الصور كبيرة الحجم، واستبدال المحتوى النصي بالصور يعد من الأشياء المفضلة بالنسبة للمواقع المصممة للمشاهدة من خلال أجهزة سطح المكتب، لكن ذلك لا يصلح في المواقع الرائعة المطلوب بنائها للمحتوى النقال.
فالمخططات الرسومية، والصور، والرسوم البيانية، وغيرها، تكون عادة ملفات كبيرة الحجم، وتستغرق وقتا كبيرا عند تحميلها على الأجهزة المحمولة، خاصة إذا كانت هذه الأجهزة ذات عرض نطاق محدود للاتصال بالإنترنت. كما أن الصورة الكبيرة تعنى أنه يتوجب على زوار الموقع الاستعراض كثيرا لمشاهدتها بشكل كامل. ويصعب مشاهدة هذه الصور واستعراضها من خلال الأجهزة النقالة صغيرة الحجم، مما يحبط مستخدمي هذه الأجهزة.

2- صعر حجم الصور:

لا توفر شاشات الأجهزة النقالة نفس دقة الشاشة Screen Resolution التى تقدمها أجهزة سطح المكتب، فيجب تقليل عرض، وطول الصورة، ودقتها لتتلاءم مع شاشات الأجهزة النقالة. علما بأن ذلك يمكن أن يؤثر بالسلب على جودة الصورة.
اجعل عدم تضمين الصور كبيرة الحجم وعالية الدقة مبدأ أساسيا مع المحتوى الخاص الذي تقوم بإعداده للأجهزة النقالة، وتمسك بالمضمون النصي قدر الإمكان عوضا عن ذلك.

3- استبعد عناصر فلاش:

تتنافى صيغ ملفات الحركة الخاصة بفلاش Flash Animation، ومحتوى الفيديو، تماما مع الأجهزة النقالة. يستخدم برنامج أدوبي فلاش Adobe Flash لإنشاء محتوى غني بالوسائط والحركة، وهو يعمل بشكل جيد على أجهزة سطح المكتب، لكنه قد لا يعمل بكفاءة على الأجهزة النقالة، ويضيع من تجربة المستخدمين للتعامل مع المحتوى المباشر Online Content.
هناك سبب آخر للتوقف عن إنشاء ونشر المحتوى النقال المرتكز على تقنية فلاش، ألا وهو حقيقة أن شركة أبل Apple قد توقفت عن التوافق مع ملفات فلاش على أجهزتها النقالة، وتبعتها أيضا شركة جوجل Google التي قامت هي الأخرى بإزالة فلاش من أنظمة تشغيل أندرويد Android الخاصة بها.
استخدم لغة HTML 5 لإنشاء المحتوى الغني بالوسائط عوضا عن تقنية فلاش، فلغة HTML 5 لغة سهلة الاستخدام ومتوافقة للغاية مع الأجهزة النقالة.

4- اجعل المحتوى النصي قصير وبسيط:

لا تقدم الأجهزة المحمولة سوى مربعات صغيرة بالبوصة كمساحة لمشاهدة المحتوى. وهذا يجعل من الصعب جدا على مستخدمي الأجهزة النقالة مشاهدة المحتوى النصي الطويل، فمعظم المستخدمين يفقدون صبرهم عند كثرة التنقل والتمرير لمرات عديدة لمشاهدة المحتوى على أي موقع.
ولإنشاء محتوى ممتاز خاص بالأجهزة النقالة، تأكد من أن المحتوى مقتضب وقصير، وتحقق من أن مستخدمي الأجهزة النقالة لا يحتاجون إلى الاستعراض كثيرا للحصول على كافة معلوماته. سلط الضوء على النقاط الهامة وتأكد من أن حجم الخط كبير بدرجة كافية بحيث يمكن للمستخدمين قراءته بدون الحاجة إلى تكبيره.

5- قسم المحتوى النصي:

يبجث القراء عن المحتوى المباشر على الإنترنت، ولا يكون لديهم الصبر للتنقل عبر المحتوى النصي الطويل الذي يكون صعب التناول على شاشات الأجهزة النقالة.
تحقق من تقسيم المحتوى النصي الخاص بك إلى قطع (فقرات) صغيرة كي تكون سهلة القراءة، ولا تعالج نقاط كثيرة في الفقرة الواحدة. استخدم الفقرات النقطية، وقوائم التعداد الرقمية، والعناوين الفرعية، وظلل النقاط الهامة في النص، ليستطيع مستخدمي المحتوى النقال الحصول على أهم النقاط بسرعة عند قراءته من خلال الأجهزة النقالة. فاستخدام القوائم النقطية والرقمية يقلل من مقدار النص اللازم لوصف شيء ما، مما يقلل من حجم النص في المحتوى النقال. وإذا تعزر عليك ذلك فيمكنك اللجوء إلى مؤلفي المحتوى المحترفين لإعداد محتوى خاص وقصير للأجهزة النقالة.

6- استخدم الملحقات النقالة:

هناك العديد من الإضافات Plug-ins على الإنترنت والتي تمكن الأفراد من إنشاء محتوى مناسب للأجهزة النقالة، حيث تسمح هذه الإضافات للمستخدمين من التعامل بسهولة مع المحتوى النقال على أجهزتهم.
يعتبر برنامج WPTouch واحدا من أفضل الإضافات المستخدمة على نطاق واسع لإنشاء المحتوى النقال المعد للنشر على مدونات ووردبرس WordPress. يجعل هذا البرنامج المحتوى أكثر مناسبة للأجهزة النقالة عن طريق إزالة المكونات كبيرة الحجم، كم يمكن منتجي المحتوى من تخصيص المحتوى للزائرين الذين يستخدمون الأجهزة النقالة. وعلى الرغم من أن المحتوى المخصص عن طريق برنامج WPTouch غير جذاب بصريا، إلا أنه يتوافق مع كافة المنصات النقالة.

7- اجعل محتوى الفيديو أكثر مناسبة للمحتوى النقال:

يعد محتوى الفيديو واحدا من أكثر نماذج المحتوى شعبية، حيث يتم نشره ليسمح للشركات بخلق المزيد من العلاقات الشخصية والألفة مع العملاء والقراء. لكن كما ذكرنا من قبل أنه ينبغي الابتعاد عن استخدام ملفات فلاش.
ارتفع معد استخدام محتوى الفيديو النقال بشكل كبير في الفترة الأخيرة، لذا يجب عليك التحقق من أنه يمكن مشاهدة محتوى الفيديو الخاص بك بسهولة على شاشات الأجهزة النقالة صغيرة الحجم.
ويمكن تخصيص محتوى الفيديو بسهولة عن طريق استخدام جداول الأنماط CSS ولغة HTML 5، ليتم تصغير ملفات الفيديو بشكل تلقائي لتتناسب مع شاشات الأجهزة النقالة.

---------------------------------------------------------------------------------------------------
تمت ترجمة هذه المقالة عن مقالة Jessica Davis والمنشورة على مدونة موقع Zamanta، والمقالة الأصلية موجودة على هذا الرابط:
http://www.zemanta.com/blog/7-tips-for-creating-user-friendly-mobile-content/

الأربعاء، 27 مارس، 2013

الكتب الإلكترونية

الكتاب الإلكتروني

الكتاب الإلكتروني  E-Book هو عبارة عن ملف إلكتروني يحتوي على نصوص، وصور، وربما يتضمن قصاصات لوسائط متعددة، ويتم إنتاجه ونشره باستخدام الكمبيوتر.
 قد يكون الكتاب الإلكتروني مقابل إلكتروني لكتاب مطبوع، وقد يكون قد ألف بصورة إلكترونية من البداية، وقد لا يكون هناك كتاب مطبوع مناظر له.
تُقرأ الكتب الإلكترونية من خلال الحواسب الشخصية، أو عن طريق أجهزة ألكترونية مخصصة لقراءتها تعرف بقارئات الكتب الإلكترونية، وقد تستخدم الهواتف النقالة،  والحواسب المحمولة لهذا الغرض.
 

مميزات الكتب الإلكترونية:

·         الكتب الإلكترونية سهلة الحمل والتخزين.
·         تكلفة إنتاجها قليلة إذا ما قورنت بالكتب الورقية.
·         يمكن قراءتها عن طريق كافة أشكال الحاسب الآلي والهواتف النقالة الذكية.
·         يمكن للجهاز الواحد حفظ آلاف الكتب، واستخدامه لقراءتها.
·         يمكن بيع عدد لا نهائي من الكتاب الإلكتروني بدون نفاد الكمية.
·         تتوفر بها العديد من الخصائص التي لا تتوفر في الكتاب الورقي، مثل القراءة الآلية، وتكبير الخط وتصغيره، والبحث عن الكلمات والجمل، وتسجيل علامات مرجعية، وملاحظات.
·         سهولة حمايتها إلكترونيا لتأمين حقوق النسخ.
·         سهولة التوزيع والنشر.

صيغ ملفات الكتب الإلكترونية:

 نسق الملفات النصي TXT: وهو الملفات الذي يمكن إنتاجه عن طريق أي برنامج لتحرير أو معالجة النصوص، وهي تتميز بصغر حجمها وصلاحيتها للقراءة على كافة أنواع أجهزة ونظم الحاسب، ويعيبها افتقادها إلى التنسيقات.

ملفات مايكروسوفت وورد DOC: وهي الملفات التي يتم إنتاجها عن طريق برنامج مايكروسوفت وورد Microsoft Word، تمتاز هذه الملفات بإمكانية احتوائها على قدر كبير جدا من التنسيقات، ويعيبها أنه لا يمكن فتحها إلى إلا على منصات ويندوز باستخدام برامج مايكروسوفت وورد أو القارئ الخاص بها.

نسق المستندات المنقولة PDF:  وهو نوع من الملفات يمكن إنشائه ببرامج عديدة مثل برامج معالجة النصوص، وبرنامج أدوبي أكروبات Adobe Acrobat، والبرامج الملحقة بالماسحات الضوئية، تفتح هذه الملفات بواسطة برنامج أدوبي أكروباتريدر (يمكن تحميله مجانا من موقع شركة أدوبي سيستمز)، يمتاز، هذا النوع باحتوائه على قدر كبير من التنسيقات، وإمكانية قراءته على اي نظاتم حاسب آلي عن طريق برنامج أدوبي أكروبات، ويتميز كذلك بإمكانية تفعيل بعض الخصائص به مثل التشفير، أو تعطيل بعض الخواص مثل خواص النسخ والطباعة.

لغة رقم النص الفائق:HTML  لغة النص الفائق هي اللغة التي يمكن قراءتها عن طريق جميع برامج الاستعراض Web Browsers، والتي تكتب بها صفحات ويب، وتستخدم أحيانا لإنتاج الكتب الإلكترونية للاستفادة من إمكانية قراءتها على أي برنامج استعراض على أي نظام كمبيوتر أو جهاز هاتف نقال.

CHM: هي اختصار Compiled HTML وهي صيغة استخدمتها شركة مايكروسوفت لعمل ملفات المساعدة Help للبرامج والأنظمة، وهي تصنع بلغة النص الفائق.

ePub: هي صيغة مفتوحة المصدر من صيغ الكتب الإلكترونية، وملحق ملفاتها .epub وهي عبارة عن ملف مضغوط Zip يحتوي على ملفات بصيغة XML و XHTML وما يلحق بها من صور وارتباطات.

DjVu: نسق خاص استخدم في مشروع المليون كتاب الذي أطلقته شركة أرشيف الإنترنت، ويتم فتحها عن طريق برنامج إضافي يلحق ببرامج الاستعراض.


قارئات الكتب الإلكترونية:

انتشرت مؤخرا أنواع كثيرة جدا من قارئات الكتب الإلكترونية التي تستخدم لقراءة الكتب والصحف الإلكترونية، وتحتوي على العديد من المزايا والإمكانات، وفيما يلي بعض أهم هذه المنتجات:

كيندل Kindle: وهو خاص بشركة أمازون Amazon.


نوك Nook: من إنتاج شركة بارنز أند نوبل Barnes & Noble Nook.


قارئات سوني: من شركة سوني Sony.


قارئ  Boox: من شركة  Onyx.



الأربعاء، 20 مارس، 2013

إنشاء واستعراض محتوى التعلم النقال

إنشاء واستعراض محتوى التعلم النقال

إنشاء واستعراض محتوى التعلم النقال

يمر إنتاج المحتوى النقال بعد مراحل، تشمل المراحل المعتادة لإدارة المشروعات وفقا لنموذج ADDIE التي تشمل:
·         التحليل Analysis
·         التصميم Design
·         التطوير Development
·         التنفيذ Impalement
·         التقويم Evaluation

التحليل:

يجب الاستفادة من عمليات التحليل التي تمت من قبل إذا كان قد تم إنشاء المقرر الإلكتروني أو الكائنات التعليمية في مرحلة سابقة، أو أن يتم تحليل المادة العلمية، وتحليل المتعلمين، من جديد.

تحليل التقنية:

الخطوة الجديدة في هذه المرحلة تكون هي خطوة تحليل التقنية، حيث يجب تحليل التقنية الجديدة التي ستستخدم لعرض وتشغيل المحتوى النقال، وتم التعرف على خصائص ومميزات هذه التقنية، والتعرف على حدودها وإمكاناتها، وانطلاقا من هذا التحليل تم التوصل إلى:
- ضرورة استخدام أداة خاصة لتأليف المحتوي لتسهيل عملية برمجته ليتوافق مع كافة أنواع الأجهزة المحمولة شائعة الاستخدام.
- الاعتماد على النصوص والصور ذات الأحجام الصغيرة بشكل أساسي، ليمكن نقلها بسرعة من خلال اتصال الأجهزة النقالة بالإنترنت.
- الاعتماد على برنامج لتوصيل وتتبع المحتوى التعليمي النقال ليمكن عن طريقه توصيل المحتوى الإلكتروني النقال للمتعلمين وتتبع أنشطتهم وعرض إحصائيات مختلفة عن هذه الأنشطة.

التصميم:

يتم في هذه المرحلة كتابة السيناريو التعليمي لوحدة الموبايل بالاعتماد على السيناريو القديم المنفذ للكائن التعليم، أو أن تتم كتابته من جديد، حيث تم تلخيصه وتقسيمه إلى شاشات نصية يحتوي بعضها على صور معبرة، على أن تحتوي كل شاشة على عنوان المقرر يليه عنوان الوحدة ويتبعه عنوان الدرس. ويمكن عمل ذلك على أي من قوالب السيناريو المعتادة.
تم تكليف مصمم رسومي بتحديد سمة ألوان Color Scheme مناسبة للنصوص والعناوين وخلفياتها، وتم تكليفه كذلك بإنشاء صور معبرة عن شاشات وحدة الموبايل بحيث لا تزيد عن 10 كيلوبايت كحد أقصى، وألا يزيد عرضها عن 320 بكسل.


التطوير:

يمكن استخدام أداة تطوير المحتوى النقال Hot Lava Learning Mobile Author من إنتاج شركة Outstart.
حيث تم إنشاء مشروع جديد من خلال البرنامج، وتم إنشاء صفحة جديدة به لكل عنوان من عناوين الوحدة، ويتم إضافة العناوين بإدراج عنوان بالمستوى H1، أو H2 باستخدام الأدوات الموجودة على شريط أدوات البرنامج.

 
ويتم إضافة موقع لنص المتن بضغط أداة الفقرة التي تأخذ الحرف P على شريط ألأدوات.
يتم بعد إضافة نصوص العناوين والفقرات ويتم ذلك بالانتقال إلى جزء التحديد أسفل الشاشة لإضافة النصوص المطلوبة من خلاله.

ويتم تنسيق النصوص بالانتقال إلى علامة تبويب الخصائص Properties الموجودة في الإطار السفلي، وهي تمكن من تغيير المحاذاة، وحجم الخط، ولونه، ولون خلفيته.

وتتم إضافة الصور عن طريق تضمينها في الملف المشروع أولا، ويتم ذلك عن طريق إضافتها إلى أيقونة المصادر Resources التي توجد أعلى الشجرة التي توجد في اليسار، حيث يتم الضغط عليها باليمن واختيار أمر Add resource.
وبعد ذلك تتم إضافة موقع للصورة في الصفحة بالضغط على أداة image على شريط الأدوات، ثم يتم تغيير الصورة من علامة تبويب الخصائص التي توجد في الإطار السفلي لشاشة البرنامج.
وباتباع هذه الطريقة يتم تكوين صفحات الوحدة أو المقرر.

مرحلة التنفيذ:

يتم في هذه المرحلة استخراج نسخة التعلم النقال التي تناسب أجهزة المستخدمين على اختلافها، ويتم ذلك بضغطة زر بسيطة، على أداة النوع المطلوب على شريط الأدوات والتي يمكن من إخراج الأنماط التالية:
- Palm: لإخراج نسخة يمكن تشغيلها على أجهزة المساعدات الرقمية الكفية.
- PocketPC: لإخراج نسخة يمكن تشغيلها على أجهزة المساعدات الرقمية الكفية التي تشغل أنظمة تشغيل Windows للهواتف النقالة.
- WAP: لتخريخ نسخة يمكن تشغيلها عن طريق الاتصال اللاسلكي بالإنترنت، للهواتف التي تملك هذه الخاصية.
- HTML: للهواتف التي تحتوي على برنامج للاستعراض.
- JAVA: للهواتف التي تحتوي على مشغل لبرامج الجافا.

الطريقة المثلي لفتح واستعراض المحتوى:

يمكن تشغيل أي نوع من الأنواع سابقة الذكر بنسخه بطريقة مباشرة من الحاسب الشخصي إلى الهاتف النقال واستعراضه بشكل محلي، لكن هذا لا يحقق الفائدة المرجوة من التعلم النقال والتي صمم من أجلها.
فتنفيذ التعلم النقال يحتوي على جزئيتين، الجزئية الأولى تتمثل في إنشاء المحتوى، (وهو ما تعرفنا عليه سابقا) والجزئية الثانية تتمثل في توصيل وتتبع المحتوى النقال ويتم ذلك عن طريق نظام خاص يسمى Mobile Delivery and Tracking System (MDTS)، وتوفره بعض الشركات الخاصة مثل شركة OutStart، أو وكلائها الإقليميون، وبعض شركات الاتصالات مثل الاتصالات السعودية.
يشبه نظام توصيل وتتبع المحتوى النقال MDSTS أنظمة إدارة التعلم LMS المعروفة لدينا، لكنه يتخصص فقط في إدارة التعلم للمحتوى النقال ومستخدميه.
يتمثل هذه النظام في موقع ويب، يوفر وصولا للمعلمين، ومعدي المحتوى، والإداريين، والطلاب.
- بناء على تحديد الأدوار Rolls، يقوم معدي المحتوى برفعه على النظام، بعد تطويره باستخدام أداة تطوير المحتوى النقال.
- يقوم المعلمين أو الإداريين بإدخال بيانات الطلاب وتنظيمهم في مجموعات، وتعيين المقررات والمناهج النقالة المختلفة إلى حساباتهم على النظام، ويقومون كذلك بتسجيل بياناتهم الشخصية، وأرقام هواتفهم الجوالة.
- يقوم المعلمين أو الإداريين بإرسال رسائل قصيرة SMS إلى الطلاب المسجلين في مادة أو مقرر نقال محدد، تتضمن هذه الرسائل مسار المحتوى وكلمة المرور الخاصة بالوصول إليه.

- يحتاج الطلاب إلى أجهزة هواتف نقالة متاح لها اتصال بالإنترنت حيث أنه عن طريق فتح الرسائل القصيرة والضغط على رابط المقرر يتم استعراضه، في الوقت الذي يقوم فيه نظام توصيل وتتبع المحتوى النقال MDTS بتسجيل أنشطة الطلاب ورصد نتائجهم.
- يقوم المعلم بمتابعة أداء الطلاب وفقا لإستراتيجية التدريس الذي يتبعها، ويستخرج من النظام النتائج والإحصائيات التي تساعده على ذلك.
نتائج وتفاصيل استعراض الطلاب لمنهج نقال – المصدر (الجامعة العربية المفتوحة)

 

مرحلة التقويم:

يتم في هذه المرحلة التحقق من دقة وسلامة المحتوى النقال وخلوه من الأخطاء الإملائية والبرمجية، ويتم ذلك بإخضاعه لعمليات الاختبار Testing المتعارف عليها، ويمكن الاستعانة ببعض أجهزة الهواتف النقالة لتجريب المحتوي عليها، كما يمكن أيضا الاستعانة ببرامج المحاكيات Emulators التي تحاكي عمل الهواتف النقالة في تشغيل المحتوى النقال. كما توفر أيضا أنظمة توصيل وتتبع المحتوى النقال MDSTS معاينة للمقررات (بتنسيق WAP) ويمكن عن طريق هذه المعاينة اكتشاف المشاكل والأخطاء في المحتوى، ومن ثم تتم معالجتها.






الموضوعات المرتبطة