‏إظهار الرسائل ذات التسميات التخطيط للتدريس. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التخطيط للتدريس. إظهار كافة الرسائل

الأربعاء، 17 أبريل، 2013

أفضل عشر ممارسات للتدريس المباشر


تعتبر هذه الممارسات دليلا سريعا للمعلمين والمحاضرين وأعضاء هيئات التدريس المتجهين حديثا نحو التدريس والتعليم المباشر Online learning and teaching، وسوف سنقدم فيما يلي أفضل عشرة ممارسات يجب أن يبدأ بها أي شخص يعمل في البيئات المباشرة Online Environment والتعليم الإلكتروني e-learning. تشير الأبحاث والتجارب إلى أن هذه الممارسات تساهم في كفاءة وفاعليته التدريس، وتقديم خبرات مرضية في مجالي التدريس والتعليم، لكل من المعلمين والطلاب على السواء. ويمكن استخدام هذه الممارسات للمساعدة على تطوير الثقة بالنفس، وصقل خبرات التعليم المباشر.

الممارسة الجيدة الأولى: كن حاضرا في موقع المقرر:

استخدم أدوات الاتصال المتاحة لأعضاء هيئات التدريس، مثل: الإعلانات Announcements، لوحات المناقشة Discussion board، والمنتديات Forums، للتواصل مع الطلاب، فهذا يشعرهم أن عضو هيئة التدريس يهتم بهم.
عندما يتفاعل عضو هيئىة التدريس بشكل نشط، ويشرك الطلاب في الفصول الدراسية وجها لوجه face-to-face classroom، فإنه يطور بذلك مجتمع تعلم، ويطور الروابط الفكرية والشخصية بينه وبين طلابه. ونفس هذه الروابط تنشأ أيضا في التعليم المباشر عندما يكون هناك تواصل وتفاعل بين عضو هيئة التدريس وطلابه.
عضو هيئة التدريس الجيد في التعليم المباشر من وجهة نظر الطلاب هو الذي يعرب عن حضوره المباشر عدة مرات في الأسبوع، والأفضل طبعا أن يكون ذلك الحضور على نحو يومي.
ضع توقعات واضحة للأوقات التي تكون متواجدا بها بشكل مباشر، والأوقات الأخرى التي تغيب فيها، وحدد ذلك في بداية الكورس، ووضح ذلك في سياسات الكورس Course Policies، لأن ذلك سيكون مفيدا جدا، وسيقلل من الحاجة لتواجدك مباشرا بصفة يومية.
فتحديد أوقات منتظمة تتواجد فيها في الفصول الافتراضية Virtual Classroom أو المحادثة Chat، أو البريد الإلكتروني e-mail، يشبه تماما تواجدك الحقيقي في مكتبك الرسمي، وهذا المسلك ذو فائدة كبيرة لا يمكن تقديرها بثمن.

الممارسة الجيدة الثانية: انشأ مجتمع داعم  للمقرر المباشر:

تتمثل الاستراتييجة المثلى لتطوير الدعم لمجتمع المقرر المباشر في تصميم المقرر بتوازن مجموعة من الحوارات أو تبادل الآراء. وهذا يعني أن يتضمن الكورس حوارات بين عضو هيئة التدريس والطلاب، وحوارات بين الطلاب وبعضهم البعض، وحوارات بين الطلاب ومصادر التعلم، على تكون كافة هذه الحوارات بشكل متساو.  يتم عقد الحواارت بين أعضاء هيئات التدريس والطلاب في معظم المقررات المباشرة عن طريق:
1- المحاضرات الصغيرة التي تأخذ الشكل النصي، أو الفيديو، أو البث الصوتي  .
2- التدريبات الأسبوعية، والإعلانات التذكيرية.
3- التفسيرات والتفاعلات مع الطلاب.
وهناك استراتيجيات يمكنك استخدامها لتشجيع التحاور بين الطلاب بعضهم البعض، مما يساهم في بناء مجتمع المقرر المباشر. حيث يتوجب على المعلم المباشر أن يطوير ثلاثة أنواع من الحضور، تتمثل في الحضور الاجتماعي، والحضور التدريسي، والحضور الإدراكي الذي يكون من خلال المحتوى.
  • ابدأ الكورس بالتقديم الشخصي، حيث يمكن للطلاب التعارف على بعضهم البعض، ويتضمن هذا التعارف نوع المعلومات التي تتم مشاركتها بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب معلومات عن الخبرات المهنية، ومعلومات شخصية، وغالبا ما يُضمن عضو هيئة التدريس معلومات عن فلسفة التدريس الخاصة به، ومشاريعه البحثية.
  • شجع الطلاب على استخدام المنتديات العامة المفتوحة لنقاشاتهم، وشجعهم على النشر بها، وحث الطلاب على مساعدة بعضهم البعض.
  • أسس مجموعات صغيرة من الطلاب الذين يمكنهم تحمل المسؤولية لتوجيه الدعم، ومتابعة الطلاب، وتلخيص النقاط الرئيسية.
  • اسس منتدى لمناقشة المشكلات، وحدد مجموعات طلابية لمراقبته ودعمه، أو لتوجيه الأسئلة به.

الممارسة الجيدة الثالثة: شارك مجموعة من التوقعات عن طلابك وعن نفسك:

يتضمن ذلك التالي:
1- كيف ستتواصل مع الطلاب.
2- ما هو عدد الساعات التي سيقضيها الطلاب للعمل في الكورس كل أسبوع.
ضمن موقع المقرر المباشر الخاص بك مجموعة من التوقعات عن كيفية التواصل المباشر والتحاور بين الطلاب وبعضهم البعض، وكيف يمكن للطلاب أن يتواصلوا معك. وكن واضحا في الإفصاح عن كم الجهد والوقت المطلوب من الطلاب اسبوعيا.

الممارسة الجيدة الرابعة: استخدم مجموعات متنوعة صغيرة، وكثيرة، وفَرد خبرات العمل:

يعمل مجتمع المقرر الإلكتروني بشكل جيد عندما تكون هناك مجموعات متنوعة من الأنشطة والخبرات. فالمقرر المباشر يصبح أكثر متعة وفاعلية عندما تتوفر الفرصة للطلاب للعصف الذهني، وطرح الأفكار والمفاهيم مع واحد أو أثنين أو كثر من الزملاء. وفي نفس الوقت يعمل بعض الطلاب ويتعلمون بشكل أفضل من تلقاء أنفسهم.
ولذلك ينصح بشدة بخلق الفرص والخيارات أمام الطلاب للعمل التعاوني أو الفردي. فالعمل ضمن فريق يكون فعالا بشكل خاص عند العمل في دراسات الحالة المعقدة، أو سيناريوهات المرة الأولى.

الممارسة الجيدة الخامسة: استخدم كل من الأنشطة المتزامنة وغير المتزامنة:

عندما تم تقديم المقررات المباشرة للمرة الأولى كان ذلك بشكل غير متزامن إلى حد كبير، وكان عبارة عن تحديث لنمط التعلم عن بعد Distance Learning عن طريق المراسلة. والآن أصبح لدينا أنظمة إدارة التعلم LMS والفصول الافتراضية المباشرة Virtual live classrooms، والأدوات الصوتية Audio tools، التي تجعل من الممكن عمل كل شيء نقوم به في الفصول الدراسية في الحرم الجامعي من خلال الكورس المباشر. بالإضافة إلى أنه يمكننا أيضا إشراك المتعلمين في الأنشطة التعاونية وغيرها من الأنشطة الأكثر تعبيرا من ذلك، حيث يمكن تسجيل ما يحدث في الكورس المباشر وأرشفته حيث يمكن تنقيحه ومراجعته فيما بعد.
أحيانا لا يكون هناك ما هو أفضل من المشاركة في مناقشات العصف الذهني التفاعلية المباشرة، والتي تتطلب التفكير، والتخطيط، والكتابة، والتلخيص، مما يجعل المتعلم أكثر فاعلية على المستوى الفردي. فتنوع الأنشطة المتاحة بشكل مباشر يجعل من الممكن خلق العديد من أنواع بيئات التعلم الفعالة.

الممارسة الجيدة السادسة: اطلب ردود الأفعال غير الرسمية:

قم في بداية المقرر المباشر في الأسبوع الثالث مثلا بطلب ردود أفعال الطلاب بشكل غير رسمي عن سير المقرر، واسألهم ان كانت هناك أية اقتراحات بخصوص سير المقرر المباشر.
إذا انتظرنا لتقويم المقرر بعد انتهاء الكورس، سوف لا يكون هناك جديدا يمكن تقديمه لزيادة رضا الطلاب عن المقرر، أو لتسهيل التعلم. طلب ردود الأفعال في وقت مبكر من بدأ المقرر عن طريق الاستبيانات، أو النقاشات غير الرسمية، يساعد بشكل كبير في زيادة رضا الطلاب عن المقرر المباشر مما ينعكس على نجاحه. اطلب من المتعلمين تقديم ملاحظاتهم بشأن طبيعة عمل الكورس، وما يمكن تقديمه إليهم لكي يكون لديهم خبرات أفضل. وذلك يتيح عمليات التصحيح والتعديل في بداية المقرر .

الممارسة الجيدة السابعة: جهز مشاراكات المناقشات التي تدعوا للأسئلة، والمناقشات،والتفكير والاستجابة:

تزداد المناقشات التي تدور في المقررات المباشرة عن المناقشات التي تدور في الفصول التقليدية وجها لوجه. والفارق الرئيسي بينهما هو أن المناقشات في المقرر المباشر تتم بشكل غير متزامن، فتوفير الوقت للتفكير والتأمل يتطلب الكتابة، والاستجابة الصوتية، ويمكن أيضا حزم هذه الأنشطة مع ما يتم أرشفته من المقرر.
ويمكن تصميم المناقشات لأي من الأغراض التالي:
  • طرح الأسئلة المفتوحة والإجابة عليها.
  • تشجيع النقد، والتفكير الإبداعي.
  • تعزيز عمليات المجال، أو العمليات الإجرائية.
  • تحقيق التفاعل الاجتماعي، وبناء مجتمع المقرر عن طريق تعرف الطلاب على بعضهم البعض شخصيا وفكريا.
  • التحقق من صحة الخبرات المكتسبة.
  • دعم الأراء الخاصة للطلاب. 

الممارسة الجيدة الثامنة: ركز على مصادر المحتوى:

يجب التركيز على مصادر المحتوى وتطبيقاته، وربطه بالأحداث الجارية، وضرب الأمثلة التي يمكن للمتعلمين فهمها بسهولة. إذا كان المحتوى غير رقمي، فإنه سيعتبر غير موجودا بالنسبة للطلاب. فالطلاب يفضلون بشكل كبير توفر المحتوى وتطبيقاته على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، فالطلاب يفضلون التعلم في أي وقت وفي أي مكان، والتعلم وهم يفعلون أشياءا أخرى كالقيادة أو التدريبات الرياضية.
حاول دائما أن توفر المحتوى وتطبيقاته المختلفة  في شكل نقال ليسهل على الطلاب تشغيل هذه المصادر وتناولها من خلال الهواتف النقالة، وأجهزة آيباد iPad، ومشغلات Mp3، فهذا يكون مفضلا للكثير من الطلاب.
غالبا ما لا تتوفر المقررات والتخصصات الدراسية في أشكال رقمية، والحل الأفضل في مثل هذه المواقف يكون بإمداد المتعلمين بالموارد التكميلية، والمصادر المتوفرة في المكتبة. على أن يتم تضمين وثيقة مرجعية مع إرشادات مفصلة حول موارد المكتبة. على أن يتم تخصيص شخص في الفريق التعليمي ليكون مرجعا لتخصيص الدعم الخاص بالمكتبة إلى المتعلمين.
يستمتع الطلاب عندما يرون ما يتعلمونه مرتبطا بالأحداث الجارية. ولذلك قم بتضمين الأحداث الجارية واربطها بالمقرر خلال المناقشات المختلفة الخاصة به.
فيما يلي بعض الممارسات التي تشجع الطلاب على تحقيق أفضل استخدام للمصادر المتاحة على الإنترنت:
  • احشد الطلاب واطلب منهم المشاركة في تحديد المحتوى عالى الجودة المتاح على الإنترنت. وهذا يمكن أن يتضمن الدروس التعليمية، ونماذج المحاكاة، والمصادر التكميلية، والمواد المباشرة.
  • تدرج في التعيينات والمناقشات، واستخدام كافة الأدوات الإحصائية في الحالات المهنية وعند اتخاذ القرارات، وضمن الأمثلة التي تساعدهم عند الإخفاق.

الممارسة الجيدة التاسعة: اجمع بين مفهوم التعلم العام والتعلم الخاص:

من أفضل الممارسات في التدريس المباشر الجمع بين عدد من طرق التعلم الأساسية، والتى تعني تحديد عضو هيئىة التدريس للمفهوم الأساسي الذي يمكن استخلاصه من المقرر، وأهداف الأداء، ومراقبة المتعلمين من خلال مجموعة من المشاريع المتخصصة التي تزداد تعقيدا حتى يتم تطبيق هذه المفاهيم الأساسية. معظم المتعلمين المباشرين خلال برامج الشهادات الاحترافية يعملون بشكل احترافي. ويجب دعم هؤلاء المتعلمين عن طريق ربط أهدافهم الاحترافية ربطا وثيقا بأهداف الأداء الخاصة بالمنهج الإلكتروني.
تؤيد طريقة التدريس والتعليم الجديدة التفكير المرئي للطلاب. وجعل تفكيرنا مرئي يتطلب من الطلاب الإنشاء، والتحدث، والكتابة، والشرح، والتحليل، والتحكيم، والتقرير، والاستفسار. وهذه الأنواع من الأنشطة تجعل من الواضح أمام الطلاب أنفسهم، ولأعضاء هيئة التدريس، وإلى زملائهم من المتعلمين، ما يعرفه الطلاب وما لا يعرفونه، وما لا يفهمونه جيدا عن موضوع ما. ومثل هذه الأنشطة تقوم بتحفيز الطلاب وتنمية وعيهم حول المفاهيم المكتسبة، وبناء سلسلة من العمليات الفكرية المطلوبة لاكتساب المفاهيم.
فمنتديات النقاش Discussion forums، والمدونات Blogging، والمجلات Journals، والمجموعات الصغيرة Small Group، تعمل جميعها كاستراتيجيات ممتازة لإشراك المتعلمين في توضيح وتوسيع النماذج العقلية أو المفاهيم التعليمية، وتسهم في بناء الروابط وتحديد العلاقات.

الممارسة الجيدة العاشرة: خطط لخاتمة جيدة وأنشطة جامعة للمقرر المباشر:

يحب المتعلمين في الأسابيع الأخيرة للكورس، المراجعة التي لا تأخذ وقتا كبيرا للقيام بها، والتخطيط لذلك بشكل جيد يمكن من المساعدة على تقليل التوتر وتوفير جو هادئ للمتعلمين.
فيما يلي بعض النصائح لختم الكورس بشكل جيد:
  • خذ وقتك لتذكير الطلاب بالخطوة التالية، وذكرهم بموعد استحقاق الاختبارات والقراءات. قم بإنشاء إعلانات تتضمن جداول زمنية باستحقاقات الكورس الخاصة بالمتعلمين.
  • خطط لنهاية جيدة للكورس. فالنهاية المخططة جيدا للكورس توفر فرصا للتفكير وتكامل المعرفة المفيدة. وتقدم أيضا وقتا للإلمام بالخبرات الاجتماعية والخبرات المعرفية.
غالبا ما تشتمل خبرات نهاية الكورس على العروض الطلابية، والملخصات، والتحليلات. وتوفر هذه التقارير والعروض التقديمية نظرة ثاقبة ومعرفة مفيدة للطلاب وما استفادوه من الكورس، وتمثل فرصة أخيرة لأعضاء هيئة التدريس لتذكير الطلاب بالمفاهيم والمبادئ الأساسية. 
--------------------------------------------------------
تمت ترجمة هذه المقالة عن مقالة J. V. Boettcher والمنشورة على الرابط التالي:
http://www.designingforlearning.info/services/writing/ecoach/tenbest.html

-->

الجمعة، 5 أبريل، 2013

التخطيط للتدريس باستخدام السبورة الذكية

تعد السبورات الذكية Smart Board من أحـدث الوسائــل التعليمية المستخدمة في تكنولوجيا التعليم، وهــي نوع خاص من اللوحات أو السبورات التفاعلية البيضاء كبيرة المساحة، والحساسة للمس. ويتم استخدامها لعرض ما على شاشة الكمبيوتر، من تطبيقات، ومصادر تعليمية متنوعة، وتستخدم السبورات الذكية في الـفصول الدراسية، وقاعات المحاضرات، والاجتماعــــات، والمؤتمرات، والنـــدوات، وورش العمـل، كما تستخدم في والتواصل من خـلال الانترنـت. ويمكن توصيلها بالكمبيوتر، وجهاز العرض الرقمي. 
 وتتمـيز السبورات الذكية بإمكانية استخــدام معظم برامج مايكروسوفـت Microsoft Office، وتمكن من الإبحار في الانترنت بكل حرية مما يسهم بشكل مباشر في إثـراء المادة العلمية من خلال إضافة أبعـــاد ومؤثرات خاصة وبرامج مميزة تساعد في توسيع خبرات المتعلمين، وتيسير بنـاء المفاهيم، واستثارة اهتمام المتعلم، وإشبــاع حاجته للتعلم لكونها تعرض المادة بأساليب مثيرة ومشوقة وجذابة كما تمكن من تفاعــــل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلال عرضها وذلك من خلال إتاحة الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخـــدام الوسيلة ويترتب على ذلـك بقاء أثـر التعلم، مما يـؤدي بالضرورة إلى تحسين نوعية التعلم ورفع معدل الأداء عند الطلبة أو المتدربين.

خصائص السبورة الذكية:

- تستخدم كشاشة عرض كبيرة المساحة،  كبديل عن شاشة الكمبيوتر، ويمكن عرض كل ما يظهر على شاشة الكمبيوتر من تطبيقات وإنترنت وألعاب عليها، مع إمكانية التفاعل معها باللمس بدلاً من الفأرة ولوحة المفاتيح.
- تسمح للمستخدم بالرسم والكتابة في البرامج والتطبيقات، فيمكن إضافة التعليقات على العروض التقديمية، أو على أي مقطع من مقاطع الأفلام التعليمية.
- يمكنها تحویل رسوم الید إلى رسوم رقمیة كالأشكال الهندسية مثلاً، كما يمكنها التعرف على الكلمات المكتوبة بخط اليد وتحويلها إلى حروف رقمية.
- یمكنها تخزين و حفظ المعلومات المكتوبة عليها على جهاز الحاسب والتعديل عليها لاحقاً أو طباعتها.
- يمكن ربطها بالانترنت وتصفح الإنترنت من خلالها، أو نقل ما يتم عليها لفصل آخر في نفس الوقت.


مكونات السبورة الذكية:

تتكون السبورة الذكية من لوحة تفاعلية بيضاء، تشتمل على أربعة أقلام إلكترونية ومساحة إلكترونية، يتم توصيلها بالكمبيوتر وبجهاز الملتيميديا بروجكتر، وفي حالة الرغبة في استخدام برامج التواصل يمكن تركيب كاميرا ويب Webcam مع الكمبيوتر على اللوحة الذكية. 

وهناك عدة برامج يتم تحميلها على جهاز الكمبيوتر لتشغيل السبورة الذكية وهي:

دفتر الملاحظات Notebook:

هو البرنامج الذي يسمح بالكتابة وبإضافة الصور وتحريكها وتلوينها أو تغيير الخلفيات حسب حاجة المعلم ، كما يمكن من سحب أي صورة لأي تطبيق آخر من تطبيقات مايكروسوفت.

المسجل Recorder:

يستخدم لتسجيل كـل ما يقوم به المعلم أثناء الشـرح من عمـل هايلايت مثلا، أو وضع خــط تحت الكلمات المهمه، والرسم، وجلب بعض الصور أو القصاصات من الانترنت وغيرها من الأنشطة التي تصاحب الشرح.
كما يستخـدم لعرض ما تم تخزينه من دروس مشروحة أو لعـرض أي أفلام يرغب المعلم في عرضها مع إمكانية التعليق.

مشغل الفيديو Video Player:

يشغل قصاصات وأفلام الفيديو.

لوحة المفاتيح Keyboard:

لها نفس خصائص الكيبورد المتعارف عليها والتي تمكننا من طباعة الكلمات والحروف والأرقام والرموز. ويتمكن أيضا مـــن تحويـل الكتابـــة بخط اليد على اللوحة إلى كتابة مطبوعة.

الأدوات العائمة Floating Tools:

تمكن من عمل بعض الوظائف، مثل: التقاط الصور من على الشاشة، واستخدام أداة القلم كماوس، وللرسم، والتعليق على الشاشة،.

لوحة التحكم Control panel:

تحتوي على بعض الخيارات الإضافية.

الموقع التالي يتضمن مصادر جاهزة يمكن استخدامها مع السبورات الذكية، كما يمكن من خلاله البحث عن خطط دراسية من خلال السبورات الذكية ومشاركتها مع المعلمين الآخرين.

التخطيط للتدريس:

يعرض الجدول التالي لإجراءات التخطيط للتدريس باستخدام السبورة الذكية، وتنطبق هذه الإجراءات على أي درس، أو مرحلة تعليمية.
الإعداد
تفاصيل الدرس
ما يتم تنفيذه على السبورة الذكية
التجهيز
يعرض المعلم قصاصة فيديو (يمكن التقاطه عن طريق الكاميرا الرقمية) تتضمن سيناريو لحوار بين شخصين، يتعرض الحوار للمشكلة الأساسية للدرس.
مشغل الفيديو Video Player:
1- يفتح أدوات السبورة الذكية Smart Board tools.
2- يضغط على زر Video Player، على لوحة البدء.
3- يشغل الملف الفيديو سابق الإعداد.
التقديم
يربط المعلم بين السيناريو المعروض ودرس اليوم الذي سيقوم بتدريسه.
ويسأل طلابه: هل صادف أحدا منكم مثل هذا السيناريو؟
ويخبرهم أنه سوف يقوم خلال هذا الدرس بحل هذه المشكلة.

الأهداف
يقدم المعلم الأهداف التعليمية للدرس.
دفتر الملاحظات Notebook:
1- فتح ملف العرض التقديمي الخاص بالدرس.
2- عرض الشريحة الأولى التي تتضمن الأهداف.
استدعاء المعارف السابقة
يعرض المعلم الفكرة الأساسية للدرس، ويربطها بالمعارف السابقة لدى الطلاب.
- يسال طلابه بعض الأسئلة التمهيدية، ويتلقى منهم الإجابات.
- يعرض عليهم بعض الحقائق، القوانين، الإجراءات، المهارات المتعلقة بموضع الدرس.

دفتر الملاحظات Notebook:
1- الانتقال إلى الشرائح التالية في العرض.
2- يستخدم لوحة التظليل Shade Function.
3- يستخدم أداة القلم أو التحديد.

الاستنباط
- اعرض بعض الصور التى تعبر عن مشكلة الدرس.
- اطلب من الطلاب التفكير مليا في هذه الصور.
- اكتب الكلمات المفتاحية التى استنبطها الطلاب على اللوحة البيضاء.

المعرض Gallery:
1- اذهب إلى تبويب المعرض Gallery على السبورة الذكية.
2- ابحث عن بعض الصور في المعرض.
باوربوينت PowerPoint:
1- انتقل إلى برنامج باوربوينت وتابع عرض الشرائح.
دفتر الملاحظات Notebook:
اكتب الكلمات المفتاحية باستخدام القلم على اللوحة البيضاء.

تقديم المعلومات
- اعرض المعلومات الأساسية المكونة للدرس.
- اعط أمثلة واقعية.
- اشرح المفاهيم الأساسية للدرس.
- يمكن استخدام أداة التقاط صورة للقط صورة من على الشاشة واستخدام أداة القلم لعرض مزيد من الشرح والتوضيح.
دفتر الملاحظات Notebook:
1- اعرض شرائح العرض التي تقدم معلومات الدرس.
الأدوات العائمة Floating Tools:
1- التقاط صورة.
2- استخدم القلم، أو التحديد.
التدريبات
- اعرض على الطلاب بعض الأسئلة أو التطبيقات العملية التي تقيس مدى استيعابهم للشرح.
- اطلب من بعض الطلاب الخروج إلى السبورة لحل بعض الأسئلة أو التطبيقات.


الخاتمة
- استعرض نتائج حل الطلاب للأسئلة أو التطبيقات العملية.
- صحح المفاهيم الخاطئة، وأعرض الطرق والإجابات الصحيحة.
- اعرض ملاحظاتك على الطلاب.
الأدوات العائمة Floating Tools:
1- التقاط صورة.
2- استخدم القلم، أو التحديد.


الموضوعات المرتبطة